الرئيسان بري والسنيورة في الضاحية: ما نراه عمل مجرم يعبر عن حقد اسرائيل والتحدي الحقيقي هو أننا
سنعيد البناء والدولة ستكون مع الجميع. النائب عمار: قدومهما تعبير صادق عن الحرص
والتمسك بوحدتنا الوطنية ولا يمكن ان نسمح للعدو الاسرائيلي ومن وراءه ان ينفذ


جال رئيسا مجلس النواب نبيه بري ومجلس الوزراء فؤاد السنيورة، قبل ظهر اليوم، على عدد من أحياء الضاحية الجنوبية لا سيما في حارة حريك وبئر العبد. واطلعا على الدمار الهائل الذي أحدثه العدوان الاسرائيلي الهمجي والذي لم يميز بين البشر والحجر مستهدفا أحياء سكنية بكاملها. وشملت الجولة ايضا المربع الامني ومحيط مستشفى بهمن وعدد من أحياء حارة حريك وبئر العبد ومبنى تلفزيون "المنار".

ورافقهما في الجولة النائبان علي حسن خليل وعلي عمار، المسؤول في حركة "أمل" أحمد بعلبكي، المسؤول في حزب الله وفيق صفا وحشد من أبناء المنطقة الذين تجمعوا لتحية الرئيسين بري والسنيورة. الرئيس بري وفي نهاية الجولة، قال الرئيس بري: "نحن نعزى ونفتخر وننتصر، وجزء من هذا الانتصار هو وحدتنا. الرئيس السنيورة في الضاحية الجنوبية لسنا اثنان، نحن واحد وهو يتكلم باسمي وباسمه. وخلال الجولة، شدد الرئيس بري على الوحدة الوطنية، مؤكدا انه "بوحدتنا نستطيع اعادة بناء كل ما دمره العدوان افضل مما كان".

الرئيس السنيورة
وقال الرئيس السنيورة: "بكلمة واحدة ان ما نراه هو صورة عن الاجرام الذي ارتكبته اسرائيل على مدى 33 يوما. لا يوجد اي وصف آخر يمكن ان نصف به ما نراه الآن الا انه عمل مجرم يعبر عن حقد اسرائيل في تهديم لبنان وفي النيل من وحدته. أتمنى من كل وسائل الاعلام العالمية ان تنقل هذه الصورة الى كل انسان في العالم حتى يتبين هذا الاجرام، هذه الجريمة ضد الانسانية التي ارتكبتها اسرائيل في هذه المنطقة وفي كل منطقة من لبنان، لأن هذه المنطقة ليست وحدها التي اصابها الدمار، ففي كل منطقة من الجنوب هناك جرائم شاهدة على الاجرام الاسرائيلي".

أضاف: "أرادت اسرائيل ايضا ان تنال ليس فقط من البناء ومن الحجر، ارادت أن تنال من صمود اللبنانيين. اللبنانيون جميعا اثبتوا انهم صامدون، وقد نجحوا في التحدي وسننجح اكثر من ذلك في ارادة البناء لأن التحدي الحقيقي الوحيد لما فعلته اسرائيل هو أننا سنعيد البناء، والدولة ستكون مع الجميع حتى نعيد بناء الضاحية ونعيد بناء كل المناطق في لبنان التي هدمتها اسرائيل. هذه هي ارادة الصمود لدى اللبنانيين، ارادتنا واحدة بأن نعود ونبني البلد الذي يستطيع ان ينتج بالمعامل وغير المعامل، كي يستطيع لبنان ان يعود ويقف ندا فعليا في المحافل الدولية.

اريد ان أتمنى على جميع اللبنانيين انه كما وقفنا في مرحلة الهجوم الاسرائيلي سويا، احتضنا بعضنا البعض، كنا الى جانب بعضنا البعض في أصعب الاوقات، سنكون حتما الى جانب بعضنا البعض وحدة ورزمة واحدة. اللبنانيون متفقون مع بعضهم، متفقون على انهم سيستمرون في مواجهة العدو الاسرائيلي وسنكون معا في البناء وفي الصمود، وسنعيد بناء لبنان، سنعيد بناء لبنان. لبنان سيبقى رغم أنف الاسرائيلي ورغم أنف العدو، هذه رسالتنا الى الجميع وسنبقى على العهد ان شاء الله".

قيل له: نرحب بكم أمام مبنى تلفزيون "المنار" المدمر بفعل العدوان الصهيوني ونسألكم ماذا تقولون للعدوان الذي لم يرحم وسائل الاعلام؟ اجاب:"نحن نقول لوسائل الاعلام اللبنانية ووسائل الاعلام الدولية بأن ما نشهده هو محاولة من اسرائيل لهدم ارادة اللبنايين. إن استهداف وسائل الاعلام هو كاستهداف الضحايا الابرياء, وان الفترة الزمنية التي اخذتها اسرائيل 48 ساعة, كان في امكانها ان توقف اطلاق النار قبل 48 ساعة, لم يكن ذلك إلا بسبب حقدها. هذه لم تكن عناقيد الغضب, هذه عناقيد الحقد لدى اسرائيل لتدمير لبنان, ولن يدمر لبنان".

النائب عمار
وتكلم النائب علي عمار فقال: "باسم الصامدين في الضاحية الجنوبية الذين يحتضنون كل الوطن من اقصى الجنوب الى اقصى الشمال اطفالا ونساء وشيوخا, وباسم بواسل المقاومة الاسلامية, اسمح لنفسي ان ارحب بدولة الرئيس الاخ الكبير نبيه بري كما وصفه الامين العام السيد حسن نصرالله, كما ارحب بالرئيس فؤاد السنيورة, حيث ان قدومهما معا الى قلب لبنان, الى عاصمة المقاومة, الى اجساد الاطفال المقطعة والنساء والشيوخ الذين ما زال الكثير منهم تحت الركام".

أضاف: "اسمح لنفسي ان اعتبر قدومهما تعبيرا حيا صادقا على الحرص الراسخ والتمسك الصادق بوحدتنا الوطنية والاسلامية في هذا الظرف العصيب, حيث اننا جميعا في مركب المقاومة والمواجهة للعدوان الاسرائيلي. واقول في محضر رجلي الدولة, اقول لهما ان الضاحية والجنوب والبقاع على رغم التضحيات والعطاءات هي جزء من هذه الدولة, وجزء من جغرافيتها السياسية والامنية والاقتصادية والاجتماعية, ولا يمكن ان نسمح للعدو الاسرائيلي ومن وراءه ان ينفذ الى داخل وحدتنا الوطنية. بك يا دولة الرئيس بري, وبكما ان شاء الله نستطيع ان نرسخ هذه الوحدة".
 

المصدر:الوكالة الوطنية للاعلام.  بتاريخ 20/08/2006  الساعة 02:53
 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية