حزب الله باشر بدفع التعويضات للمتضررين في بعلبك
باشر حزب الله بدفع التعويضات لسكان الابنية التي دمرت بالكامل في مدينة بعلبك، وذلك بتخصيص مبلغ عشرة الاف دولار لكل وحدة سكنية لدفع ايجار شقة لمدة سنة وشراء مستلزمات اثاث المنزل، فيما تواصل الفرق مسح الاضرار في المدينة والمنطقة وتم انجاز حوالي 90% من الاعمال على ان يصار الى استكمال المسح خلال الايام القليلة المقبلة.

وقد عقد المكلف بالملف من قبل حزب الله الحاج حسين النمر مؤتمرا صحافيا في حسينية الامام الخميني في مدينة بعلبك، قال فيه: "تتواصل الهيئة الصحية الاسلامية مع كل اللجان الطبية في البقاع، فيما يتواصل الدفاع المدني مع الصليب الاحمر والدفاع المدني، وخلال العدوان تولى 15 فريقا استقبال النازحين الذين بلغ عددهم 60 الفا من بلدة المرج الى الهرمل".

واضاف:" اما اليوم فبعد الكلمة التي وجهها الامين العام السيد حسن نصرالله الى الصامدين والعائدين الى ديارهم، تم تقسيم فرق الانقاذ في مؤسسة "جهاد البناء" الى ثماني فرق اساسية وكل فرقة تتوزع منها عدة لجان لمتابعة موضوع الابنية التي تحتاج الى ترميم والجسور والعبارات والطرقات، ووزعت المنطقة على سبعة محاور، ولكن باعتبار ان بعلبك هي الاكثر تعرضا للاضرار فقد تم تشكيل 15 فريقا فيها وكل فريق يترأسه مهندس لمسح اضرار البيوت المدمرة بشكل كامل وجزئيا والمتضررة التي يمكن ترميمها".

واعلن النمر "الاشراف على نهاية المسح التفصيلي، فحتى الان تم مسح حوالي 90% من الاضرار في مدينة بعلبك وخلال يومين سنستكمل المسح الشامل، وفتحنا في بعلبك - مركز الامام الخميني الثقافي مركزا للمراجعة بشأن التعويض على اهلنا، فيرجى من المواطنين التوجه الى المركز لتقاضي المبالغ المخصصة للابنية المدمرة كليا وجزئيا، وهناك 4500 وحدة سكنية متضررة عدا عن المحال التجارية والعيادات والمكاتب ومحطات المحروقات والجسور والسيارات، ولدينا في بعلبك 300 وحدة سكنية مدمرة بالكامل و220 وحدة سكنية مدمرة جزئيا. كما استحدثنا ثلاثة مراكز للمراجعة في الاحياء بموضوع الترميم بعدما شارفت فرق جهاد البناء على انهاء المسح، وبامكان المواطنين التوجه اعتبارا من الغد لمراجعة المسؤولين في مركز الامام الخميني للتعويض عليهم في موضوع الترميم.

واشار النمر الى "آليتين تم اعتمادها، الاولى تولي مؤسسة "جهاد البناء" مباشرة اعمال الترميم او ان صاحب البناء بعد تقييم كلفة الاضرار بامكانه المباشرة بالعمل وتسليم الفواتير الى المركز لقبض قيمتها والاستمارات اصبحت تقريبا جاهزة ويمكنهم استلام قيمة المدفوعات".

ووجه النمر نداء الى الاهالي للتحلي بالصبر وقال:" نحن ندرك حجم الكارثة والاحتياجات ، ولكن رغم كثافة اعداد المشاركين بالعمل ومتابعة الامور ميدانيا ورغم وجود اعداد كبيرة من المتطوعين والسرعة التي يتم العمل بها، فنرجو من اهلنا تقدير الضغط الكبير علينا وخلال فترة وجيزة سيصل الجميع الى حقوقهم". وناشد الدولة عبر اجهزتها الرسمية ومؤسساتها المدنية "الاسراع في تحمل المسؤوليات بإزالة الركام وفتح الطرقات والتعويض على الناس، فالمطلوب عدم غياب الدولة بهذا المجال، بل ينبغي ان تكون موجودة ، فالمسؤولية الاولى والحقيقية يجب ان تتحملها الدولة".
 

المصدر:خاص.  بتاريخ 20/08/2006  الساعة 05:29
 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية