- عقائد السنة وعقائد الشيعة - صالح الورداني ص 26 :

 2 - تاريخ السنة والشيعة السنة حاضرة والشيعة غائبة . . هذه الجملة تلخص لنا حركة التاريخ الخاص بالسنة والشيعة . . السنة كانت دائمة الحضور وقد منحت الفرصة كاملة للبروز والانتشار . . والشيعة كانت دائمة الغياب بفعل الحصار والبطش والارهاب . .
 

لأن السنة كانت على وئام مع الحكام وتدين لهم بالسمع والطاعة برهم وفاجرهم فقد منحت حرية الدعوة وشرعية التواجد . . ولأن الشيعة تحمل راية أهل البيت الذين يخشاهم الحكام وتدين بالطاعة والولاء لائمتهم الأطهار لم تنل رضا الحكام وأخرجت من دائرة الإسلام فغابت عن الأنام . .
 

ولأن السنة كانت ظاهرة فقد أصبحت معروفة . . ولأن الشيعة كانت غائبة قفد أصبحت مجهولة . . ولكون الشيعة خصم للسنة غائب عن الأنظار فقد كثرت من حوله الشائعات ولفت له شتى الاتهامات التي تحولت بمرور الزمن إلى حقائق بنيت على أساسها مواقف ودانت بها مذاهب وصاحب الحق غائب . .


هكذا يجسم لنا التاريخ قضية السنة والشيعة وكيف تحولت إلى لعبة سياسية في أيدي حكام بني أمية وبني العباس وسائر الحكام . . وسوف تستمر السنة أداة الحكام على مر الزمان في مواجهة الشيعة وبدونها لن يجدوا الشرعية التي تبرر

استمرارهم في الحكم . . والسنة يدورها سوف تظل تتحصن بالحكام وتستمد منهم القدرة والدعم على مواجهة الشيعة والاستمرار في الصدارة . .
 

- عقائد السنة وعقائد الشيعة - صالح الورداني ص 27 :

السنة تحتاج إلى الحكام . والحكام يحتاجون إلى السنة ، تحالف مصيري دائم . والضحية هي الشيعة . . من هنا يبدأ تاريخ السنة والشيعة ، وهنا ينتهي . .

كيف نشأت فرقة أهل السنة ؟ : كان المسلمون في العصر الأول لا يخوضون في الآيات المتشابهة ويعتنقدون بها كما هي من دون تساؤلات أو استفسارات عن المراد منها أو ما ترمي إليه ، وقد امتد هذا العصر حتى مطلع القرن الثالث من الهجرة . .

وحتى هذه الفترة لا نستطيع القول إنه كانت هناك عقيدة مدونة . . إلا أن الأمر اختلف بعد عصر الترجمات وانفتاح الأمة على تراث اليونان . عند ذلك بدأ الصدام الفكري بين المسلمين حول الآيات المتشابهات . وهناك قطاع من الفقهاء توقف عن الخوض في هذه الآيات مثل مالك . . ( 1 ) .


ولقد جنت هذه الترجمات على الأمة وعلى عقيدتها وعلى عقول المسلمين حيث كان الغالبية من المترجمين من اليهود والنصارى وشابت هذه الترجمات الأخطاء والتناقضات والتحريفات . في ظل هذا الجو نشأ ما سمي علم الكلام وهو علم

خاص بالعقيدة وقد نشأ كرد فعل لخوض الفلاسفة والمتكلمين في الآيات المتشابهات . . إلا أنه لم يحظ بتأييد أهل العلم من المذاهب الأربعة وغيرهم . . وإذا كانت هناك ثلاثة اتجاهات في الساحة الإسلامية هي اتجاه الشيعة واتجاه الخوارج ثم

الاتجاه الرسمي الحكومي قبا عصر الترجمات وظهور علم الكلام - فقد ظهر على الساحة بعد عصر الترجمات عشرات الاتجاهات المتناحرة فيما بينها وفي مقدمتها المشبهة والمعطلة . .
 

