بيان هام مرجع السيد الروحاني حول العدوان الصهيوني علي لبنان
 


بيان إمام الروحاني حول العدوان الصهيوني علي لبنان
الجواب: باسمه جلت أسمائه

بسم الله الرحمن الرحيم
(وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى) البقرة: من الآية 120
صدق الله العلي العظيم

أيها المسلمون... أيها الأحرار في كل بقاع الأرض.. يشاهد العالم أجمع و للأسبوع الثاني علي التوالي استمرار آلة القتل و التدمير تفتك بأبناء لبنان من جنوبه إلي ضاحية‌ الحرمان من بيروت امتدادا إلي بقية المناطق، فيما نشهد صمتا مُريبا لمل يطلق عليه الضمير العالمي دون أدني تحسس إنساني أو أخلاقي أو تأثر وجداني أمام العدوان المستمر الذي أدي إلي سقوط المئات من الضحايا التي لا يزال بعضها تحت الركام، أو تلك التي تتقطع أوصالها في السيارات و في الطرقات و هي تحتمي من النار و الدمار دون أن يرف جفن أو تصدر صيحة، و هو ما يدل دلالة واضحة علي أن هذه الحرب المجنونة التي قد خُطط لها منذ أمد و التي تستهدف شعبا، و ليس فئة او جماعة، جريمته الوحيدة أنه ينتمي إلي مدرسة أهل بيت العصمة و يتمسك بمقولة أبي الأحرار عليه السلام: و الله لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل، و لا أفر فرار العبيد.

هذه الحرب تحصل بمباركة و غطاء دولي ترعاه الدول المتغطرسة التي تحمل كل أحقاد يهود التاريخ بتأييد و دعم ممن اختاروا لأنفسهم أن يكونوا يهود هذه الأمة.

إن عبارات التنديد، و الإدانة، والشجب، والاستنكار، ليس لها أثر عند ذوي الآذان الصمّاء من المخططين والمشاركين والمؤيدين والداعمين والمغطين والساكتين عن هذه الجرائم التي ترتكب بحق الإنسانية، لأن هذه الدماء الزكية و حتى دماء الأطفال ليست بذات قيمة، بل يجب سفكها عند أحبار اليهود، و لا يجوز الدعاء لهم عند من يستبيحون دماء الشيعة كما في العراق و غيره ممن يدعي الانتماء إلي الإسلام و هم أشد علينا من يهود أمة موسي. لذا ليس لنا إلا أن نمد أيدينا بالدعاء إلي المولي القدير بأن يرحمَ

تلك الضحايا البريئة برحمته الواسعة، ويربط علي قلوب الصامدين والمهجّرين والمجاهدين، و أن يخذل المعتدين والشامتين، إنه نعم المولي و نعم النصير.
( يَا أَيّهَا الّذِينَ آمَنُوا اصبِرُوا و صَابِرُوا وَ رَابِطُوا وَ اتَّقُوا اللَهَ لَعَلَّكُم تُفلِحُونَ )

قم المشرفة: في 23 جماد الثاني 1427
محمد صادق الحسيني الروحاني
http://www.istefta.com/ans.php?stfid=5073&subid=15

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية