مجمع الزوائد - الهيثمي - ج 1 - ص 106 : قال رسول الله (ص) كفوا عن أهل لا إله الا الله لا تكفروهم بذنب من أكفر أهل لا إله الا الله فهو إلى الكفر أقرب
» الامام المهدي.. المصلح والمنقذ الذي يهابه الطغاة والملحدون    » الامام السجاد.. نبراس النضال السلمي ضد الطغاة    » العباس بن علي (ع).. نبراس عزة وكرامة المقاومين    » الامام الحسين.. منار الأحرار ونهج الانتصار على الظلم والطغيان    » علمنا مكارم الاخلاق فاختلفنا بعده ليقتل بعضنا بعضا    » حتى غياهب الزنازين لن تحول دون بزوغ شمس الحقيقة    » الامام علي.. تبيان الحق الذي عن ولائه لن نحيد    » الامام علي.. تبيان الحق الذي عن ولائه لن نحيد    » الامام الجواد.. معجزة الامامة وحقانيتها السماوية    » فدك.. عنوان صراع الحق والباطل منذ يوم السقيفة    » نعم .. إنها الحرب على أهل السنّة !    » لهذه الاسباب حرموا الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    » الامام العسكري وعبء قيادة الأمة وإعدادها    » هداهم الى النور فحقدوا عليه واغتالوه وحرفوا رسالته    » سبايا آل الرسول (ص) وأحقاد أبناء البغايا.. بين الأمس واليوم    » غدر الناس منع الامام السجاد من مواكبة ثورات زمانه    » قتلوا الحسين بسيوفهم فقتلناهم بحبنا للحسين    » المباهلة .. تأكيد إلهي بولاية علي (ع) بعد النبي (ع) دون فصل    » بيعة الغدير .. فريضة وحقيقة لا يمكن إنكارها أو كتمانها    » أحقاد أمية على الأمة.. من الأمس حتى اليوم   

نسخة للطباعة أرسل الى صديق
- | مرات القراءة: 12295



يعتبر ابن تيمية أحد أهم الشخصيات المؤثرة في عصره ، وقد كثر أتباعه من أيامه إلى هذا اليوم ، وقد حصلت بينه وأتباعه وبين خصومهم من السنة صراعات شديدة استمرت إلى يومنا الحاضر

وقد تصدى له عدة من كبار علماء السنة وفقهائهم من الأشاعرة والحنابلة ، وقد صنف عدة من كبار علماء السنة وفقهائهم كتباً في الرد على معتقداته أخذت أسلوب الهجوم الشديد عليه وعلى أتباعه كابن قيم الجوزية ، فممن صنف في الرد عليه وعلى ابن القيم السبكي فقد رد على ابن القيم وأستاذه ابن تيمية في كتاب السيف الصقيل في الرد على ابن زفيل وعلق عليه وأكمله الكـوثـري نائب شيخ الإسـلام

الإنصاف في مسائل الخلاف ج1 .......................................................................... 233

في الدولـة العثمانية والـذي كـان من فقهاء الأحناف المعروفين (1)

وقال ابن حجر الهيتمي المكي صاحب كتاب الصواعق المحرقة : ابن تيمية عبد خذله الله وأضله ، وأعماه وأصمه وأذله ، وبذلك صرّح الأئمة الذين بينوا فساد أحواله وكذب أقواله ، ومن أراد ذلك فعليه بمطالعة كلام الإمام المجتهد المتفق على إمامته وجلالته وبلوغه مرتبة الاجتهاد أبي الحسن السبكي وولده التاج والشيخ الإمام العز بن جماعة وأهل عصرهم وغيرهم من الشافعية والمالكية والحنفية .

إلى أنْ قال : والحاصل أن لا يقام لكلامه وزن ، بل يرمى في كل وعر وحزن ويُعتقد فيه أنه مبتدع ضال ومضل ، جاهل غال ، عامله الله بعدله وأجارنا من مثل طريقته وعقيدته وفعله آمين . (2)

إلى أنْ قال : ولا زال يتبع الأكابر حتى تمالأ عليه أهل عصره ففسقوه وبدعوه بل كفره كثير منهم ، وقد كتب إليه بعض أجلاء أهل عصره علماً ومعرفة سنة خمس وسبعمائة من فلان إلى الشيخ الكبير إمام أهل عصره بزعمه ...

 

(1) وقد طبع هذا الكتاب عدة طبعات منها طبعة مكتبة زهران بالقاهرة سنة 1993 م .
(2) الفتاوى الحديثية لابن حجر الهيتمي ص 114 ط. دار المعرفة / بيروت .

 
 

234 ................................................ المنهج الصحيح لمعرفة آراء الفرق والمذاهب الإسلامية

إلى أنْ قال :
ولم يقنع بسب الأحياء حتى حكم بتكفير الأموات ، ولم يكفه التعرض على من تأخر من صالحي السلف حتى تعدى إلى الصدر الأول ومن له أعلى المراتب في الفضل ، فيا ويح من هؤلاء خصماؤه يوم القيامة ، وهيهات أنْ لا يناله غضب ، وأنى له بالسلامة ، وكنت (1) ممن سمعه وهو على منبر جامع بالصالحية وقد ذكر عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال : إنّ عمر له غلطات وبليـات وأي بليـات ، وأخبر عنـه بعض السلـف أنـه ذكر علي بن أبي طالب (ع) رضي الله عنه فقال : إنّ علياً (ع) أخطأ في أكثر من ثلاثمائة مكان ، فياليت شعري من أين يحصل لك الصواب إذا أخطأ علي (ع) بزعمك كرم الله وجهه وعمر بن الخطاب ، والآن قد بلغ هذا الحال إلى منتهاه والأمر إلى مقتضاه ولا ينفعني إلا القيام في أمرك ودفع شرك لأنك قد أفرطت في الغي ووصل أذاك إلى كل ميت وحي ، وتلزمني الغيرة شرعاً لله ولرسوله ، ويلزم ذلك جميع المؤمنين وسائر عباد الله المسلمين بحكم ما يقوله العلماء ، وهم أهل الشرع وأرباب السيف الذيـن بهـم الوصـل والقطـع إلى أنْ يحصـل منـك الكف

 

(1) هذا كلام الشخص الذي كتب إلى ابن تيمية سنة خمس وسبعمائة حسب نقل ابن حجر في الفتاوى الحديثية . .

 
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج1 .......................................................................... 235

عـن أعـراض الصالحين رضي الله عنهم أجمعين . (1)
وقال أيضاً : وقـال بعضهم : ومن نـظر إلى كتبه لم ينسب إليـه أكثر من هـذه المسائل ، غير أنه قائل الجهة وله في إثباتها جزء ، ويلزم أهل هذا المذهب الجسمية والمحاذاة والاستقرار ، أي فلعله في بعض الأحيان كان يصرح بتلك اللوازم ، فنسبت إليه ، وربما نسب إليه ذلك أئمة الإسلام المتفق على جلالته وإمامته وديانته وأنه الثقة العدل المرتضى المحقق المدقق ، فلا يقول شيئاً إلا عن تثبت وتحقق ومزيد احتياط وتحر ، سيما إنْ نسب إلى مسلم ما يقتضي كفره وردته وضلالته وإهدار دمه ، فإنْ صح عنه مكفر أو مبدع يعامله الله بعدله وإلا يغفر لنا وله . (2)

ويقول أيضاً : وإياك تصغي إلى ما في كتب ابن تيمية وتلميذه ابن قيم الجوزية وغيرهما ممن اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة ، فمن يهديه من بعد الله ، وكيف تجاوز هؤلاء الملحدون الحدود ، وتعدوا الرسوم وخرقوا سياج الشريعة والحقيقة ، فظنوا بذلك أنهم على هدى من ربهم وليسوا كذلك بل هم على أسوأ الضـلال وأقبـح الخصـال ، وأبلـغ

 

(1) الفتاوى الحديثية ص 115 ، 116 .

(2) الفتاوى الحديثية ص 117 .  
 

236 ................................................ المنهج الصحيح لمعرفة آراء الفرق والمذاهب الإسلامية

المقـت والخسـران ، وأنهى الكذب والبهتان ، فخذل الله متبعهم ، وطهر الأرض من أمثالهم . (1)

وصنف أبو بكر الحصني الدمشقي الشافعي كتاباً يـرد فيـه على ابن تيمية (2) بعنوان دفع شُبه من شَبَه وتمرد ونسب ذلك إلى الإمام أحمد ، ومما جاء في هذا الكتاب قوله : قال بعض علماء الحنابلة في الجامع الأموي في ملأ من الناس : لو اطلع الحصني على ما اطلعنا عليه من كلامه لأخرجه من قبره وأحرقه ... (3)

وقال أيضاً : ثم اعلم أنّ مثل هؤلاء قد لا يقدرون على مقاومة العلماء إذا قاموا في نحره ، فجعل له مخلصاً منهم بأنّ ينظر إلى الأمر إليه في ذلك المجلس ، فيقول له : ما عقيدة إمامك ؟ فإذا قال : كذا وكذا ، قال : أشهد أنها حق ، وأنا مخطيء ، واشهدوا أني على عقيدة إمامك ، وهذا كان سبب عدم إراقة دمه ، فإذا انفض المجلس أشاع أتباعه أنّ الحق في جهته ومعه ، وأنه قطع الجميع ، ألا ترون كيف خرج سالماً

 

(1) الفتاوى الحديثية ص 203 ، 204 .
(2) وقد طبع هذا الكتاب بطبعة دار إحياء الكتب العربية بالقاهرة سنة 1350 هـ ، وطبعة المكتبة الأزهرية للتراث ، وهي غير مؤرخة .
(3) دفع شُبه من شَبَه وتمرد ص 34 ط . المكتبة الأزهرية للتراث .

 
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج1 .......................................................................... 237

حتى حصل بسبب ذلك افتتان خلق كثير لا سيما من العوام ، فلما تكرر ذلك منه علموا أنه إنما يفعل ذلك خديعة ومكراً ، فكانوا مع قوله ذلك يسجنونه ، ولم يزل ينتقل من سجـن إلى سجـن حتى أهلكـه الله عز وجـل في سجن الزندقة والكفر . (1)

وقال أيضاً : وأزيد على ذلك ما ذكره صاحب عيون التواريخ ، وهو ابن شاكر ويُعرف بصلاح الدين الكتبي ، وبالتريكي ، وكان من أتباع ابن تيمية ، وضُرب الضرب البليغ لكونه قال لمؤذن في مأذنة العروس وقت السحر : أشركت ، حين قال :

ألا يا رسول الله أنت وسيلتي      إلى الله في غفران ذنبي وزلتي

وأرادوا ضرب عنقه ، ثم جددوا إسلامه ، ,إنما أذكر ما قاله لأنه أبلغ في حق ابن تيمية في إقامة الحجة عليه ، مع أنه أهمل أشياء من خبثه ولؤمه ، لما فيها من المبالغة في إهانة قدوته ، والعجب أنّ ابن تيمية ذكرها ، وهو سكت عنها فمن ذلك ما أخبر به أبو الحسن علي الدمشقي في صحن الجامع الأموي عن أبيه قال : كنا جلوساً في مجلس ابن تيمية ، فذكر ووعظ وتعرض لآيات الاستواء ثم قال : واستوى الله على عرشه كاستوائي هذا ، قال : فوثب الناس عليه وثبة واحدة وأنزلوه من الكرسي وبادروا

 

(1) دفع شُبه من شَبَه وتمرد ص 35 .

 
 

238 ................................................ المنهج الصحيح لمعرفة آراء الفرق والمذاهب الإسلامية

إليه ضرباً باللكم والنعال وغير ذلك حتى أوصلوه إلى بعض الحكّام ، واجتمع في ذلك المجلس العلماء ، فشرع يناظرهم ، فقالوا إليه ما الدليل على ما صدر منك ؟ فقال : قوله تعالى : ( الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى ) (1) ، فضحكوا منه ، وعرفوا أنه جاهل لا يجري على قواعد العلم ... (2)

ونظير ما تقدم نقله ابن بطوطة في كتابه تحفة النظّار المعروف برحلة ابن بطّوطة ، يقول في رحلته : وكان بدمشق من كبار فقهاء الحنابلة تقي الدين بن تيمية ، كبير الشام ، يتكلم في الفنون ، إلا أنّ في عقله شيئاً ، وكان أهل دمشق يعظمونه أشد التعظيم ، ويعظهم على المنبر ، وتكلم مرة بأمرٍ أنكره الفقهاء ، ورفعوا إلى الملك الناصر ، فأمر بإشخاصه إلى القاهرة ، وجمع القضاة بمجلس الملك الناصر ، وتكلم شرف الدين الزواوي المالكي وقال : إنّ هذا الرجل قال كذا وكذا ، وعدد ما أنكر على ابن تيمية ، وأحضر العقود بذلك ووضعها بين يدي قاضي القضاة ، وقال قاضي القضاة لابن تيمية : ما تقول ؟ قال : لا إله إلا الله ، فأعاد عليه ، فأجاب بمثل قوله ، فأمر الملك الناصر بسجنه ، فسجن أعواماً ، وصنف في السجن كتاباً في تفسيـر القـرآن

 

(1) سورة طه : 5 .

(2) دفع شُبه من شَبَه وتمرد ص 41 ، 42 .  
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج1 .......................................................................... 239

سماه بـ > البحر المحيط < ، في نحو أربعين مجلداً ، ثم إنّ أمه تعرضت للملك الناصر وشكت إليه ، فأمر بإطلاقه ، إلى أنْ وقع ذلك منه ثانية ، وكنت إذْ ذاك بدمشق فحضرته يوم الجمعة وهو يعظ الناس على منبر الجامع ويُذكرهم ، فكان من جملة كلامه أنْ قال : إنّ الله ينزل إلى سماء الدنيا كنزولي هذا ، ونزل درجة من درج المنبر ، فعارضه فقيه مالكي يعرف بابن الزهراء ، وأنكر ما تكلم به ، فقامت العامة إلى هذا الفقيه وضربوه بالأيدي والنعال ضرباً كثيراً حتى سقطت عمامته ، وظهر على رأسه شاشية حرير ، فأنكروا عليه لباسها ، واحتملوه إلى دار عز الدين بن مسلم قاضي الحنابلة ، فأمر بسجنه وعزره بعد ذلك ، فأنكر فقهاء المالكية والشافعية ما كان من تعزيره ، ورفعوا الأمر إلى ملك الأمراء سيف الدين تنكز ، وكان من خيار الأمراء وصلحائهم ، فكتب إلى الملك الناصر بذلك ، وكتب عقداً شرعياً على ابن تيمية بأمور منكرة ، منها أنّ المطلق بالثلاث في كلمة واحدة لا تلزمه إلا طلقة واحدة ، ومنها أنّ المسافر الذي ينوي بسفره زيارة القبر الشريف زاده الله طيباً لا يقصّر الصلاة ، وسوى ذلك ما يشبهه ، وبعث العقد إلى الملك الناصر ، فأمر بسجن ابن تيمية بالقلعة

240 ................................................ المنهج الصحيح لمعرفة آراء الفرق والمذاهب الإسلامية

فسجن بها حتى مات في السجن . (1)

وكان من جملة ما نقله أبو بكر الحصني الشافعي حيث قال : ولنرجع إلى ما ذكره ابن شاكر في تاريخه في الجزء العشرين ، قال : وفي سنة خمس وسبعمائة في ثامن رجب عُقد مجلس بالقضاة والفقهاء بحضرة نائب السلطنة بالقصر الأبلق ، فسُئل ابن تيمية عن عقيدته ، فأملى شيئاً منها ، ثم أحضر عقيدته الواسطية ، وقرئت في المجلس ، ووقعت بحوث كثيرة ، وبقيت مواضع أخرى إلى مجلس ثان ، ثم اجتمعوا يوم الجمعة ثاني عشر من رجب وحضر المجلس صفي الدين الهندي ، وبحثوا ، ثم اتفقوا على أنّ كمال الدين الزملكاني يحاقق ابن تيمية ، ورضوا كلهم بذلك ، فأفحم كمال الدين ابن تيمية ، وخاف ابن تيمية على نفسه ، فأشهد على نفسه الحاضرين أنه شافعي المذهب ، ويعتقد ما يعتقده الإمام الشافعي ، فرضوا منه بذلك ، وانصرفوا ، ثم إنّ أصحاب ابن تيمية أظهروا أنّ الحق ظهر مع شيخهم ، وأنّ الحق معه ، فأحضروا إلى مجلس القاضي جلال الدين القزويني ، وأحضروا ابن تيمية ، وصُفع ، ورسم تعزيره ، فشُفع فيه ، وكذلك فعل

 

(1) رحلة ابن بطّوطة ص 112 ، 113 ط. دار الكتب العلمية / بيروت سنة 1407هـ .

