( إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض ) الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم
» سياسة الامام الرضا (ع) في فضح السلطة الطاغية    » هكذا أغتال الطلقاء تلك الشجرة الملعونة نبي الرحمة (صلى الله عليه وآله وسلم)    » لبيك يا حسين.. صرخة تزلزل عروش الطغاة    » الامام علي بن الحسين وأدعيته في مواجهة الشجرة الملعونة    » عاشوراء.. اصلاح الأمة الذي أفزع الطلقاء وإرهابهم التكفيري    » حايلوا بالشورى نكثأً لبيعتهم للتنصيب الألهي ومتمسكين بتوارث السلطة!!    » إحياء الروح الثورية بين الأمة وتوعيتها يربك الطغاة    » حقد أعداء آل البيت بشاعة لا توصف    » ومن اللسان يأتي الكلام    » الامام الرضا عليه السلام .. نور الحق والحقيقة ومدرسة للعطاء والتضحية    » خشية الطغاة من الأئمة الهداة    » الامام علي عليه السلام ضمير الانسانية والعدالة النازف في الأمة    » الرذيلــــة ...    » عِلم أن لا تعلم    » الامام المهدي.. المصلح والمنقذ الذي يهابه الطغاة والملحدون    » الامام السجاد.. نبراس النضال السلمي ضد الطغاة    » العباس بن علي (ع).. نبراس عزة وكرامة المقاومين    » الامام الحسين.. منار الأحرار ونهج الانتصار على الظلم والطغيان    » علمنا مكارم الاخلاق فاختلفنا بعده ليقتل بعضنا بعضا    » حتى غياهب الزنازين لن تحول دون بزوغ شمس الحقيقة   

نسخة للطباعة أرسل الى صديق
اعداد الشبكة - - | مرات القراءة: 580



عن أمير المؤمنين عليه السلام : مغرس الكلام القلب ومستودعه الفكر ، ومقومه العقل ، ومبديه اللسان ، وجسمه الحروف ، وروحه المعنى وحليته ...

7 – اللسان


لسان الخير : هو اللسان الذي لا ينطلق إلا بالخير ويذكر الله عز وجل وشكره على نعمه الكثيرة وهو الذي يعظ الناس ويحل مشاكلهم ويساهم في إصلاح المجتمع.

لسان الشر : هو اللسان الذي لا ينطق إلا بالشر فلا يذكر الله ولا يشكره ويغتاب الناس ويحاول أن ينشر الفساد والفتنة ويساهم في تدمير المجتمع.

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " وهل يكبُ الناس في النار إلا حصائد ألسنتهم " – قيل لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " ما النجاة ؟ قال : إملك عليك لسانك " . (البحار 74).

وقال (ص) : لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه .

وعن الإمام الصادق عليه السلام : من خاف الناس لسانه فهو في النار .(البحار 72)

8- الكلام

ومن اللسان يأتي الكلام

قال تعالى : كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِين (سورة إبراهيم 24)
وفال تعالى : وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ (سورة إبراهيم 26)

وروي أنه مر أمير المؤمنين عليه السلام برجل يتكلم بفضول الكلام فوقف عليه فقال : يا هذا إنك تملي على حافظك كتاباً إلى ربك فتكلم بما يعنيك ودع ما لا يعنيك . (البحار ج71)
وقال عليه السلام : ... قل خيرا تذكر بخير ... (البحار ج71)

ان الكلام يعبر عن مستودعات الضمائر ويخبر عن مكنونات السرائر ، فرحم الله من قال خيراً فغنم أو سكت فسلم فأنت سالم ما سكت فإذا تكلمت فأما لك وإما عليك والعاقل لا يتكلم إلا لحاجته أو لحجته ولا يفكر إلا في آخرته.

ما هو الكلام ؟
عن أمير المؤمنين عليه السلام : مغرس الكلام القلب ومستودعه الفكر ، ومقومه العقل ، ومبديه اللسان ، وجسمه الحروف ، وروحه المعنى وحليته الإعراب ، ونظامه الصواب. (غرر الحكم)

الحسن والقبيح
سُئل أمير المؤمنين عليه السلام : أي شيء مما خلق الله أحسن ؟ فقال : الكلام ، فقيل : أي شيءٍ مما خلق الله أقبح ؟ قال : الكلام ، ثم قال : بالكلام أبيضت الوجوه ، وبالكلام اسودت الوجوه (تحف العقول).

عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت ، يكتب الله بها رضوانه إلى يوم يلقاه ، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما كان يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب الله بها سخطه إلى يوم يلقاه .(الترغيب والترهيب ج2)

وعن أمير المؤمنين عليه السلام : من ساء كلامه كثر ملامه . وقال : لا تسيء اللفظ وإن ضاق عليك الجواب . وقال : سنة اللئام قبح الكلام . (غرر الحكم)

الكلام فيما لا يعني
عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : من فقه الرجل قلة كلامه فيما لا يعنيه. (البحار ج71)
قال الإمام الحسين عليه السلام يوما لابن عباس : لا تتكلمن فيما لا يعنيك فإني أخاف عليك الوزر ، ولا تتكلمن فيما يعنيك حتى ترى للكلام موضعاً. (البحار ج78)

فضول الكلام يظهر العيوب
عن أمير المؤمنين عليه السلام : إياك وفضول الكلام ، فإنه يظهر من عيوبك ما بطن ويحرك عليك من أعدائك ما سكن. (غرر الحكم)

وعن أمير المؤمنين عليه السلام : طوبى لمن ... أنفق الفضل من ماله وأمسك الفضل من لسنه. (نهج البلاغة)

وعن أمير المؤمنين عليه السلام : إياك والهذر ، فمن كثر كلامه كثرت آثامه. (غرر الحكم)

وعن أمير المؤمنين عليه السلام : كثرة الكلام تبسط حواشيه وتنقص معانيه ، فلا يُرى له أمد ولا ينتفع به أحد . (غرر الحكم)

قلة الكلام

عن أمير المؤمنين عليه السلام : إذا تم العقل نقص الكلام .(البحار ج71)
وعن أمير المؤمنين عليه السلام : قلة الكلام يستر العيوب ويقلل الذنوب. (غرر الحكم)

إجعل الكلمة أسيرتك
عن أمير المؤمنين عليه السلام : إذا تكلمت بالكلمة ملكتك ، وإذا أمسكتها ملكتها. (غرر الحكم)

وعن أمير المؤمنين عليه السلام : إحفظ لسانك فإن الكلمة أسيرة وثاق الرجل ، فإن أطلقها صار أسيراً في وثاقها. (البحار ج71)
عن الإمام الهادي عليه السلام : الجاهل أسير لسانه. (البحار ج78)
عن الإمام الصادق عليه السلام : لا يزال العبد المؤمن يكتب محسناً ما دام ساكتاً ، فإن تكلم كتب محسناً أو مسيئاً. (البحار ج71)

لا تتكلم بكل ما تعلم
عن أمير المؤمنين عليه السلام : من عقل الرجل أن لا يتكلم بجميع ما أحط به علمه . وقال : لا تتكلم بكل ما تعلم فكفى بذلك جهلا. (غرر الحكم)

عن أمير المؤمنين عليه السلام : الكلام كالدواء قليله ينفع وكثيره قاتل. (غرر الحكم)
عن أمير المؤمنين عليه السلام : العاقل لا يتكلم إلا بحاجته أو حجته . (غرر الحكم)

أحيانا الكلام أفضل من السكوت
سُئل الإمام زين العابدين عليه السلام عن الكلام والسكوت أيهما أفضل ؟ فقال : لكل واحد منهما آفات ، فإذا سلما من الآفات فالكلام أفضل من السكوت ، قيل كيف ذلك يا ابن رسول الله ؟ قال : لان الله عز وجل ما بعث الأنبياء والأوصياء بالسكوت إنما بعثهم بالكلام ، ولا استُحقت الجنة بالسكوت ، ولا استوجبت ولاية الله بالسكوت ، ولا توقين النار بالسكوت ، إنما ذلك كله بالكلام ... (البحار ج71)

عن الإمام الصادق عليه السلام : النطق راحة الروح والسكوت راحة الجسد. (البحار ج71)
عن أمير المؤمنين عليه السلام : القول بالحق خير من العي والصمت .(غرر الحكم )
عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : لا ينبغي للعالم أن يسكت على علمه ، ولا ينبغي للجاهل أن يسكت على جهله ... (كنز العمال)

السكوت من الذهب
عن الإمام الصادق عليه السلام : قال لقمان لابنه : يا بني إن كنت زعمت أن الكلام من فضه فإن السكوت من ذهب . (البحار ج71)

عن رسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم : الصمت عبادة لمن ذكر الله .(البحار ج71)
عن أمير المؤمنين عليه السلام : صمت يكسبك الوقار خير من كلام يكسوك العار. (غرر الحكم)
عن أمير المؤمنين عليه السلام : صمت يعقبك السلامة خير من قول يعقبك الملامه. (غرر الحكم)
عن أمير المؤمنين عليه السلام : صمت يكسوك الكرامة خير من قول يكسبك الندامة. (غرر الحكم)
عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) : السكوت خير من إملاء الشر وإملاء الخير خير من السكوت. (البحار ج71)
عن أمير المؤمنين عليه السلام : لا تتكلمن إذا لم تجد للكلام موقعاً. (غرر الحكم)

سكوت أوليا الله
عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إن أولياء الله سكتوا فكان سكوتهم ذكراً ونظروا فكان نظرهم عبرة ، ونطقوا فكان نطقهم حكمة. (البحار ج69)
عن أمير المؤمنين عليه السلام : إن لله عباداً كسرت قلوبهم خشية فأسكتتهم عن المنطق وإنهم لفصحاء عقلاء ، يستبقون إلى الله بالأعمال الزكية. (البحار ج78)

الكلام الحسن
عن أمير المؤمنين عليه السلام : أحسن الكلام ما لا تمحه الآذان ولا يتعب فهمه الأفهام . وقال : أحسن الكلام ما زانه حسن النظام وفهمه الخاص والعام . (غرر الحكم)
عن الإمام زين العابدين عليه السلام : القول الحسن يُثري المال، ويُنمي الرزق ، وينسىء في الأجل ويُحبب إلى الأهل ويُدخل الجنة. (البحار ج71)
عن أمير المؤمنين عليه السلام : عود لسانك لين الكلام وبذل السلام يكثر محبوك ويقل مبغضوك. (غرر الحكم)
عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : والذي نفسي بيده ما أنفق الناس نفقة أحب من قول الحير. (البحار ج71)
عن أمير المؤمنين عليه السلام : قولوا الخير تعرفوا به ، واعملوا الخير تكونوا من أهله. (البحار ج71)

ويجب على الإنسان المسلم أن لا يصدر منه إلا الكلام الطيب المفيد ففي ذلك الخير له ولمن حوله من أحبه وأعزه ولا يصدر منه الكلام الخبيث لأن في ذلك الضرر له ولمن حوله من أحبة وأعزة .

يمكن مراعاة الأمور في الكلام
لا يتكلم فيما لا يعنيه ويحاول أن يكون كلامه في حال تدخله للإصلاح والتوجيه والإرشاد والنصيحة ...

خير الكلام ما قل ودل فيقتصر منه على قدر حاجته فلا يتكلم بكلمات زائدة عن الحاجة فيضيع الموضوع والهدف من الكلام ، ومن كثر كلامه كثرت آثامه وأخطاءه ويجب أن يكون كلامه لدفع الضرر أو جلب المنفعة.

* يترك المجال للآخرين للكلام فذلك من آداب الكلام.

* حين يتكلم يجعل بين كلامه توقفات حتى يستطيع المستمع أن يتابع كلامه بوضوح وفهم.

* يكون الكلام صادراً بصوت بحيث يصل إلى مسامع من معه دون تكلف من المستمع.

* يتبع الكلام بعضه بعضاً دون أن يكون هناك توقف طويل بحيث ينسى المستمع الكلام الذي قبله.

* لا يتكلم بموضوع معين ثم يغيره إلى موضوع آخر دون ربط بين الموضوعين.

* يأتي بالكلام في موضعه لأن الكلام في غير حينه لا ينتفع به.

وقد قالوا
لا يعجبنك من خطيب خطبة     حتى يكون مع الكلام أصيلا
إن الكلام لفي الفؤاد وإنمـــا     جُعل اللسان على الفؤاد دليلا

يُصاب الفتى من عثرة بلسانه     وليس يصاب المرء من عثرة الرِجلِ
فعثرته في القول تُذهبُ رأسه     وعثرتـه بالــرجـل تــبرا على مهــل

الصمت زين والسكون سلامة     فإذا نطقت فلا تكن مكثارا
فإذا ندمت على سكوتك مرة       فلتندمن على الكلام مرارا

عود لسانك قول الخير تنج به      من زلة اللفظ أو من زلة القدم

واحذر لسانك من خِلٍ تنادمه       إن النديـــم لمشتقُ من النــــدم

ومن القصص المتعلقة بالكلام

من يقول كلمة طيبة فله 400 دينار
يحكى أن الملك الفارسي أنوشيروان (الذي ولد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في عهده ) أعلن في الدولة بأن يقول للملك كلمة طيبة فله جائزة 400 دينار ، وفي يوم كان الملك يسير بحاشيته في المدينة إذ رأى فلاحاً عجوزاً في التسعينات من عمره وهو يغرس شجرة زيتون ، فقال له الملك : لماذا تغرس شجرة الزيتون وهي تحتاج إلى عشرين سنة لتثمر وأنت عجوز في التسعين من عمرك وقد دنا أجلك ؟ فقال الفلاح العجوز : السابقون زرعوا ونحن حصدنا ونحن نزرع لكي يحصد اللاحقون ، فقال الملك : أحسنت هذه كلمة طيبة فأمر بأن يعطوه الجائزة وهي 400 دينار فأخذها الفلاح العجوز وابتسم ، فقال الملك : لماذا ابتسمت فقال الفلاح شجرة الزيتون تثمر بعد عشرين سنة وشجرتي أثمرت الآن ، فقال الملك : أحسنت أعطوه 400 دينار اخرى ، فأخذها الفلاح وابتسم ، فقال الملك : لماذا ابتسمت ، فقال الفلاح : شجرة الزيتون تثمر في السنة وشجرتي أثمرت مرتين ، فقال الملك : أحسنت وأمر بإعطائه 400 دينار أخرى ثم تحرك الملك بسرعة من عند الفلاح ، فقال له رئيس الجنود : لماذا تحركت بسرعة ، فقال الملك : إذا جلست إلى الصباح فإن خزائن الأموال ستنتهي وكلمات الفلاح العجوز لا تنتهي.

الموضوع القادم : آفات اللسان



» التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!