ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ
» سياسة الامام الرضا (ع) في فضح السلطة الطاغية    » هكذا أغتال الطلقاء تلك الشجرة الملعونة نبي الرحمة (صلى الله عليه وآله وسلم)    » لبيك يا حسين.. صرخة تزلزل عروش الطغاة    » الامام علي بن الحسين وأدعيته في مواجهة الشجرة الملعونة    » عاشوراء.. اصلاح الأمة الذي أفزع الطلقاء وإرهابهم التكفيري    » حايلوا بالشورى نكثأً لبيعتهم للتنصيب الألهي ومتمسكين بتوارث السلطة!!    » إحياء الروح الثورية بين الأمة وتوعيتها يربك الطغاة    » حقد أعداء آل البيت بشاعة لا توصف    » ومن اللسان يأتي الكلام    » الامام الرضا عليه السلام .. نور الحق والحقيقة ومدرسة للعطاء والتضحية    » خشية الطغاة من الأئمة الهداة    » الامام علي عليه السلام ضمير الانسانية والعدالة النازف في الأمة    » الرذيلــــة ...    » عِلم أن لا تعلم    » الامام المهدي.. المصلح والمنقذ الذي يهابه الطغاة والملحدون    » الامام السجاد.. نبراس النضال السلمي ضد الطغاة    » العباس بن علي (ع).. نبراس عزة وكرامة المقاومين    » الامام الحسين.. منار الأحرار ونهج الانتصار على الظلم والطغيان    » علمنا مكارم الاخلاق فاختلفنا بعده ليقتل بعضنا بعضا    » حتى غياهب الزنازين لن تحول دون بزوغ شمس الحقيقة   

نسخة للطباعة أرسل الى صديق
اعداد الشبكة - - | مرات القراءة: 660



إن الرذائل تحجب الإنسان عن الفضائل كالغرفة المظلمة التي حرمت من أشعة الشمس أو كالأرض القاحلة المحرومة من الماء والأزهار والأشجار .

6 - الرذيلــة


الرذائل : وهي خصال الذميمة والسيئة عند الإنسان

إن الرذائل تحجب الإنسان عن الفضائل كالغرفة المظلمة التي حرمت من أشعة الشمس أو كالأرض القاحلة المحرومة من الماء والأزهار والأشجار .

فالجهل والحمق والاستهتار والتكبر والغرور وغيرها من الرذائل تمنع من إدراك حقائق الأشياء وبالتالي تؤدي بالإنسان إلى عدم الاتجاه إلى الفضائل.

يحتاج الإنسان في حياته إلى قطع دابر الشياطين ويروض نفسه ويعودها ويأمرها أن تتحلى بالفضائل وتكره الرذائل وذلك عن طريق التزود بالعلم والأخلاق الحميدة والعبادة والدعاء والأخلاص لله عز وجل فمن تمرن على رفع عشرين كيلو جرام ، ازداد قوة حتى يتمكن من رفع ثلاثين وهكذا .
يقول الشاعر

هذه النفـس تراهــا     تتلظى بهــــواهــــــــــا
طاعة الباري تقاها     تتسامى في علاهـــــــا
لا تطعها في هواها     فستكبوا في خطاهـــــا
راقب الرحمن فيها     علها تبلغ مناهـــــــــــا
خالق الكون حباها     رشدها حين براهـــــــا
للهدى الله دعاها     تقتفي آثار طاهـــــــــــا

قصة قصيرة متعلقة بموضوع الرذيلة
ما هو أخبث وأطيب ما في الإنسان ؟

يقال أن حكيما سئل إبنه ما هو أخبث ما في الإنسان ؟
قال الولد : اللسان يا أبي .
قال الأب : لماذا ؟
قال الولد : لأنه إن خبث وفسد يؤدي بصاحبه إلى الهلاك وإلى النار.
قال الأب : وما هو أطيب ما في الإنسان ؟
قال الولد : اللسان يا أبي
قال الأب : لماذا ؟
قال الولد : لأنه إن طاب وحسن قاد صاحبه إلى النجاة وإلى الجنة.

 

الصفحة التالية : اللسان



» التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!