  * ( هامش ) *
( 1 ) انظر فصل التوحيد عند أهل السنة ، وانظر كتب الفرق . . ( * )
 

 

- عقائد السنة وعقائد الشيعة - صالح الورداني ص 28 :

ويبدو أن هذه الاتجاهات التي استثمرت المنطق والفلسفة في إجراء عملية تحرر في طريقة التفكير الإسلامي قد استفزت الحكام الذين خشوا من أن تأخذ هذه الاتجاهات امتدادها في الوسط الجماهيري . . ( 1 ) .
 

وهنا برزت الحاجة إلى ظهور اتجاه حديد يواجه هذه الاتجاهات ويحد من انتشارها ويعزل الجماهير عنها . فكان أن ظهر اتجاه أهل السنة في البداية على يد أحمد بن حنبل والحنابلة من بعده ثم تطور بعد ذلك على يد الأشعري الذي انشق عن المعتزلة بعد أن قضى أربعين عاما يدعو لاتجاههم . . . ( 2 ) .


ثم ظهر في نقس الفترة اتجاه الماتريدي ليشكل مع الأشعري جناحا أهل السنة في العصر العباسي الملئ بالصراعات الفكرية والعقائدية وليصبح هذا الاتجاه هو الاتجاه السائد ، اتجاه الأغلبية من المسلمين . بينما أصبحت الاتجاهات الأخرى محصورة في زاوية مظلمة من زوايا المجتمع يتبعها الأقلية من الناس . .


ولعل مثل هذه الطفرة أو القفزة الفكرية لأهل السنة فوق الاتجاهات الأخرى تفرض سؤالا هاما هو كيف لاتجاه ناشئ جديد أن يسود وينتشر على حساب اتجاهات ذات وجود وعمق تاريخي مثل الشيعة والمعتزلة وفي فترة قياسية . .
 

  * ( هامش ) *
( 1 ) كان كثيرا ما يلجأ الحكام لعلماء السنة طلبا للفتوى وإصدار الردود على مثل هذه الاتجاهات خاصة اتجاه آل البيت . انظر العواصم
من القواصم
لأبي بكر العربي وهو كتاب كتب خصيصا بتوجيه الحكام لمنع الخوض في خلافات الصحابة وانحرافاتهم

وانظر تاريخ الخلفاء للسيوطي وانظر كتب الأشعري وردود ابن تيمية على خصومه وتحريضه الحكام على الخالفين لأهل السنة وتحريض الحكام له على المخالفين . راجع الفتاوى الكبرى له .

وانظر كتب التاريخ ، وانظر الحروب الفكرية التي كانت سائدة بين أهل السنة وخصومهم وكيف استثمرها الحكام ، وكيف دعم الحكام التيار الأشعري . وانظر الحرب العقائدية بين الدولة العباسية السنية والدولة الفاطمية الشيعية وكيف استثمر العباسيون فقهاء السنة في هذه الحرب .

راجع لنا : الشيعة في مصر وانظر دور المتوكل العباسي في دعم أهل السنة والبطش بالمخالفين . وانظر لنا أهل السنة شعب الله المختار .

( 2 ) انظر تاريخ الفرق عند أهل السنة . وانظر دراسات في العقيدة الإسلامية لمحمد جعفر شمس الدين . . ( * )

 

 

- عقائد السنة وعقائد الشيعة - صالح الورداني ص 29 :

إن الإجابة على هذا السؤال تكمن في عدة عوامل :

 أولا : اندماج هذا الاتجاه في إطار المذاهب الأربعة المنتشرة بين المسلمين وتحركه من خلالها وتحت لافتتها . . ( 1 ) .

 ثانيا : دعم الحكام لهدا الاتجاه وتيسير السبل أمامه . . ( 2 ) .

 ثالثا : ضرب الاتجاهات الأخرى وإجهاضها . . ( 3 ) .

ورغم قوة ونفوذ أصحاب المذاهب الأربعة الذين أعلنوا خلافهم مع الأشعري إلا أنهم لم يحولوا دون انتشار هذا الاتجاه ولم يعرقلوا مسيرته مما يثير علامات حول هذا الموقف . . أما عن طبيعة الخلاف بين فقهاء المذاهب الأربعة وبين الأشعري

فهذا ما سوف نستعرضه عند الحديث عن التوحيد عند أهل السنة . . ويبدو أن اتجاه الماتريدي قد حاز رضى وقبول فقهاء عصره أكثر من اتجاه الأشعري لكونه أكثر اقترابا من النقل وأبعد عن العقل بينما اتجاه الأشعري يقوم على العقل والنقل

وتارة يغلب العقل على النقل وتارة يغلب النقل على العقل ، والظاهر من تتبع حركة نشأة فرقة السنة أنها لم تظهر على هيئة كيان واحد وفي فترة زمنية محددة كما هو حال الشيعة والمعتزلة والخوارج .

إنما ظهرت تارة على يد أحمد بن حنبل في القرن الثالث . وتارة على يد الأشعري والماتريدي في القرن الرابع . وتارة على يد ابن تيمية في القرن الثامن . . التيار الأول تيار ابن حنبل كان يتوقف عن الخوض في هذه المسائل وقد نبذ علم الكلام .
 

  * ( هامش ) *
( 1 ) تبنى كثير من الفقهاء مذهب الأشعري كالغزالي والجويني والباقلاني والرازي والبغدادي .
( 2 )
أنظر كتب الفرق ودراسات في العقيدة الإسلامية ، وكتب التاريخ
( 3 )
أنظر المراجع السابقة ، وانظر لنا الكلمة والسيف . ( * )
 

 

- عقائد السنة وعقائد الشيعة - صالح الورداني ص 30 :

والتيار الثاني تيار الأشعري خاض في الأسماء والصفات واستفز الأطراف الأخرى .

أما تيار ابن تيمية قفد حاول التحرر من الأطر السابقة فوقع في التشبيه والتجسيم .

ثم ظهر بعد ذلك التيار الصوفي وتبنى نهجا مخالفا لهذه التيارات . . وهذه التيارات الأربعة المختلفة فيما بينها تحمل شعار أهل السنة وتزكي كتب الفقه والعقائد الصادرة عن هذه التيارات مفهوم الفرق بينها . . ( 1 ) .


ويحاول البغدادي الخروج من هذا التناقض محاولا شرح عقيدة أهل السنة معددا أصنافهم بقوله :

 أولا : من أحاطوا العلم بأبواب التوحيد والنبوة وأحكام الوعد والوعيد والثواب والعقاب وشروط الاجتهاد والإمامة والزعامة وسلكوا في هذا النوع من العلم طرق الصفاتية من المتكلمين الذين تبرأوا من التشبيه والتعطيل ومن بدع الرافضة والخوارج وسائر أهل الأهواء الضالة . .


 ثانيا : أئمة الفقه من أهل الرأي والحديث الذين تبرأوا من القدر والاعتزال . وأثبتوا رؤية الله بالأبصار من غير تشبيه ولا تعطيل وسائر العقائد في الخلفاء وطاعة الأمراء والمسح على الخفين وتحريم المتعة ووقوع الطلاق الثلاث . .


 ثالثا : الذين أحاطوا عما بطرق الأخبار والسنن المأثورة عن النبي صلى الله عليه وآله وميزوا بين الصحيح والسقيم منها وعرفوا أسباب الجرح والتعديل ولم يخلطوا علمهم ذلك بشئ من بدع أهل الأهواء الضالة . .


 رابعا : الذين أحاطوا علما بأكثر أبواب الأدب والنحو والتصريف ولم يخلطوا علمهم بشئ من يدع القدرية أو الرافضة أو الخوارج . .

  * ( هامش ) *
( 1 ) أنظر فصل التوحيد . . ( * )
 

 

- عقائد السنة وعقائد الشيعة - صالح الورداني ص 31 :

خامسا : الذين أحاطوا علما بوجوه قراءات القرآن ووجوه تفسير آياته وتأويلها وفق مذهب أهل السنة دون تأويلات أهل الأهواء الضالة . .


 سادسا : الزهاد والصوفية ودينهم التوحيد ونفي التشبيه ومذهبهم التفويض إلى الله تعالى والتوكل عليه والإعراض عن الاعتراض عليه . .


 سابعا : المرابطون في ثغور المسلمين يحمون الوطن الإسلامي ويظهرون في ثغورهم مذهب أهل السنة والجماعة . . ( 1 )

ويبدو من طرح البغدادي أنه زاد الموضوع تعقيدا وأسهم في تشتيت أهل السنة وتأكيد الفرقة بينهم . كما يبدو التخبط في طرحه من إدخال الأدب والنحو والصرف في العقائد ومحاولة الربط بينهما . .

ولست أدري ما هي صلة النحو والصرف والأدب بالقدرية والخوارج والرافضة . . ؟

هل يريد القول أنه لا يجوز أخذ هذه العلوم الثلاثة من المنتمين لهذه الفرق . . ؟

ثم ما هو سبب الربط بين المرابطين في الثغور وبين مذهب أهل السنة والجماعة . . هل يريد القول أنه لا يجوز جهاد الذين لا يلتزمون بمذهب أهل السنة ؟

أم أن المرابطين يمثلون اتجاها من اتجاهات أهل السنة . . ؟

ثم إذا كان البغدادي يقول لنا إن هذه الاتجاهات جميعها هي أهل السنة والجماعة فكيف تم جمع هذه الاتجاهات في إطار واحد على الرغم من تباينها . . ؟

إن البغدادي لم يجب على هذا السؤال . كما لم يجبنا لماذا ظهر الأشعري على هذه الاتجاهات جميعا وأصبحت له السيادة في دائرة أهل السنة . . ؟

والاجابة على السؤال الثاني هي نفس الإجابة على السؤال التالي : لماذا ظهر تيار ابن تيمية دون تيارات السنة في العصر الحديث واخترق الحركات الإسلامية وبدا وكأن المسلمين في كل مكان ينطقون بلسانه . . ( 2 ) ؟
 

  * ( هامش ) *
( 1 ) الفرق بين الفرق ، ط . القاهرة .

( 2 ) دور الحكام في عقيدة الأشعري واضح في كتب التاريخ . كما هو واضح دعم حكام آل سعود اليوم لعقيدة ابن تيمية . . وكان الحكام يستخدمون عقيدة الأشعري في ضرب اتجاه المعتزلة ، وقد أصبح اتجاه الأشعري هو الاتجاه السائد في العالم الإسلامي بفضل دعم

العباسيين فرغم هجوم الحنابلة على الأشعرية حيث اعتبروا استخدامهم للحجج العقلية بدعة منكرة ورغم المعارضة الشديدة من قبل الماتريدية والمعتزلة والشيعة ، انتشر المذهب الأشعري وساد . . وقد نصر السلاجقة الأشاعرة حيث تلقوا العون الرسمي من الوزير نظام الملك وفي

مقابل ذلك تحالف الأشاعرة مع السلاجقة ضد الفاطميين . . كما نصر الأيوبيون الأشاعرة على سائر الاتجاهات الأخرى بعد إسقاطهم الدولة الفاطمية في مصر . انظر الشيعة في مصر . . وأهل السنة شعب الله المختار .

 

 

- عقائد السنة وعقائد الشيعة - صالح الورداني ص 32 :

متى ظهرت الشيعة . . ؟ بدأ التشيع في أول بداياته في عهد الرسول صلى الله عليه وآله وكانت هناك مجموعة من الصحابة تشايع الإمام علي من أشهرهم أبو ذر الغفاري وسلمان الفارسي والمقداد بن الأسود الكندي وعمار بن ياسر وجابر بن عبد الله وحذيفة بن اليمان وبلال بن أبي رباح وغيرهم . . ( 1 ) .


وليس صحيحا أن حركة التشيع بدأت بعد وقعة صفين فإذا لم يكن للشيعة وجود قبل صفين فمن الذي كان يقاتل في صف علي وقد كان معه عدد كبير من الصحابة ؟

والذين يطرحون مثل هذا التصور إنما يريدون أن يبرهنوا على أن التشيع نشأ بدوافع سياسية وليست دينية وهذا قول تدحضه النصوص الكثيرة التي وردت من الإمام علي خاصة وفي آل البيت يشكل عام . .
 

  * ( هامش ) *
( 1 ) أنظر سيرة هؤلاء من طبقات ابن سعد وكتب التاريخ وسوف يتبين لك تميزهم عن بقية الصحابة وعلاقتهم الخاصة بالرسول صلى
الله عليه وآله وبالإمام علي .

وقد روى جابر بن عبد الله عن مسند أحمد : كنا نعرف المنافقين على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله بصلاة العتمة - أي صلاة العشاء والفجر وكان المنافقون يتخلفون عنها - وبغض علي .

وروى مسلم من كتاب فضل الأنصار عن علي قوله : عهد إلي النبي صلى الله عليه وآله الأمر : إذهب يا علي لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق هذا وغيره يؤكد أن هناك من كان يشايع الإمام علي ويحبه وهناك من كان يخالفه ويبغضه من الذين حول الرسول .

وكون حب علي من الإيمان وبغضه من النفاق يعني أنه مقياس الحق ومشايعته والارتباط به ضرورة شرعية . انظر تاريخ الشيعة الإمامية وأسلافهم من الشيعة للدكتور فياض .

وهوية التشيع للوائلي ومتى وجدت الشيعة وفي ظلال التشيع وغيرها من المراجع التي تؤكد ولادة الشيعة على يد النبي صلى الله عليه وآله . ( * )

 

 

- عقائد السنة وعقائد الشيعة - صالح الورداني ص 33 :

ومن هذه النصوص قول الرسول صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين ، كتاب الله وعترتي أهل بيتي

وقوله لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى .

وقوله : لأعطين الراية لرجل يحب الله ورسوله وأعطاها لعلي وقوله أنا مدينة العلم وعلي بابها .

وغير ذلك من النصوص التي تكتظ بها كتب السنن والتي تشير وتؤكد أن للإمام علي مكانة دينية وخاصية قيادية توجب على المسلمين التشيع له . . ( 1 ) .


وهناك من يدعي أن ظهور الشيعة كان على يد جعفر الصادق حيث تنسب له الشيعة وتتسمى باسمه حتى اليوم . . وهذا ادعاء فيه مغالطة وقلة وعي بتاريخ الشيعة وحركتها إذ أن الشيعة كانت قائمة ولها وجودها قبل جعفر الصادق الذي تسلم إمامة

الشيعة عن أبيه الباقر الذي تسلمها عن أبيه علي بن الحسين الذي تسلمها من الحسين فهي سلسلة من الأئمة تنتهي بالإمام علي وتدل على أن حركة التشيع كانت قائمة طوال عهود الأئمة الذين سبقوا عفر الصادق . . ( 2 ) .


وسبب هذا الالتباس في الفهم يكمن في حقيقة تاريخية وهي أن الإمام جعفر الصادق استثمر المناخ السياسي الانفتاحي في عصره وبرز بعلوم آل البيت على ساحة العلن وفتح مدرسة آل البيت لجميع المسلمين وفد مر عليها الكثير من فقهاء السنة مثل مالك والشافعي وأبو حنيفة .


وبدأت حركة تدوين علوم الشيعة نشطة وتجوب الآفاق مما أوحى للبعض وكأن مذهب الشيعة قد تم تقنينه وإعداده في هذه الفترة . . ( 3 ) .
 

  * ( هامش ) *
( 1 ) أنظر البخاري ومسلم كتاب الفضائل باب فضل الإمام علي وكتب السنن الأخرى وانظر مستدرك الحاكم باب فضل علي والترمذي وأبو داوود .

( 2 ) أنظر سيرة الإمام علي وولده الحسن عليه السلام وموقفهما من معاوية . وانظر ثورة الإمام الحسين عليه السلام ضد يزيد بن معاوية . وانظر سيرة الإمام محمد الباقر ودوره العلمي ونشره لحديث رسول الله صلى الله عليه وآله ليتبين لك أن حركة التشيع تسبق جعفر الصادق عليه السلام .

( 3 ) أنظر سيرة الإمام جعفر الصادق عليه السلام من كتب التاريخ . وانظر جعفر الصادق للشيخ أبو زهرة . والمستشار عبد الحليم الجندي ط . القاهرة . ( * )

 

 

- عقائد السنة وعقائد الشيعة - صالح الورداني ص 34 :

يقول الشيخ كاشف الغطاء : إن أول من وضع بذرة التشيع في حقل الإسلام هو نفس صاحب الرسالة الإسلامية ولم يزل غارسها يتعاهدها بالسقي والعناية حتى نمت وازدهرت في حياته ثم أثمرت بعد وفاته . . ( 1 ) .


ويقول الشيخ المظفر : لا غرو لو قلنا إن الدعوة إلى التشيع ابتدأت من اليوم الذي هتف فيه المنقذ الأعظم صلى الله عليه وآله صارخا بكلمة لا إله إلا الله في شعاب مكة وجبالها إلى أن يقول : فكانت الدعوة إلى التشيع لأبي الحسن ( الإمام علي ) من صاحب الرسالة تمشي منه جنبا لجنب مع الدعوة للشهادتين . . ( 2 ) .


وقد ادعى كتاب الفرق من السلف أن أول من أظهر التشيع هو عبد الله بن سبأ ولا يزال خصوم الشيعة من المعاصرين يرددون هذا القول وهذا قول مردود فعلى قرض التسليم بوجود ابن سبأ فإن الشيعة يتبرأون منه ومن أعماله وأقواله وهذا واضح في كتبهم أما وأن الثابت أن أين سبأ هذا شخصية وهمية اخترعت لضرب الشيعة والطعن في معتقداتها . . ( 3 ) .


أما الذين يقولون بأن الشيعة نشأت لعد اجتماع السقيفة عندما تحالفت فئة من الصحابة مع علي ورفضت بيعة أبي بكر فهم يريدون بهذا القول أن يفرغوا التشيع من محتواه ويظهروه وكأنه نشأ كرد فعل لاغتصاب الخلافة . . . إذا كان من تحالف مع علي من الصحابة في تلك الفترة فهل هذا الموقف اتخذ من فراغ أم أن له جذوره التي تسبق فترة السقيفة . . ؟


والذين يقولون بفارسية التشيع وأن أصوله فارسية يلتقون مع الذين يقولون أن أصوله يهودية فهؤلاء وهؤلاء يريدون أن يجتثوا شجرة التشيع من الجذور وأن ينسفوها نسفا . . وليست هذه الآراء إلا مغرضة لا تقوم على برهان صحيح . .
 

  * ( هامش ) *
( 1 ) أصل الشيعة وأصولها .
( 2 )
عقائد الإمامية .
( 3 )
أنظر عبد الله بن سبأ وأساطير أخرى لمرتضى العسكري . وانظر هوية التشيع . . ( * )
 

 

- عقائد السنة وعقائد الشيعة - صالح الورداني ص 35 :

والأولى أن يتهم أهل السنة بهذا الاتهام حيث أن المصادر الرئيسية التي يعتمدون عليها من تأليف الفرس . . وعلى رأس هذه المصادر البخاري الذي ينتمي لمدينة بخارى ومسلم النيسابوري . والنسائي الذي ينتمي إلى مدينة نسا وأبو داوود والترمذي

وابن ماجة فكل هؤلاء كانوا ينتمون لبلاد فارس حسب التقسيم الجغرافي آنذاك . . وهم الذين دونوا السنة وأحاديث الرسول صلى الله عليه وآله التي يعتمد عليها أهل السنة في بناء عقيدتهم وتأسيس أحكامهم . .

وإذا كان أبو حنيفة النعمان فارسيا وهو صاحب المذهب المشهور فهل يمكن القول إن مذهب الأحناف أصوله فارسية ؟ ( 1 )
 

  * ( هامش ) *
( 1 ) يستمد الشيعة دينهم وفقههم من آل البيت وأبناء الرسول صلى الله عليه وآله الذين هم أشراف قريش .
فأي الفريقين أحق بتهمة الفارسية ؟ ( * )
 

 

 

الصفحة الرئيسية

 

من هم الشيعة ؟

 

فهرس الكتاب