أللَهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّد وَآلِهِ وَاجْعَلْنَا مِنْ دُعَاتِكَ الدّاعِينَ إلَيْكَ وَهُدَاتِكَ الدَّالّينَ عَلَيْكَ وَمِنْ خَاصَّتِكَ الْخَاصِّينَ لَدَيْكَ يَا أرْحَمَ ألرَّاحِمِينَ
» ومن اللسان يأتي الكلام    » الامام الرضا عليه السلام .. نور الحق والحقيقة ومدرسة للعطاء والتضحية    » خشية الطغاة من الأئمة الهداة    » الامام علي عليه السلام ضمير الانسانية والعدالة النازف في الأمة    » الرذيلــــة ...    » عِلم أن لا تعلم    » الامام المهدي.. المصلح والمنقذ الذي يهابه الطغاة والملحدون    » الامام السجاد.. نبراس النضال السلمي ضد الطغاة    » العباس بن علي (ع).. نبراس عزة وكرامة المقاومين    » الامام الحسين.. منار الأحرار ونهج الانتصار على الظلم والطغيان    » علمنا مكارم الاخلاق فاختلفنا بعده ليقتل بعضنا بعضا    » حتى غياهب الزنازين لن تحول دون بزوغ شمس الحقيقة    » الامام علي.. تبيان الحق الذي عن ولائه لن نحيد    » الامام الجواد.. معجزة الامامة وحقانيتها السماوية    » فدك.. عنوان صراع الحق والباطل منذ يوم السقيفة    » نعم .. إنها الحرب على أهل السنّة !    » لهذه الاسباب حرموا الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    » الامام العسكري وعبء قيادة الأمة وإعدادها    » هداهم الى النور فحقدوا عليه واغتالوه وحرفوا رسالته    » سبايا آل الرسول (ص) وأحقاد أبناء البغايا.. بين الأمس واليوم   

نسخة للطباعة أرسل الى صديق
بقلم : جميل ظاهري - - | مرات القراءة: 243



ليس هناك رجل تعرفه الانسانية والايمان بعد الرسول الأعظم (ص) أفضل من الامام علي بن ابي طالب (ع)، ولم يسجّل لاحد من الخلق من الفضائل والمناقب ...

الامام علي عليه السلام ضمير الانسانية والعدالة النازف في الأمة


ليس هناك رجل تعرفه الانسانية والايمان بعد الرسول الأعظم (ص) أفضل من الامام علي بن ابي طالب (ع)، ولم يسجّل لاحد من الخلق من الفضائل والمناقب والسوابق، ما سجّل لأمير المؤمنين علي (ع)، وكيف تحصى مناقب رجل كانت ضربته لعمرو بن عبد ود العامري يوم الخندق أفضل من عبادة الثقلين، وكيف تعد فضائل رجل أسرّ اولياؤه مناقبه خوفا، وكتمها أعداؤه حقداً، ومع ذلك شاع منها ما ملأ الخافقين، وهو الذي لو أجتمع الناس على حبه - كما يقول الرسول الأكرم (ص) لما خلق الله عزوجل النار.

الحديث عن أمير المؤمنين الأمام علي (ع) طويل، لا تسعه المجلدات، ولا تحصيه الأرقام، حتى قال ابن عباس "لو أنّ الشجرَ اقلامٌ، والبحرَ مدادٌ، والإنس والجن كتّاب وحسّاب، ما أحصوا فضائل أمير المؤمنين علي عليه السلام" فكيف بمقالنا الصغير هذا يمكنه اعصاء حتى الجزء اليسير جداً من مناقب ومكانة هذه الشخصية الفذة في تاريخ البشرية من بدايتها وحتى ختامها على يد الموعود المنتظر (ع)- رواه الحافظ البرسي، مشارق 111: 58؛ وكتاب المناقب لموفق الدين بن أحمد الخوارزمي وغيره .

هو أفضل الأمة مناقباً، وأجمعها سوابقاً، وأعلمها بالكتاب والسنة، وأكثرها إخلاصاً لله تعالى وعبادة له، وجهاداً في سبيل دينه، فلولا سيفه لما قام دين الاسلام الحنيف، ولا أنهدت صولة الكافرين والمنافقين والقاسطين والمارقين، حيث سلالتهم قائمة حتى يومنا هذا يعيثون الفساد في الأرض والدين والعباد، يريقون الدماء ويستبيحون المحرمات وينتهكون المقدسات في غالبية بلاد المسلمين في العراق وسوريا واليمن والبحرين ولبنان وأفغانستان وبلاد الحرمين الشريفين وغيرها، مستهدفين الأمة السائرة على النهج القويم والمحبة للرسول (ص) وأهل بيته الميامين الكرام عليهم السلام .

فنرى أن السائرين والمتمسكين بمدرسة أهل بيت الوحي الامامة يتعرضون للمضايقات والطرد والقتل والتفجير والتفخيخ والسلب والسبي والذبح والاعتقال والتشريد، صغاراً وكبارا في كل بقعة من بقاع بلاد المسلمين، ويفعل بهم أشنع الأفعال وأكثرها إجراماً حتى يحرمون من رغيف الخبز والدواء كل ذلك كونهم يوالون أمير المؤمنين الامام علي بن أبي طالب وأهل بيته الميامين المنتجبين عليه وعليهم أفضل التحية والسلام.

سعت أبواق اعلام بني أمية الجاهلية والمضللة ورواة زورهم وكذبهم ودجلهم ونفاقهم منذ قبل السقيفة وبعدها حتى يومنا هذا كل سعيها لإخفاء مكارم ومحاسن وفضائل الحق والحقيقة والصراط المستقيم والعدالة السماوية والانسانية والايمان ذلك القرآن الناطق ووصي رسول رب العالمين (ص) وخلفه من بعده دون فصل الامام علي بن أبي طالب (ع) فلم يتمكنوا وأجبروا على نقلها من جيل الى جيل كما جاء العشرات منها في كتاب "فضائل الصحابة" للامام أبي عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل - الجزء الأول والثاني، وأخريات في كتاب "جمل من أشراف الانساب" للامام أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري، وعشرات الكتب المعتبرة الاخرى ناهيك عما جاء في المستدرك والنيسابوري والصحيحين وغيرهما.

جهلاء الأمة ومنافقيها المتمسكين بالسلطة بقوة الحديد والنار ويحكمون بمنهج القبلية والجاهلية، لا يفقهون من أنهم لا يمكنهم حجب نور الشمس عن البشرية، اولئك الذين وصفهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأنهم مارقون عن الدين وعن جماعة المسلمين، أحداث الأسنان، سفهاء الأحلام ((يَخْرُجُ قَوْمٌ مِنْ أُمَّتِي يَقْرَؤونَ الْقُرْانَ لَيْسَ قِرَاءَتُكُمْ إلى قِرَاءتِهُمْ بِشَيءٍ.. يَحْسَبُونَ أَنَّهُ لَهُمْ وَهُوَ عَلَيْهِمْ، لا تُجَاوزُ صَلاتُهُمْ تَرَاقِيهُمْ يَمْرُقُونَ مِنَ الإسْلامِ كَمَا يَمْرُقُ سَهْمٌ مِنَ الرَّمِيةِ))- صحيح البخاري: 3/1321 برقم (3414)، صحيح مسلم: 2/741 برقم 148 - (1064)، سنن أبي داود: 2/657 برقم (657)، سنن الترمذي: 4/481 برقم (2188)، سنن النسائي: 7/119 برقم (4103)، مسند أحمد: 1/156 برقم (1345)؛ متجاهلين مجئ أكثر من (70) آية في القرآن الكريم بذكر فضائل الامام علي (ع) منها المائدة 3و55و67، والبينة 7، والسجدة 18، والرعد 7، وهود 17، والصافات 130، والاحزاب 33، والبقرة 127-128،و الضحى 5، والرعد 28، و...عشرات غيرها .

الرسول الأعظم (ص) لم يزل منذ بعثته وحتى وفاته يشيد بأمير المؤمنين عليه السلام في كل ناد ومجمع، ومنتدى ومحفل، ولا يمكن إحصاء ما جاء من أحاديث الرسول الأعظم (ص) في الإمام(ع) ، وليس من كتاب يتعرض للحديث أو للسيرة إلاّ وبين دفتيه أحاديث جمّة في فضل أميرالمؤمنين (ع)، وقد عقد أرباب الصحاح، وعلماء الحديث فصولاً في كتبهم فيما جاء في فضله (ع)، وقد أفرد جمع كبير من علماء المسلمين كتباً مستقلة في فضائله(ع)، وتدوين ما ورد فيه من سيد المرسلين (ص)، وتماشياً مع هذا المختصر فقد سجلنا ثمانية أحاديث في فضله (ع):" عنوان صحيفة المؤمن حب علي" و" حامل لوائي في الدنيا والآخرة علي" و"أنا المنذر و الهادي من بعدي علي"، و"علي الصديق الأكبر"، و"علي الفاروق بين الحق و الباطل"، و"علي كفه و كفي في العدل سواء"، و"علي باب حطّة من دخله كان مؤمنا"، و"علي إمام البررة و قاتل الفجرة منصور من نصره ومخذول من خذله، و"علي إمام المتقين وأمير المؤمنين و قائد الغر المحجلين" و"علي منزلته مني كمنزلة هارون من موسى"، و"علي حقه على الأمة كحق الوالد على ولده"، و"علي مع القرآن و القرآن مع علي"، وعشرات من الاحاديث الاخرى .

كل ذلك يدلل على عظمة ومنزلة ومقام الامام علي (ع) وحياته وعلمه حيث كان مصدر إشعاع للفكر، ومنهل عذب للخير، وينبوع فياض بالحكمة، ورصيد ضخم في الكمال والمعرفة، وطاقة جبارة في العلم والأدب تستوحي الأمة منها الإيمان الصادق، والعقيدة الحقة، والذود عن المبدأ، والخلق الكريم، والمُثـل والكرامة، ومدرسة كبرى للإنسانية، ومعالم وضاءة لتحقيق الحق والعدالة.

الأمر الذي دفع بالقوی الطامعة والانتهازية التي خسرت مواقعها السياسية والاجتماعية والاقتصادية تتحرك ضد الامام علي أمير المؤمنين (ع) وأخذت تتکاتف کل عناصر الشر والشرك والنفاق واليهودية والجاهلية التي شارکت بنحو واخر في مقاتلة "عثمان" والتحريض عليه بالأمس، لترفع اليوم شعار المطالبة بدم "عثمان" مندَدة بسياسة الامام علي (ع) العادلة والحکيمة والنزيهة فنکثت طائفة وقسطت اخری ومرقت ثالثة وحملته عشرات الحروب المدمرة والغزوات أريق خلالها دماء عشرات آلاف المسلمين ظلماً وزوراً سعياً من بني أمية وحلفائها العودة بالامة الى عهد الجاهلية قبل الاسلام .

أعطى أمير المؤمنين الامام عليّ(ع) كلَّ نفسه لهداية الأمة الحؤول دون انحرافها وانجرارها نحو الضلالة والظلمة؛ فأعطى من فكره فملأ الحياة فكراً، وأعطى من بطولته فملأ الحياة فتوحات، وأعطى من قوته فارتفع بالضعفاء الى مواقع القوة، وأعطى من كلِّ حركته في الحياة عندما حكم، فأخرج الحكم العادل الذي لا يهادن ولا يجامل في خطِّ الله تعالى. فمن أين انطلق علي(ع)؟ انطلق من الاسلام المنفتح على الله سبحانه وتعالى، لأنّه مستمدٌّ من الله سبحانه وتعالى، ويتحرك في طريقه، وهو الذي تتلمَذ على الاسلام والقرآن الكريم وعلى يد رسول الله(ص)، فكانت حياته في مدرسة الاسلام المحمدي الاصيل، ولهذا استطاع(ع) أن يفهم القرآن الكريم فيما لم يفهمه أحد، وأن يفهم رسول الله(ص) وسنّته كما لم يفهمها أحد.

لم يتحمل القوم تلك العدالة والمساواة والعلم والحكمة والحنكة وعدم التمييز، فخططوا لقتل الانسانية والعدالة السماوية وبكل حقد وكراهية وبغض وحسد وانتقام لقتلاهم في بدر واحد وخيبر والخندق وتبوك وصفين والجمل والنهروان و... حتى استشهد عليه السلام بعد يومين من ضربة الخارجي "ابن ملجم المرادي" بسيف مسموم على رأسه الشريف وهو قائم يؤم حشود المصلين المؤمنين في مسجد الكوفة صبيحة التاسع عشر من شهر رمضان المبارك سنة أربعين من الهجرة ، حيث قام أهل بيته الكرام بغسله ودفنهِ سراً في صبيحة يوم الحادي والعشرين من الشهر المبارك ذاته بمدينة النجف الاشرف وأخفي قبره الشريف مخافة الخوارج و"معاوية" لعنهم الله.


jameelzaheri@gmail.com

» التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!