 
 

الإنصاف في مسائل الخلاف ج1 .......................................................................... 241

الحنفي باثنين من أصحاب ابن تيمية ... الخ . (1)

وقال الحافظ ابن حجر العسقلاني في الدرر الكامنة : ... فذكروا أنه ذكر حديث النزول ، فنزل عن المنبر درجتين ، فقال : كنزولي هذا ، فنُسب إلى التجسيم ورده على من توسل بالنبي صلى الله عليه (وآله) وسلم أو استغاث ، فأشخص من دمشق في رمضان سنة خمس وسبعمائة فجرى عليه ما جرى وحُبس مراراً ... (2)

وهذه الخلافات تنقلها مصادر أتباع ابن تيمية كالحافظ ابن كثير فيها إهمال لكثير من التفاصيل التي ينقلها أعداؤه ، وتغيير في بعض المواضع ، وقد نقل ابن كثير بعض ما جرى بينه وبين غيره من الفقهاء ، وقال (3) : وكان للشيخ تقي الدين من الفقهاء جماعة يحسدونـه لتقدمه عند الدولة .

وقال أثناء كلامه لما جرى عليه في القاهرة (4) : فلما كان يوم الجمعة بعد الصلاة عقد للشيخ مجلس بالقلعة اجتمع فيها القضاة وأكابر الدولة ، وأراد أنْ يتكلم على عادته ، فلم يتمكن من البحث والكلام ،

 

(1) دفع شُبه من شَبَه وتمرد ص 43 ، 44 .
(2) الدرر الكامنة ج1 ص 154 رقم 409 .

(3) البداية والنهاية ج14 ص 39 حوادث سنة (705هـ) .
(4) البداية والنهاية ج14 ص 40 .
 
 

242 ................................................ المنهج الصحيح لمعرفة آراء الفرق والمذاهب الإسلامية

وانتدب له الشمس ابن عدنان خصماً احتساباً ، وادعى عليه عند ابن مخلوف المالكي أنه يقول : إنّ الله فوق العرش حقيقة ، وأنّ الله يتكلم بحرف وصوت ، فسأله القاضي جوابه فأخذ الشيخ في حمد الله والثناء عليه ، فقيل له : أجب ما جئنا بك لتخطب ، فقال : ومن الحاكم فيّ ؟ فقيل له : القاضي المالكي ، فقال له الشيخ : كيف تحكم فيّ وأنت خصمي ، فغضب غضباً شديداً وانزعج ، وأقيم مرسماً عليه ، وحبس في برج أياماً ثم نقل منه ليلة العيد إلى الحبس المعروف بالجب ...

إلى أنْ قال : وأما ابن صصرى فإنه جدد له توقيع بالقضاء بإشارة المنبجي شيخ الجاشنكير حاكم مصر ، وعاد إلى دمشق يوم الجمعة سادس ذي القعدة والنفوس منه نافرة ، وقريء تقليده بالجامع ، وبعده قريء كتاب فيه الحط على الشيخ تقي الدين ومخالفته في العقيدة ، قام عليه جاشنكيز وشيخه نصر المنبجي ، وساعدهم جماعة كثيرة من الفقهاء والفقراء ، وجرت فتن كثيرة منتشرة ، نعوذ بالله من الفتن ، وحصل للحنابلة بالديار المصرية إهانة عظيمة كثيرة ، وذلك أنّ قاضيهم كان قليل العلم ، مزجيّ البضاعة ، وهـو شرف الدين

الإنصاف في مسائل الخلاف ج1 .......................................................................... 243

الحراني ، فلذلك نال أصحابهم ما نالهم ... (1)

وقد تقدمت بعض عبارات السبكي والكوثري في عقائد ابن تيمية وتلميذه ابن قيم الجوزية .

والهدف مما تقد كله بيان أنّ ابن تيمية وإنْ كان رأيه يمثل شريحة مهمة وكبيرة عند السنة ، ولكن ليس بالضرورة مذهبه يعبر عن موقف السنة بصورة عامة ، فقد كان الكثير من فقهاء السنة منذ زمانه إلى هذا اليوم يعارضون قوله ويرونه منحرفاً عن عقيدة السنة ، وهذا أمر نحتاج إليه كثيراً عند البحث في المسائل الخلافية التي لا يختلف فيها الشيعة مع السنة ، وإنما اختلافهم فيها مع ابن تيمية وأتباعه .

 

(1) البداية والنهاية ج14 ص 40 ، وراجع الدرر الكامنة ج1 ص 147 .



» التعليقات «7»

سلامة شومان - مصر [الجمعة 05 نوفمبر 2010 - 11:07 ص]
الاخوة الافاضل
(فاما الزبد فيذهب جفاء واما ما ينفع الناس فيمكث فى الارض)هذا كلام الله وكلام الله حق ولا مبدل لكلماته
شيخ الاسلام ابن تيمية رحمة الله عليه كلامه وكتبه وفقهه وعلمه يملأالافاق ولان كلامه ينفع الناس ويفيد الناس ما كث فى الارض
ولست ادرى من هو ابن بطوطة الذى يذكرة الاخوة الافاضل اين علمه اين كتبه ابن فقهه-مقابل ابن تيمية العالم الربانى الفذ ...

تم تحرير الجزء الغير مرتبط بالموضوع - المشرف على التعليقات
ابو علي - العراق [الأحد 03 اكتوبر 2010 - 12:28 م]
والله والله والله لولا خروج ابن تيمية عن الاسلام وتشويه عقائد المسلمين لما قتل بريء على وجه الارض لكن ماذا نفعل وفي الامة من تجبر وتكبر وتخبل .
زهراء رافضية للموت - KSA [السبت 04 سبتمبر 2010 - 2:29 ص]
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم فعلا شئ مخجل مايحدث اليوم من بعض اصوات الوهابية النشاز يكفرون اهل القبلة والحمدالله ايضا وقع تكفير لبعضهم البعض الى الاخ قاعد لكم يالوهابية اضحكني نك نيم بالرغم من حزني اللهم صل على محمد وال محمد واللعن الدائم على اعداء الاسلام
miloud - [الجمعة 20 اغسطس 2010 - 4:31 م]
اقول ان ابن تمية كان علمه اكبر من عقله كما قال احدهم فشدة المراء لديه وحبه الانتصار على خصومه وخفوت صوته بين اقرانه جعله ينقل مرارة حياته الى فقهه وسرعة تكفير مخالفيه
لقد زار مجلسه ابن بطوطة وهو يحدث عن نزول الله الى السماء الدنيا ويقول لهم ينزل هكذا وينزل من منبره وقال عنه ان في عقله خلل او نحو ذلك انظر كتاب ابن بطوطة في هذا الشان
مصطفى - الصومال [الأربعاء 04 اغسطس 2010 - 1:14 م]
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسول الله . الإمام ابن تيمية هو شيخ الإسلام و المسلمين من عصره و إلى الآن فرضي الله عنه و رحمه مات مظلوما في قلعة من قلاع دمشق لماذا ؟ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الأمثل فلماذا تعرض الإمام ابن تيمية للتعذيب و الحبس الجواب لأنه لما أفحم رؤوس الأشاعرة و أبطل عقائدهم الفلسفية وهي من نسيج اليونان كان خيارهم الوحيد بعد تساقطت حججهم الواحدة تلو الأخرى، أن يسلطوا عليه الحكام ومن كان هذا خياره فهو الطرف الأضعف
قاعد لكم يالوهابية - المغرب [الجمعة 31 اكتوبر 2008 - 7:12 ص]
الى موسوي كربلاء
سبحان الله اذا انت تعترف بانه شيخكم
اذا انتم كفار لان شيوخكم كفروه والدليل
http://www.shiaweb.org/v2/news/article_53.html
والحمد لله نحن لانفتري على احد فهذا جميع شيوخكم الكبار مثل الامام مالك والشافعي وابن حجر
كفروه بادلة من صحاحكم
فما قولك بعد هذا
؟؟
الموسوي - كربلاء [الإثنين 29 سبتمبر 2008 - 9:44 م]
كلام غير واقعي
الشيخ ابن تيمية شيخ أهل السنة
وهو بشر لا يمتنع عنه الزلل
ولأنه قد أيقظكم من مضاجعكم تحاولون بهذا الشكل إنشاء صراع وهمي بينه وبين أهل السنة


الناس لديها عقول والحق ينتصر دائما في النهاية