النائبان فضل الله وشري أشادا بصمود المقاومة ورفضها أي تنازل او خضوع للاملاءات الاميركية
 


إدراج وكالات ـ"الوطنية" بتاريخ 24/07/2006الساعة 22:55.
أعلن عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله "ان عددا من عائلات مدينة بنت جبيل محاصرون داخل المدينة نتيجة القصف الإسرائيلي المتواصل ، وان على الهيئات الإنسانية الإسراع لتقديم المعونة لهم".

وخلال جولة مع عضو كتلة الوفاء النائب أمين شري على عدد من الجرحى ومن بينهم الناجية الوحيدة من المجزرة التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي في بلدة عيترون وهي من آل الاخرس ، قال:" ان القوات الإسرائيلية حاولت التقدم من بلدة مارون الراس نزولا إلى مداخل بنت جبيل وان مجاهدي المقاومة وأبناء البلدة الصامدين خاضوا معها مواجهة عنيفة اضطرت لإيقاف تقدمها".

وأضاف:"ان بنت جبيل الصامدة والصابرة كما بقية قراها المجاورة تسطر اليوم بطولة جديدة تضاف الى بطولات مارون الراس ، وان العدو الذي يزج بجيشه لاحتلال المدينة لن يستطيع كسر إرادة أبنائها في المقاومة، فما يجري محاولة للانتقام من الجنوب وخصوصا من مناطق الحدود التي احتضنت المقاومة ورفعت راياتها ولهذا لا يوفر القصف الإسرائيلي كل ما ينبض بالحياة ويركز على المدنيين الذين لا يزال بعضهم تحت انقاض المنازل المدمرة.

وجال النائبان فضل الله وشري على النازحين إلى بيروت وتفقدوا أحوالهم حيث أكدا ان صورة الصمود التي تجلت في هؤلاء الصابرين على المآسي وعلى ما يرتكبه العدو يؤكد مدى الاحتضان الشعبي لخيار المقاومة ورفض أي تنازل عنه مهما كان حجم الارتكابات الإسرائيلية ضد المدنيين.

وحيا النائبان الصمود والصبر والتحمل لدى الأهالي النازحين الذين لم يطلبوا الا صمود المقاومة في هذه المعركة والإصرار على التصدي للعدوان لرفع راية النصر من جديد ورفض أي تنازل او خضوع للشروط والاملاءات الاميركية التي تحملها وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس.

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية