"نصر الله وبس.. والباقي خس"!!
 


إدراج وكالات ـ معا بتاريخ 18/07/2006الساعة 12:42.
تابع المقدسيون باهتمام امش (أول أمس) خطاب الشيخ حسن نصر الله أمين عام حزب الله قبل ان تبدأ المحطات الفضائية بثبه, وخلال القائه خطابه المتلفز.

خلت شوارع رئيسية في المدينة مثل صلاح الدين والزهراء والسلطان سليمان من المارة الذين توجهوا إلى اقرب مكان يمكنهم فيه مشاهدة أمين عام حزب الله والاستماع إلى خطابه, وغصت محلات بيع الأدوات الكهربائية, والمحال التجارية وحتى صالونات الحلاقة بالمواطنين الذين أرادوا الاطمئنان بالفعل على صحة من باتوا يطلقون عليه شيخ المقاومة.

الحال ذاته كان في البلدة القديمة من القدس حيث تجمهرت إعداد من المواطنين إمام بعض المحلات التجارية تستمع باهتمام إلى الخطاب الثاني لـ شيخ المقاومة على أمل ان يستمعوا منه إلى مفاجأة ثانية كالمفاجأة الأولى حين أعلن في نهاية خطابه الأول عن هجوم يستهدف بارجة إسرائيلية قال انها تحترق وتغرق بمن عليها من جنود.

"الله ينصره".. "يا رب يفرجينا فيهم يوم".. بعض ما لهجت به السنة عامة الناس من المقدسيين الذين تحلقوا حول شاشات التلفزة وهم يستمعون إلى خطابه.

المواطن فخري الشويكي في العقد الخامس من عمره قال:" بسوا دزينة من الحكام هالجبناء الانذال".
في حين لم يكف مواطن آخر هو رمضان الزغير عن الدعاء بالنصر, لحزب الله ولأمينه العام.
اما المواطنة سارة بشير في الخمسين من عمرها, فلم تتمالك دموعها, وهي ترى شيخ المقاومة بشحمه ولحمه يلقي خطابا يطمئن ابناء شعبه وامته ويدعوهم الى الصمود والثبات.
تقول:" كلنا فداك يا ابو هادي.. ربنا يوخذ بايدك وينصرك على من عاداك".
في حين بدت مجموعة من الشبان لم تتجاوز اعمارهم العشرين عاما اكثر اعجابا وتقديرا للمقاومة الاسلامية في لبنان, ولأمينها العام الشيخ نصر الله.
يقول الشاب فادي سنقرط:" نصر الله وبس والباقي خس", فيما يهتف زملاؤه:" يا ابو هادي يا حبيب اضرب اضرب تل ابيب".

ولا يتوقف الحال عن الاستماع فقط إلى خطابات شيخ المقاومة بل يقضي عدد كبير من المواطنين المقدسيين اوقاتا طويلة في تتبع نشرات الأخبار العاجلة التي تبثها بعض القنوات الفضائية خاصة, "الجزيرة", "المنار", "العربية", و"العالم" وزاد من إقبالهم خطاب نصر الله الأول الذي أعلن في ختامه عن تدمير بارجة إسرائيلية, ما جعل هؤلاء المواطنين يعتقدون بصدقية ومصداقية "شيخ المقاومة" او كما اجمع كثيرون منهم على القول:" رجل تسبق أفعاله أقواله, وإذا قال فعل".

ويرفض الشاب وهبي شبانة مقارنة الشيخ نصر الله بالرئيس العراقي السابق صدام حسين, "فالأول يستمد شرعية عظمى من جماهير أمتيه العربية والإسلامية, وهو نموذج للرجل المقاوم الذي قدم نجله هادي شهيدا في معركة تحرير لبنان"

ورغم رأيه هذا الا ان (شبانة) لا يخفي اعجابه بالرئيس العراقي السابق, لكن اعجابه وتقديره بـ نصر الله أكثر بكثير, فالرجل صادق وأكثر شرعية.

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية