عودة المختطفين الخمسة الى ديارهم في بعلبك وسط اهازيج الفرح
 


إدراج وكالات ـ"الوطنية" بتاريخ 22/08/2006الساعة 13:59.
عاد اللبنانيون الخمسة حسن ديب نصر الله، نحله بلال حسن نصرالله، حسن البرجي، محمد شكر واحمد العوطة إلى بعلبك بعدما افرجت عنهم "اسرائيل" .
واستقبل العائدون من الأسر وسط اهازيج الفرح، حيث نظم لهم استقبال حاشد بعد 21 يوما من الاختطاف.

وقد عقد بلال حسن نصرالله باسم المفرج عنهم الاربعة مؤتمرا صحافيا، تطرق فيه الى رواية الاختطاف والافراج، وقال:"ليل الاول من آب الفائت وحوالي العاشرة ليلا، كنا في منزل الحاج احمد العوطة حيث سمعنا تحليقا للطيران الاسرائيلي فاصوات انفجارات قريبة جدا منا، لكننا فوجئنا بتفجير الباب في الطابق الاول ثم خلع وتكسير، وبعد لحظات سمعنا اصواتا عبرية واضواء فوانيس ليلية، ودخل حوالي ما يقارب 500 عنصر كوماندوس، انزلونا من المنزل واجبرونا على السير ساعتين ونصف الساعة شرق العسيرة في منطقة تسمى بالطيارة، حيث كان الطيران يقوم بعمليات التمشيط الى ان حطت طوافة اولى فثانية لنقلنا، وبعد ساعتين من الطيران وصلنا الى شاطىء بحري معصوبي الاعين ومقيدي الايدي، حيث تعرضنا للضرب على الوجه، .وبعد نصف ساعة من السير وضعنا في غرف متفرقة، وقيل لنا انتم في "اسرائيل"، وهم يعتقدون انني نجل الامين العام لـحزب الله السيد حسن نصرالله، وان الاخرين ينتمون الى الحزب.
وبعد تحقيق مضن نقلونا الى سجن يقع بين الناصرة والعفولة وسلمونا الى اشخاص جدد حيث مورست علينا ضغوط نفسية هائلة".

اضاف:"عندما اختطفنا شعرنا بأنهم يعرفون الطرقات اكثر منا. لم نتعرض لتعذيب جسدي انما تعرضنا لتعذيب نفسي فنحن لم نعرف اي خبر عن لبنان. وكانوا يطرحون اسئلة كثيرة عن حزب الله.
وأضاف" اعتقد ان خروجنا من السجن كان اشبه بالمعجزة وهذا ما قاله لنا الصليب الاحمر وقوات الطوارىء الدولية وضباط الارتباط".

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية