كتلة الوفاء للمقاومة: على الحكومة وضع حد للخروقات الصهيونية
والتصرف بمسؤولية وطنية وسيادية إزاء الحصار الإسرائيلي
 


إدراج وكالات ـ "الوطنية" بتاريخ 23/08/2006الساعة 21:38.
عقدت كتلة الوفاء للمقاومة، بعد ظهر اليوم، اجتماعا برئاسة النائب محمد رعد وحضور جميع اعضائها، وتم عرض للتطورات والاوضاع الراهنة. وبعد الإجتماع، أصدرت الكتلة بيانا قالت فيه:
"إن شجاعة المجاهدين من ابناء المقاومة الاسلامية وصبرهم وثباتهم في مواجهة العدو لأكثر من شهر، أحبط أهداف العدوان، وأسقط المشروع الاميركي - الاسرائيلي لتغيير هوية لبنان والانقلاب على كل مسلماته وثوابته, وهو مشروع تضافرت له تغطية دولية وتواطأ فيه بعض الانظمة العربية ووحشية آلة التدمير الصهيونية, ولكنه تكسر على صخرة بطولات المقاومين الذين دافعوا عن لبنان وحموا سيادته واستقلاله، وهي بطولات مكنت لبنان من تحقيق انجازات دبلوماسية في مواجهة الضغوط السياسية".

وأكدت أن "الحكومة اللبنانية معنية مع المجتمع الدولي بوضع حد لهذه الخروق الصهيونية المتمادية للقرار 1701 المجحف والظالم في حق لبنان، والتي تهدف الى ابتزاز الدول الراغبة في المشاركة بقوات "اليونيفيل"، وترسيم مهام جديدة لها خارج ما نص عليه القرار المذكور، وذلك في سياق محاولة يائسة للتعويض المنوعي عن هزيمة العدو وفشله العسكري في تحقيق أهدافه".

ودعت الحكومة اللبنانية إلى "التصرف بمسؤولية وطنية - سيادية إزاء الحصار الاسرائيلي المرفوض وعدم السماح بانتقاص السيادة واهانة اللبنانيين من خلال تفتيش المسافرين اللبنانيين عبر مطار عمان، وفرض قيود ومعوقات امام وصول المساعدات الصحية والغذائية والاعمارية الى لبنان بحرا وجوا وبرا".

ودانت "الدعم العسكري للعدو الصهيوني والتوجيه الاميركي للعدوان الاسرائيلي على لبنان", منددة بـ"الوقاحة التي اظهرها اعلان الادارة الاميركية اقرار مساعدة مالية شكلية للبنان للتغطية على جرائمها ضد الشعب اللبناني التي ارتكبها العدو بالقذائف والصواريخ الاميركية".

ونوهت ب"روح التضامن الوطني والانساني التي سادت بين اللبنانيين، وفي كل المناطق"، داعية إلى "تعميق هذه الروح وتعزيزها عبر التفاهم السياسي والكف عن التشكيك والتصنيف والتحريض والمراهنات الخاطئة".

وتوجهت بالشكر الى كل اللبنانيين "الذين احسنوا وفادة النازحين، وساهموا في التخفيف من معاناتهم الى حين عودتهم العزيزة والمشرفة الى مدنهم وقراهم". ورأت في المبادرة السريعة التي اطلقها حزب الله لاستيعاب النازحين واعادة الاعمار "تعبيرا عن مسؤوليته نبيلة, ولكن ذلك لا يعفي الحكومة من الموجبات التي تترتب عليها للمتضررين من العدوان الاسرائيلي".

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية