الوزير صلوخ بحث ونظيره الهولندي الاوضاع:الخروقات الاسرائيلية غير مقبولة
وتستوجب متابعة قانونية وسياسية لعدم تكرارها
 


إدراج وكالات ـ"الووطنية" بتاريخ 22/08/2006الساعة 14:06.
استقبل وزير الخارجية والمغتربين فوزي صلوخ نظيره الهولندي برنارد بوت في اول لقاء رسمي له في لبنان، عند الحادية عشرة والربع من قبل ظهر اليوم في قصر بسترس، تم فيه عرض للخروقات الاسرائيلية للقرار 1701، بالاضافة الى اطلاع الوزير بوت نظيره اللبناني على نتائج المباحثات التي اجراها في "اسرائيل".

وبعد اللقاء، عقد الوزيران صلوخ وبوت مؤتمرا صحافيا مشتركا وقال فيه الوزير صلوخ أنه أطلع الوفد الزائر على موقف الحكومة اللبنانية الملتزمة بتطبيق القرار 1701 ولفت النظر الى الخروقات الاسرائيلية الصارخة له.

وقال"ان استمرار "اسرائيل" في القيام بأعمال هجومية عدوانية على الاراضي والمواطنين اللبنانيين، واستمراها في فرض حصار بحري وجوي على لبنان، هو خرق فاضح وانتهاك غير مقبول للقرار، وهو عمل تتحدى فيه "اسرائيل" ارادة المجتمع الدولي ومجلس الامن، وعمل يسيء الى رغبة لبنان ورغبة المجتمع الدولي في التطبيق الهادئ والآمن للقرار 1701، وفي حفظ الامن والهدوء والاستقرار".

اضاف: "لقد ظهر جليا من يريد السلم والاستقرار، ومن يود استئناف عدوانيته وتصدير ازمته الداخلية الى محيطه، وهذا امر ينبغي ان يلقى حزما في التعاطي من قبل الامم المتحدة والاطراف المؤثرة".

وقال : "بحثنا كل هذه المواضيع مع الوزير بوت، كما شكرنا له لاستجابة هولندا للنداء الذي اطلقته الامم المتحدة الى سائر الدول للعمل على المساهمة في جهود الاغاثة في لبنان، حيث قررت هولندا المساهمة بمبلغ 6,8 ملايين يورو، وأخبرني عن استعداد بلاده كذلك للمساهمة في اعادة الاعمار. وتطرقنا خلال المباحثات الى جرائم الحرب التي ارتكبها الجيش الاسرائيلي على الاراضي اللبنانية. ونحن نعلم ان هولندا كبلد صاحب دور كبير في القانون الدولي وفي القانون الدولي الجنائي، معنية في شكل اساسي بفرض احترام هذا القانون. وعرضنا للوزير بوت الانتهاكات الصارخة لحقوق الانسان التي قامت بها "اسرائيل"، والتي تستوجب متابعة قانونية وسياسية حثيثة ضمانا لعدم تكرار هذه الاعمال ولتعويض ضحاياها ومعاقبة المسؤولين عنها.

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية