مجمع الزوائد - الهيثمي - ج 1 - ص 106 : قال رسول الله (ص) بني الإسلام على ثلاثة أهل لا إله إلا الله لا تكفروهم بذنب ولا تشهدوا عليهم بشرك ...
» الامام السجاد.. إنطلاقة صادحة لتبيين حقيقة الثورة الحسينية    » الحسين .. أسم عاش في نبض ضميري ومدرسة إبائه منهجي    » التدين الحقيقي والتدين الشكلي    » أسماء شهداء كربلاء مع الحسين بن علي عليهما السلام    » إزالة البلاء    » الامام الباقر (ع) .. دور محوري في أحياء النهضة الحسينية    » الامام الجواد (ع) .. حياته إمتحان للأمة وشهادته فاجعة    » إنـه ولـــدي ! _ مجزرة ضحيان    » المجزرة المروعة التي تعد الأكثر بشاعة ووحشية    » الطغاة وسياسة إبقاء الأمة في الجهالة والضلالة لإمتطائها    » قتلوا الصلاة في محرابها فأضاعوا الصراط المستقيم    » الإمام علي والأنتهازيين    » حِوارٌ جَميل    » هل فكرت في علي    » الأمام الحسن المجتبى.. إنسانية اُشربت بالخير والعدل والحق    » البعثة .. منشور انسانية لم تحفظه الأمة    » الامام موسى الكاظم (ع) .. ودوره في تصحيح مسار الأمة    » الامام الهادي (ع) ودوره الريادي في التصدي لفتنة "الجبر والتفويض"    » الامام محمد الباقر(ع).. نبراس المكارم وينبوع المعرفة    » من آفات اللسان   

نسخة للطباعة أرسل الى صديق
بقلم : محمد علوش - - | مرات القراءة: 3006



قبل سبعة قرون حمل المغول ملايين الكتب الثمينة من مكتبة بغداد وألقوا بها جميعاً في نهر دجلة حتى تحول لون مياه النهر إلى اللون الأسود ...

قبل سبعة قرون حمل المغول ملايين الكتب الثمينة من مكتبة بغداد وألقوا بها جميعاً في نهر دجلة حتى تحول لون مياه النهر إلى اللون الأسود من أثر مداد الكتب وحتى قيل أن الفارس المغولي كان يعبر فوق المجلدات الضخمة من ضفة إلى ضفة أخرى!!..

تلك الجريمة لم تكن في حق المسلمين فقط بل بحق الإنسانية جمعاء.

مغول العصر تنظيم "داعش" أقدم مؤخرا على حرق العشرات من الكتب الادبية في المكتبات الخاصة والجامعية داخل مدينة الموصل (محافظة نينوى الشمالية) وقضاء المقدادية (محافظة ديالى الشرقية) أمام جموع الناس الذين لا يجد بعضهم إزاء ذلك إلا استنكار الصامت خوفًا من بطش التنظيم، وحيث صار من الطبيعي أن يشاهد العراقيون مئات الكتب، وهي تحرق وسط الشوارع أو في حاويات حديدية.

"داعش" جمع الدواوين الشعرية والروايات وغيرها من المؤلفات الأدبية من المكتبات الخاصة في منطقة المجموعة الثقافية وعمد إلى حرقها جميعًا أمام انظار الناس شمال الموصل.

وقال سكان إن المتطرفين حطّموا الأقفال، التي كانت تحمي أكبر مستودع للكتب في الموصل وحملوا حوالي 2000 كتاب، بما في ذلك قصص الأطفال والشعر والفلسفة، ومجلدات عن الرياضة والصحة والثقافة والعلوم، في ست شاحنات من طراز بيك أب.

كتب في الحاوية

وقال أحد السكان إن مسلحاً ملتحياً في زيّ تقليدي أفغاني قال لهم إن "هذه الكتب تروّج للكفر وتدعو إلى عصيان الله، لذلك ستحرق"، مضيفاً أن "المسؤول في التنظيم ألقى كلمته المرتجلة أثناء تعبئة الآخرين للكتب في أكياس الطحين الفارغة".

وسعى "داعش" منذ سيطرته على بعض المناطق في العراق وسورية إلى تطهير المجتمع من كل ما لا يتوافق مع تفسيرهم للإسلام، ودمروا بالفعل العديد من القطع الأثرية التي اعتبروها وثنية، حتى المواقع الإسلامية التي اعتبروها وثنية، وأصبحت الكتب حالياً بشكل متزايد مستهدفة أيضاً.

ويُعتقد أن ما دُمّر في المكتبة المركزية من مجموعات يشمل الصحف العراقية التي يعود تاريخها إلى أوائل القرن العشرين، والخرائط والكتب من الإمبراطورية العثمانية، ومجموعات كتب قدمتها نحو 100 من العائلات الراسخة في الموصل.

أستاذ للتاريخ في جامعة الموصل إعتبر أن"المتطرفين بدأوا في تدمير مجموعات كتب في المكتبات العامة الأخرى الشهر الماضي"، وأفاد بوجود أضرار جسيمة بشكل خاص للمحفوظات في مكتبة سُنية، وفي مكتبة الكنيسة اللاتينية البالغ عمرها 265 سنة، وفي دير الآباء الدومينيكان، ومكتبة متحف الموصل مع الأعمال التي يعود تاريخها إلى 5000 سنة قبل الميلاد.

كما دمر التنظيم عشرات المواقع التاريخية، بما في ذلك أضرحة في مساجد أقيمت منذ قرون للأنبياء شيث وجرجيس ويونس.

حرق الكتب في الديالي

وفي ديالى احرق أكثر من ألف كتاب صادرها أثناء عمليات تفتيش لمنازل سكنية في شمال قضاء المقدادية لأن هذه الكتب تحمل مضامين ادبية وشعربة وعلمية ودينية مختلفة في اطراف منطقة الزور شمال قضاء المقدادية، كان قد جمعها اثناء عمليات التفتيش والتمشيط لمنازل سكنية في قرى شمال القضاء.

ويبرر التنظيم احراقه لهذه الكتب لاحتوائها على مواضيع وأفكار تعارض منهجه وسط تحذيرات اطلقها التنظيم من مغبة الاحتفاظ بأي كتب من هذا النوع.

"داعش" الذي يتدثر بعباءة الإسلام زوراً وبهتاناً يريد أن يعمّ الجهل والظلام لأن عنوانه العريض هو السيطرة على المجتمعات وإخضاعها وفق مفهومه والكتاب هو الاكثر خطراً على الجهلة والظلاميين لانه نور وبدل أن يكون في المكتبات أرداه "داعش" أن يكون في الحاويات تمهيدا لحرقه ولو استطاع ذبحه لما قصّر ...


موقع المنار

» التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!