العدوان على لبنان: شهداء في الغارات على البقاع وتدمير منازل ومحطات للوقود وهوائيات وسائل الإعلام
 


إدراج الانتقاد.نت ـ البقاع بتاريخ 18/07/2006الساعة 13:11.
تلقى البقاع نصيبا وافرا من الغارات الصهيونية الحاقدة، إذ لم تغب الطائرات المعادية عن سماء المنطقة منذ اليوم الأول للعدوان، فتوزعت الاعتداءات على كافة قرى البقاع من أقصاه إلى أقصاه، حيث قامت الطائرات الصهيونية بتدمير جسر العاصي وأصيب ثلاثة مواطنين في القثف المعادي.

ثم أغارت الطائرات المعادية على الطريق بين الهرمل والقاع وعلى الطريق بين القاع وحمص وأصيب اثنا عشر مواطنا واستشهد ثلاثة مواطنين.
وأغار الطيران على منطقة رأس بعلبك حيث أصيب طفل من بلدة عرسال عمره 10 سنوات وقامت الطائرات الصهيونية بقصف مدينة بعلبك بشكل يومي وتلقت المدينة أكثر من 50 غارة جوية حيث تم استهداف هوائيي إذاعة النور وتلفزيون المنار في عمشكة وتم تدمير منازل كل من الشيخ محمد يزبك على دفعتين والسيد حسين الموسوي والنائب السابق محمد ياغي وابنية في حي اللقيس وحي العسيرة وبناية بلوق وبناية عثمان قرب قصر العدل على طريق رأس العين والخوام في رأس العين كما دمرت الطائرات محطات للوقود تعود لال طبيخ وغصن والدبس حيث استشهد احد أصحاب محطة طبيخ كما استهدفت الطائرات شاحنتين لنقل قوارير الغاز واصيب في هذه الغارات عشرات المواطنين فيما استشهد عدد آخر منهم.

هذا ولم تستثن الغارات المعامل والمؤسسات فدمرت معامل اجبان لبنان في طليا ومؤسسة الموسوي في شتورا ومحطة للوقود في السفري واستهدفت المدينة الكشفية في رياق والجسر الذي يربط علي النهري برياق قرب محطة الاشهب.

كما استهدفت الغارات منزلا مدنيا في بلدة علي النهري استشهد فيه أربعة مواطنين من ال بلوق واصيب خمسة اخرون إلى عين كفر زبد حيث تم قصف هوائي تلفزيون الجديد الى طريق دير زنون حيث تم قصف الطريق واحتراق سيارتين بمن فيهم وتم تدمير جسر الليطاني في الفيضة قرب زحلة واغار الطيران على منطقة شتورا مستهدفا مؤسسة الموسوي وشاحنة تبريد.

كما قصف الطيران المعادي طريق بيروت الشام في بر الياس وتم تدمير الجسر وأصيب في هذه الغارات حوالي 20 مواطنا فيما استشهد أكثر من 3 مواطنين وقامت الطائرات بقصف المنطقة العازلة بين المصنع والحدود السورية كما عمدت الطائرات المعادية الى استهداف طريق شتورا بيروت فقصفت الطريق في المريجات وجسر النملية وجسر المديرج وجسر حمانا صوفر وقصفت محطات الإرسال لشركات الخلوي والتلفزيونات في ضهر البيدر وبالعودة إلى السلسلة الغربية فقد أغار الطيران على بلدة طاريا طيلة يومين باربع غارات استهدفت منازل وشاحنة مبردة واستهدفت طريق حدث بعلبك عيون السيمان واصيب في الغارات على طاريا عدد من المواطنين استشهد احدهم .

ومنذ منتصف الليل الثلاثاء تجددت الغارات على البقاع فقصفت ابنية في بعلبك وشاحنات تبريد في بدنايل والكرك والفرزل وأصيب عدد من المواطنين .

هذا غيض من فيض الاعتداءات التي طالت البقاع ومواطنيه الذين باتوا يجدون صعوبة في تامين مادة البنزين وارتفعت ايجارات التنقل من 2000 ليرة بين بعلبك وشتورا إلى 40000 ليرة وشهدت الأفران والمحطات والاستهلاكيات ضغطا كبيرا من الناس الذين تهافتوا للتموين وقد أقفلت العديد من هذه المؤسسات أبوابها .

هذا ولم تغادر طائرات العدو سماء المنطقة ومع ذلك لمسنا لدى المواطنين معنويات عالية جدا وحماسا لقتال الصهاينة واستعدادا لكل شيء من الخسائر وتقديم الغالي لانتصار المقاومة وعزتها وحياة سماحة الأمين العام السيد حسن نصر الله و حتى أثناء كتابة هذا التقرير كانت الطائرات تستهدف طريق ضهور الشوير زحلة والمعلقة والكرك والعدوان مستمر.
تحقيق وتصوير: عصام البستاني
 

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية