القوى والهيئات في بيروت حيت صمود المقاومة والشعب في مواجهة العدوان
ودعت أهل العاصمة إلى توفير كل الدعم والمساعدة إلى أهلنا النازحين
 


إدراج وكالات ـ وطنية بتاريخ 18/07/2006الساعة 01:52.
عقدت القوى والشخصيات والهيئات الشعبية في بيروت اجتماعا موسعا لها في مركز حركة الشعب تداولت فيه بآخر المستجدات والتطورات الناجمة عن العدوان الإسرائيلي على لبنان، وناقشت فيه الخطوات الواجب اتخاذها في بيروت لمواجهة العدوان ونتائجه وسبل تقديم الدعم لأهلنا النازحين جراء العدوان المستمر.

وأصدر المجتمعون البيان التالي:
1ـ يحيي المجتمعون الصمود البطولي للمقاومة والشعب اللبناني في مواجهة العدوان الصهيوني الوحشي الإرهابي على لبنان ويعلنون انخراطهم في هذه المواجهة.

2ـ ان العدوان الإسرائيلي على لبنان لا يستهدف حزبا أو فئة من اللبنانيين أو الفلسطينيين، ولكنه وكما يعترف قادة العدو يستهدف القضاء على روح المقاومة عند كل الشعوب العربية والإسلامية، وإدخال المنطقة في دوامة الاقتتال الطائفي والمذهبي على غرار النموذج العراقي، حتى تصبح إسرائيل ومن خلفها أميركا هي الحاكم والحكم في كل ما يتعلق بأمور المنطقة وثرواتها ومصالح شعوبها.

3ـ إننا نستنكر ما صدر عن بعض الأنظمة العربية من مواقف أقل ما يقال فيها انها تسهل المهمة على العدو الإسرائيلي وتتناغم معه، وحري بها أن توظف قدراتها وطاقاتها السياسية والمادية لردع العدوان عن اللبنانيين والعرب، وليس تغطيته وإعطائه الذرائع.

4ـ ولقد صرح قادة العدو ومنذ بداية العدوان أنهم يهدفون إلى تأليب الرأي العام اللبناني وحكومته على المقاومة، ويحز في نفوسنا أن يستشهد المندوب الإسرائيلي في الأمم المتحدة بأقوال بعض السياسيين اللبنانيين. إننا ندعو هؤلاء أن يخجلوا على الأقل، فالوقت الآن لمواجهة هذا العدوان وليس لإعطائه تبريرات لا تساعد على ردعه.

5ـ كانت بيروت على الدوام الرائدة في مواجهة العدوان الإسرائيلي، ونتذكر بعزة وكرامة ما سطرته من بطولات خاصة عام 1982 وهي اليوم مستهدفة بتاريخها هذا وبعزتها وكرامتها وموقفها العروبي والتحرري. ان لبيروت التي ترفض تغييب دورها أو تغيير هويتها هي حتما جزءا من المواجهة، وهي بالتأكيد ستكون في الموقع الذي طالما احتلته.

6ـ يدعو المجتمعون الاعلام المرئي والمسموع والمكتوب أن لا يكون إعلاما حزبيا أو فئويا، فالمعركة هي معركة الجميع وتطال الجميع بكل أطيافهم وميولهم، وان يركز على القضايا والأمور التي تساعد في توحيد جهود كل اللبنانيين وتساهم في إعلاء شأن التضامن الوطني ركيزة المواجهة. ان العدو الإسرائيلي يراهن بالأساس على تفكيك وحدتنا الداخلية فلنفوت عليه ذلك، وننزع من يده هذا السلاح بوحدتنا وتضامننا حتى نحقق النصر.

7ـ اتفق المجتمعون على توحيد جهودهم في كل ميادين العمل وتحديدا في ما يتعلق بدعم صمود أهلنا وتعزيز الوحدة الداخلية. وتم تشكيل لجنة متابعة لتنسيق الجهود ومتابعة العمل الميداني الاجتماعي. كما قرر المجتمعون تشكيل لجان عمل اختصاصية للعمل في الأحياء والمناطق البيروتية.

8ـ طالب المجتمعون الهيئة العليا للإغاثة بتفعيل دورها الميداني وتلبية حاجات أهلنا الأساسية وتنسيق جهودها مع الهيئات والجمعيات الأهلية كافة في بيروت دون استثناء أحد.

9ـ توجه المجتمعون إلى أهلنا في بيروت بدعوتهم إلى المساهمة الفاعلة في توفير كل ما أمكن من دعم ومساعدة واحتضان أهلنا النازحين والعمل على حماية الوحدة الوطنية في مواجهة العدوان تأكيدا على دور وتاريخ بيروت الوطني العروبي.

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية