ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ
» هكذا أغتال الطلقاء تلك الشجرة الملعونة نبي الرحمة (صلى الله عليه وآله وسلم)    » لبيك يا حسين.. صرخة تزلزل عروش الطغاة    » الامام علي بن الحسين وأدعيته في مواجهة الشجرة الملعونة    » عاشوراء.. اصلاح الأمة الذي أفزع الطلقاء وإرهابهم التكفيري    » حايلوا بالشورى نكثأً لبيعتهم للتنصيب الألهي ومتمسكين بتوارث السلطة!!    » إحياء الروح الثورية بين الأمة وتوعيتها يربك الطغاة    » حقد أعداء آل البيت بشاعة لا توصف    » ومن اللسان يأتي الكلام    » الامام الرضا عليه السلام .. نور الحق والحقيقة ومدرسة للعطاء والتضحية    » خشية الطغاة من الأئمة الهداة    » الامام علي عليه السلام ضمير الانسانية والعدالة النازف في الأمة    » الرذيلــــة ...    » عِلم أن لا تعلم    » الامام المهدي.. المصلح والمنقذ الذي يهابه الطغاة والملحدون    » الامام السجاد.. نبراس النضال السلمي ضد الطغاة    » العباس بن علي (ع).. نبراس عزة وكرامة المقاومين    » الامام الحسين.. منار الأحرار ونهج الانتصار على الظلم والطغيان    » علمنا مكارم الاخلاق فاختلفنا بعده ليقتل بعضنا بعضا    » حتى غياهب الزنازين لن تحول دون بزوغ شمس الحقيقة    » الامام علي.. تبيان الحق الذي عن ولائه لن نحيد   

نسخة للطباعة أرسل الى صديق
بقلم : جميل ظاهري - - | مرات القراءة: 282



عقود وقرون طويلة توالت وأبناء رسول المودة والانسانية (ص) وأحفادهم الميامين الأبرار يتحملون الإضطهاد والقتل ذبحاً ودساً للسم منذ أن تولى أبن ...

إحياء الروح الثورية بين الأمة وتوعيتها يربك الطغاة


جعل الشعوب والأمم متخلفة سياسة انتهجها الطغاة على طول التاريخ البشري حيث عانى ما عانى الرسل والأنبياء والأوصياء والأئمة الهداة الكثير الكثير من هذه السياسة التي كانت ولا تزال المانع الأكبر والجدار الحائل أمام تطور وتقدم ووعي الأمة الاسلامية ومماشاتها مع التطور العالمي؛ حيث سارع أبناء الطلقاء وفور سيطرتهم على السلطة ظلماً وإغتصاباً وعدواناً بعد الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم والأمة لاتزال فتية على معرفة حقيقة الرسالة السماوية الرامية لمقارعة الجهل والظلام والتخلف والتزلف والوثنية والقبلية، الى منع الرواة والمتحدث من نقل أو كتابة أي حديث أو رواية مما قالها خاتم المرسلين (ص) وجمعوا ما كان قد كتب وأضرموا النار فيها لتعود الأمة الى عصر الجاهلية والقبلية والوثنية .

توارث سياسة القمع العرقي والطائفي والقبلي لدى الطلقاء وأبنائهم وأحفادهم وأتباعهم ومحبيهم منذ صدر الاسلام وحتى يومنا هذا، نابع من خوفهم من انتشار تعاليم القرآن الكريم والعلوم الدينية والدنيوية التي جاء بها الصادق الأمين (ص) ووصيه وأبنائه الميامين عليهم السلام أجمعين بين صفوف الأمة باعتبارها العامل الاساس في وعي الأمة ورفضها لظلم وإضطهاد ونفاق وتحريف وتزوير الأنظمة السلطوية القمعية؛ فما كان منهم إلا ان يستهدفوا الإمامة بعد الرسالة التي عجزوا آنذاك من إغتيالها ولمرات عديدة، ليعهدوا برسالة محاربة الحق والنور والمحبة الى أحفادهم وأتباعهم وأنصارهم والذي شهده ويشهده التاريخ الاسلامي على مرور زمانه حتى عصرنا الحاضر.

عقود وقرون طويلة توالت وأبناء رسول المودة والانسانية (ص) وأحفادهم الميامين الأبرار يتحملون الإضطهاد والقتل ذبحاً ودساً للسم منذ أن تولى أبن عمه ووصيه بلا فصل الخلافة وحتى هذه اللحظة، هم وشيعتهم وأنصارهم ومحبيهم حيث تلون التاريخ بلون الدم بدمائهم الطاهرة التي إريقت ظلماً وعدواناً؛ والامام محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام الذي نعيش هذه الأيام ذكر استشهاده الأليم على يد الطغمة الأموية الحاقدة هو واحد من الأئمة الأبرار الهداة الذين قتلوا بسم غدر أبناء هند آكلة الأكباد بعد أن عانى ما عانى من السلطة الديكتاتورية الكثير حيث كان حاضراً في طف كربلاء وشاهداً حياً على كيفية قتل وتقطيع أوصال أعز خلق الله سبحانه وتعالى ريحانة خاتم رسله والعشرات من أهل بيته وأصحابه الميامين، ثم سحق الأجساد الطاهرة بحوافر خيول حقد آل أمية الطلقاء دون إستثناء من الشيخ الكبير وحتى الطفل الرضيع ليله حراق خيام آل بيت النبوة والأمامة (ع).

