الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل وقتل الأبرياء في لبنان ؟؟!
 


إدراج بيانات بتاريخ 18/07/2006الساعة 11:51.
مازالت آلة الإجرام الإسرائيلي تقتل وتهدم وتهجر المدنيين في لبنان ومازال اولمرت يتوعد ويهدد ولا يوجد من يردعه أو يحاسبه لأن السيد بوش قد أعطاه الصلاحيات الكاملة لقتل وتهجير المدنيين في لبنان ، ألم يرى السيد بوش الذي يدعي أنه الوكيل الشرعي للديمقراطية والحرية في العالم ، ألم يرى عشرات القتلى ومن بينهم عائلات كاملة قتلت ظلماً أمام أعين وكاميرات العالم أجمع ، ألم يرى كيف تقصف البيوت المدنية فوق أصحابها ويقتل من فيها !!،ألم يرى الطفل الذي لم يبلغ التسعة أشهر وهو مقطوع إلى نصفين ، طبعاً إنه يرى ويرعى هذا الإجرام تحت شعار "من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها" وأي دفاع هذا؟؟.

إن ماتفعله إسرائيل في لبنان من إستهدافها لمحطات الأعلام وسيارات الإسعاف والبنية التحتية والمباني المدنية وقصف البيوت فوق أصحابها وقتل المدنيين وووو... دون تمييز بين رجال وشيوخ ونساء حتى الأطفال لم تسلم من أيدي الاعتداء الإرهابي الإسرائيلي .

إن هذا الأجرام الذي ترتكبه إسرائيل في لبنان هو يعبر عن الهمجية البربرية لحكومة اولمرت وهذه الأعمال مدانه في جميع الموائيق والشرائع الدولية ، والضوء الأخضر الذي تعطيه الإدارة الأمريكية لإسرائيل لتقوم بأعمال القتل والتصفيات الجسدية بحق الأبرياء لايبرر حجة إسرائيل أبداً.

إن إستهداف المدنيين ومراكز الجيش اللبناني ومحطات الكهرباء والجسور والبيوت المدنية قد كشف عن خطة إسرائيل بأنها لاتريد الاستقرار والسلام في المنطقة العربية ، وعليها تتحمّل مسؤولية الحرب التي أعلنتها على لبنان ، لقد قامت حكومة اولمرت بقتل العديد من الأبرياء في لبنان وأخرها حتى اليوم المجزرة المروعة في بلدة عيترون حيث سقط من عائلة واحدة 13شخص من بينهم أطفال ونساء ، والكثير الكثير من المجازر اليومية منذ أسبوع حتى الآن .
الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد)

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية