- ومن الحوار اكتشفت الحقيقة - المستبصر : هشام آل قطيط ص 387 :

وختامه مسك


بعد الانتهاء من كتابة هذا الكتاب أود أن ألفت نظر القارئ إلى مسألة اختلافية يقال إذا اختلف الفريقان في مسألة معينة فيحتكمان إلى فريق ثالث . . إذا اختلف السني مع الشيعي فإلى ماذا يحتكمون إلى النصارى . . ليس مشكلا عندنا فأذكر

عندما ذهبت إلى العالم السني المصري في بيروت وسألته يومها عن كتاب المراجعات . . فقال لي : إنه خيالي . .

المؤلف : قلت له سماحة الشيخ لنفترض جدلا أن السيد شرف الدين هذا العالم الشيعي غير موجود وشيخ الأزهر الشيخ سليم البشري غير موجود . . فهل الأدلة الموجودة في كتاب المراجعات خيالية ؟

الشيخ : قائلا . . وماذا تقصد من الأدلة .

المؤلف : قلت له مثال يذكر العالم الشيعي في حديث اسمه الثقلين : ( ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا أبدا كتاب الله وعترتي أهل بيتي ) .

الشيخ : قال هذا الحديث موضوع والحديث الصحيح كتاب الله وسنة نبيه .

المؤلف : قلت له سماحة الشيخ . . ما تقول في صحيح مسلم والترمذي . ومسند أحمد بن حنبل .
 

 ص 388

الشيخ : هذه الكتب صحيحة ولا إشكال فيها . . وكل حديث فيها أقبله . .

المؤلف : هل عندك صحيح مسلم . .

الشيخ : لماذا . . لأن الحديث موجود في صحيح مسلم . . فبهت الشيخ وسكت . . فودعته .


فأقول للشيخ ولمن أراد الاحتكام إلى فريق ثالث ليس مشكلا عندنا فلنحتكم إلى مفكر وشاعر مسيحي اسمه بولس سلامة استهوتني قصيدة له من ديوانه ( يوم الغدير ) طبع الشركة العالمية المتحدة - وقصيدته عنوانها أهل البيت : قال طه :

تركت فيكم كتاب الله بعدي وأهل بيتي وسائل
فاحفظوني في عترتي أهل بيتي يحفظ الكف من أحب الأنامل

جمع الله خمسة في كساء ليس فيهم إلا الجسوم فواصل
وعلي مني كهارون من موسى ولكن من النبوة عاطل

إنه الباب في مدينة علمي وهو أتقى من شرف الأرض ناعل
وإذا حاول النبي سجودا يمتطيه الحسين نعم الراحل

سوف تجني عليه عصبة بغي ليس فيها إلا الكذوب المخاتل
إيه عمار سوف يرديك سيف الظلم فاصبر على القضاء النازل

أينما كنت كن ؟ ؟ ! لحزب الله فالكون غير ربك زائل
( لو مشى الناس واديا وعلي واديا فأتبع صراط العاقل )

رأيه حكمة السماء ونبع الحق فانزل على صفي المناهل
( لا تغيظوهما ) يقول رسول الله إني للفرع أصل كافل

 

 ص 389

وقال الشاعر الموالي لأهل البيت عليهم السلام بولس سلامة

يا إله الأكوان أشفق عليا لا تمتني غب العذاب شقيا
أنت ألهمتني مديح علي فهمي غيدق البيان عليا

وتخيرت للأمير وأهل البيت قلبا آثرته عيسويا
هكذا كان صهر أحمد يضفي نبله ملء سرحة الدهر فيا

هو فخر التاريخ لا فخر شعب يدعيه ويصطفيه وليا
ذكره إن عرى وجوم الليالي شق من فلقة الصباح نجيا

لا تقل شيعة هواة علي إن في كل منصف شيعيا


وبعد أن بان لي الحق في مذهب أهل البيت عليهم السلام لا يسعني عزيزي القارئ إلا أن أردد قصيدة قالها من قبلي سماحة العلامة الشيخ الحلبي الذي أعلن عن تشيعه بعد تخرجه من الأزهر الشريف وكتب تجربته بعنوان كتاب ( لماذا اخترت مذهب الشيعة مذهب أهل البيت عليهم السلام ) للشيخ محمد مرعي الأنطاكي كان قاضيا للقضاة في حلب وقال ( رحمه الله ) :

لماذا اخترت مذهب آل طه وحاربت الأقارب في ولاها
وعفت ديار آبائي وأهلي وعيشا كان ممتلئا رفاها

لأني قد رأيت الحق نصا ورب البيت لم يألف سواها
بالاستمساك بالثقلين حازت بأولاها وأخراها نجاها

وصارت أعظم المخلوق قدرا وأورثها الولا عزا وجاها
 

 ص 390

 ولا أصغي لعذل بعد علمي بأن الله للحق اصطفاها

ولا أهتم في الدنيا لأمر إذا ما النفس وافاها هداها
فمذهبي التشيع وهو فخر لمن رام الحقيقة وامتطاها

وفرعي من علي وهو در صفا والدهر فيه قد تباها
وهل ينجو بيوم الحشر فرد مشى في غير مذهب آل طه ؟ !

 

 ص 391

دعاء من دعاء الإمام زين العابدين عليه السلام المروي عن أبي حمزة الثمالي


اللهم صلي على محمد وآل محمد ( إلهي إن كان قد دنا أجلي ولم يقربني منك عملي فقد جعلت الاعتراف إليك بذنبي وسائل عللي . إلهي إن عفوت فمن أولى منك بالعفو ، وإن عذبت فمن أعدل منك في الحكم ، إرحم في هذه الدنيا غربتي وعند

الموت كربتي ، وفي القبر وحدتي ، وفي اللحد وحشتي ، وإذا نشرت للحساب بين يديك ذل موقفي واغفر لي ما خفي على الآدميين من عملي وأدم لي ما به سترتني ، وارحمني صريعا على الفراش تقلبني أيدي أحبتي ، وتفضل علي ممدودا على

المغتسل يقلبني ( يغسلني ) صالح جيرتي وتحنن علي محمولا قد تناول الأقرباء أطراف جنازتي وجد علي منقولا قد نزلت بك وحيدا في حفرتي ، وارحم في ذلك البيت الجديد غربتي حتى لا أستأنس بغيرك يا سيدي إن وكلتني إلى نفسي هلكت

سيدي فبمن أستغيث إن لم تقلني عثرتي وإلى من أفزع إن فقدت عنايتك في ضجعتي ، وإلى من التجئ إن لم تنفس كربتي سيدي من لي ومن يرحمني إن لم ترحمني وفضل من أؤمل إن عدمت فضلك يوم فاقتي وإلى من الفرار من الذنوب إذا

انقضى أجلي سيدي لا تعذبني وأنا أرجوك إلهي وسيدي وعزتك وجلالك لئن طالبتني بذنوبي لأطالبنك بعفوك ، ولئن طالبتني بلؤمي لأطالبنك بكرمك ولئن أدخلتني النار لأخبرن أهل النار إني من أهل لا إله إلا الله ، وإن أدخلتني النار ففي ذلك سرور

عدوك ، وإن أدخلتني الجنة ففي ذلك سرور نبيك وأني والله أعلم أن سرور نبيك أحب إليك من سرور عدوك ) . الإمام زين العابدين عليه السلام .
 

 ص 392

دعاء للمقاومة الإسلامية في جنوب لبنان الإمام زين العابدين عليه السلام يدعو للمسلمين عموما ولأهل الثغور ( 1 )

خصوصا . نوجه هذا الدعاء لله تعالى من أجل نصرة المسلمين في فلسطين ، وجنوب العراق وجنوب لبنان والعالم الإسلامي
( وخصوصا المقاومة الإسلامية ) .


( اللهم حصن ثغور المسلمين بعزتك وأيد حماتها بقوتك واسبغ عطاياهم من جدتك اللهم وكثر عدتهم واشحذ أسلحتهم ، وامنع حومتهم وألف جمعهم ، ودبر أمرهم وواتر بين مسيرهم وتوحد لكفاية مؤنهم واعضدهم بالنصر وأعنهم بالصبر وألطف لهم في المكر اللهم
 

  * هامش *  
 

( 1 ) الثغور هي خطوط المواجهة مع العدو حيث المسلمين في حرب مع أعدائهم . ( * )

 

 

 ص 393

عرفهم ما يجهلون وعلمهم ما لا يعلمون وبصرهم ما لا يبصرون اللهم إنك المنان الحميد المبدئ والمعيد الفعال لما تريد ) . عبدك الراجي عفوك وغفرانك هشام آل قطيط المسراوي

 

 ص 394

إلى الأخ الأستاذ هشام آل قطيط أقدم لك هذه القطعة الشعرية :

هشام حسبك فخرا أن تكون فتى يهوى الحقيقة ( 1 ) في سر وفي علن مستبصرا في طريق الحق تنشده بحبك الآل مأوى الفضل والمنن وزدت حين غدا منك اليراع لهم مدافعا صادعا بالحق لم تلن فرحت توضح للبوطي مسائله في وقفة ( 2 )

منك لم تنكل ولم تهن وفي حوارك ( 3 ) قد بانت مناقشة كشفت عن زيف ما يأتي من الإحن وتلك منك أياد سوف يذكرها التاريخ في كل ما يأتي من الزمن والله ينصر من للحق ينصره بلطفه ويقيه زلة الفتن الشيخ جعفر الهلالي إيران - قم المقدسة 1 / 2 / 1998 م

 

 

* هامش *

 
  ( 1 ) الكتاب ( حوار ومناقشة كتاب عائشة أم المؤمنين ) في الرد على البوطي تأليف هشام آل قطيط .
( 2 ) يقصد الشاعر هنا عن هذا الكتاب ومن الحوار اكتشفت الحقيقة .
( 3 ) الكتاب ( وقفة مع الدكتور البوطي في مسائله ) تأليف هشام آل قطيط . ( * )
 

 

 

الصفحة الرئيسية

 

من هم الشيعة ؟

 

فهرس الكتاب