وقف الامام الباقر (ع) حياته كلها لنشر العلوم الاسلامية والمثل الانسانية بين الناس، وعاش في مدينة جده (ص) يثرب كالينبوع الغزير يستقي منه رواد العلم من نمير علومه وفقهه ومعارفه، عاش لا لهذه الأمة فحسب، وإنما عاش للناس جميعاً.. وكان له (ع) الدور العظيم في تفسير القرآن الكريم فقد استوعب اهتمامه فخصّص له وقتاً، ودوّن أكثر المفسرين ما ذهب إليه وما رواه عن آبائه في تفسير الآيات الكريمة.. حيث كانت الظروف التي مرّ بها الامام (ع) مواتية، فاستغل الفرصة الذهبية ونشر ما أمكنه نشره من العلوم والمعارف، فأتمّ ما كان والده قد أسّسه.

استفاد الامام الباقر (ع) من الانفراج السياسي القصير الذي عاشه استفادة كبيرة في ممارسة دوره الرسالي فاتّبع سياسة تعليمية وتربوية رائدة هادفة لمواجهة الأفكار المنحرفة التي تغلغلت مع اتّساع رقعة الفتوحات. والتصدي للأحاديث المدسوسة ومواكبة المستجدات واستنباط الحلول لها.. وانهال عليه الناس يستفتونه عن المعضلات ويستفتحونه أبواب المشكلات.. ولم يظهر من أحد من ولد الحسن والحسين (ع) في علم الدين واثار السنة وعلم القرون وفنون الاداب ما ظهر عن أبي جعفر الباقر (ع). وتخرج من مدرسته العظيمة كوكبة من أهل الفضل والعلم كزرارة بن أعين ومحمد بن مسلم الثقفي وجابر بن يزيد الجعفي.. وبذلك شكّلت مرحلة إمامة الباقر (ع) إطاراً جديداً لإدارة الصراع مع رموز الانحراف الفكري والعقائدي التي كادت تطمس معالم الدين الإسلامي انذاك.

كانت ثورة الامام الحسين (ع) ذات دور كبير في إحياء الروح الثورية، وإلهاب الحماس في النفوس المؤمنة بالله سبحانه وتعالى ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم ضد الحكام الظالمين، ولهذا نشط الامام الباقر (ع) ليجعل الثورة الحسينية حية في نفوس الناس تمنحهم طاقة ثورية لخوض المواجهة مع الظلم والظالمين في كل الظروف والمناسبات وقتها وظرفها المناسب عبر تأكيده على احياء الشعائر الحسينية وبطرق مختلفة منها.. الحزن وإقامة مجالس العزاء على مصيبة جده سيد الشهدا (ع)، وترغيب وتشويق الناس نحو زيارة قبر الامام الامام الحسين (ع) لتعميق الارتباط به شخصاً ومنهجاً، وانشاء الشعر في حق سيد الأحرار ونبراسهم 0ع) وما قدمه وأهل بيته واصحابه من تضحيات جسام في طريق إحياء الرسالة السماوية العادلة؛ وقد بذل (ع) من أمواله لنوادب يندبن بمنى أيام موسم الحج في صفوف الحجيج وغيرها من المجالس الحسينية في ظل السلطة الأموية الديكتاتورية.

لم ولن تتحمل الأنظمة القمعية الفاسدة نشر ثقافة عاشوراء للتضحية والفداء من أجل العقيدة والإيمان والحرية وحرمة الانسان منذ عام 61 للهجرة وحتى يومنا هذا، فعملوا على نشر عقيدة التكفير بين ذوي النفوس الضعيفة الماكرة لتراق بها الدماء الطاهرة بين الحين والآخر، وتعبث بالدين الاسلامي الحنيف والعقيدة السامية؛ فكان الامام الباقر عليه السلام هو الامام الثاني بعد والده الامام علي بن الحسين زين العابدين عليهم السلام قدم نفسه قرباناً في هذا الطريق بعد أن ضاقت به الطغمة الحاكمة فأمر هشام بن عبد الملك بإغتيال الامام (ع) موعزاً الى عامله ابراهيم بن الوليد بن عبد الملك بدس السم اليه في يوم الاثنين السابع من ذي الحجة سنة 114للهجرة لتعانق روحه الطاهرة أرواح أجداده وأبيه (ع) في الجنة التي وعدهم بها الله جل جلاله. وله من العمر 58 سنة وقد انطوت بموته أروع صفحة من صفحات الرسالة الإسلامية التي أمدت العالم الإسلامي بأبهى آيات الوعي وأرقى درجات التطور وأنقى حالات الازدهار. حيث دفن جسده الطاهر الى جوار عمه الامام الحسن المجتبى ووالده الامام السجاد عليهما السلام في بقيع الغرقد بالمدينة المنورة .


jameelzaheri@gmail.com

» التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!