( إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض ) الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم
» فدك.. عنوان صراع الحق والباطل منذ يوم السقيفة    » نعم .. إنها الحرب على أهل السنّة !    » لهذه الاسباب حرموا الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    » الامام العسكري وعبء قيادة الأمة وإعدادها    » هداهم الى النور فحقدوا عليه واغتالوه وحرفوا رسالته    » سبايا آل الرسول (ص) وأحقاد أبناء البغايا.. بين الأمس واليوم    » غدر الناس منع الامام السجاد من مواكبة ثورات زمانه    » قتلوا الحسين بسيوفهم فقتلناهم بحبنا للحسين    » المباهلة .. تأكيد إلهي بولاية علي (ع) بعد النبي (ع) دون فصل    » بيعة الغدير .. فريضة وحقيقة لا يمكن إنكارها أو كتمانها    » أحقاد أمية على الأمة.. من الأمس حتى اليوم    » الامام الجواد (ع) وإحياء الدين في ظلامية السلطة    » ذكرى شهادة الامام محمد الجواد (عليه السلام)    » الامام الرضا (ع).. وسبل التصدي للطغيان والاستبداد    » ذكرى ولادة الامام الرضا (عليه السلام)    » الشيعة لن تركع إلا لله مهما تفرعن الطغاة    » "البقيع الغرقد" نموذج للتوحش الوهابي في انتهاك المقدسات    » دواعش العربان أحفاد خوارج النهروان يستبيحون حرمة القرآن    » من المسؤول عن إخفاء فضل الإمام علي بن أبي طالب    » أحفاد أمية وديدن نقض العهود والمواثيق   

نسخة للطباعة أرسل الى صديق
- | مرات القراءة: 2941



أثار دكتور سعودي جدلا بعدما طالب في دراسة أعدها عن عمارة المسجد النبوي باجراء تعديلات على قبر النبي محمد عليه السلام باخراجه ...

 أثار دكتور سعودي جدلا بعدما طالب في دراسة أعدها عن عمارة المسجد النبوي باجراء تعديلات على قبر النبي محمد عليه السلام باخراجه من مكانه الحالي داخل المسجد.

وانتهت الدراسة الأكاديمية التي أعدها عضو هيئة التدريس في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض الدكتور علي بن عبدالعزيز الشبل إلى ضرورة إخراج وعزل حجرات النبي (ص) من حرم المسجد النبوي الشريف، وفقا لموقع "مكة أونلاين".

وبرر الدكتور السعودي ذلك بالقول إن وجود القبر النبوي داخل المسجد يعطي ذريعة لمن يحللون بناء المساجد على القبور والأضرحة، وهو ما يمثل خطرا على عقيدة الدين الاسلامي.

واقترحت الدراسة فصل حجرة النبي (ص) في المقبرة بجدار يصل ما بين شرقي الحجرة مع شمالها إلى ما يسمى بدكة "أهل الصفة" حتى تكون الحجرة خارج المسجد النبوي.
وطالبت الدراسة أيضا بطمس الأبيات الشعرية من قصائد المدح المكتوبة في محيط الحجرة وعدم تجديدها بالرخام الحديث، لأن ذلك يتعارض مع عقيدة التوحيد، ويؤدي إلى الوقوع في الشرك والتوسل والاستغاثة بالرسول صلى الله عليه وسلم قي مقبرة وهو ميت.

الأزهر يحذّر :
كل المذاهب الإسلامية تؤكد على معنى الشفاعة والتبرك بقبر النبي (ص) ورأى عدد من علماء الأزهر ومجمع البحوث الاسلامية أن هذه الدراسة والسعي لتنفيذها محاولة لإشعال الفتنة وإثارة غضب المسلمين، مؤكدين إن الأسانيد الشرعية التي اعتمدت عليها الدراسة باطلة وأنه يوجد في القرآن والسنة ما يؤكد عكس ذلك.

ويقول الدكتور الشحات الجندي عضو مجمع البحوث الإسلامية إن هذه الدراسة السعودية تثير جدلا لا طائل منه ومحاولة لاشعال الفتنة والبلبلة، فقد درج المسلمون على زيارة البقاع المقدسة بعد أداء المناسك. ويضيف لا مانع من توسعة الروضة الشريفة ولكن بعيداً عن قبر النبي (ص).

وحول ما ساقته الدراسة من ذريعة مخالفة بناء المساجد على القبور والأضرحة، قال إنه يوجد في القرآن ما يدل على غير ذلك، وهو ما نفته الآية الكريمة في سورة الكهف «وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِم بُنْيَانًا رَّبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِدًا». واعتبر بيومي إن هذه الآية دليل على جواز وجود القبر داخل المسجد.

ورد الدكتور علي أبو الحسن رئيس لجنة الفتوى بالأزهر الشريف سابقاً إن قبر الرسول ليس بداخل المسجد ولا يجوز بتاتاً نقل جثمان النبي (ص) لأن هناك قاعدة تقول «قبور الأنبياء لا تغير أبداً».


الديار

» التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!