النائب الحاج حسن: انتصار المقاومة اسقط مشروع الشرق الاوسط الجديد حزب الله وحركة أمل
شريكان في صناعة أي قرار تتخذه الدولة اللبنانية

أحيت بلدة علي النهري ذكرى شهدائها الذين قضوا في الغارات الاسرائيلية ، في احتفال حاشد تحدث فيه عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور حسين الحاج حسن، فقال :" اهنئكم بالنصر المؤزر والمبارك الذي خط بسلاح المقاومة وصواريخها، وبقوة ارادة اهلنا وشعبنا الذي خرج من تحت الركام معلنا انه شعب لا يهزم، وان كل القصف الهمجي المدمر لن ينال من عزيمته، فكان الابناء والآباء والزوجات يخرجون من تحت الركام يحملون اشلاء شهدائهم معلنين انهم لن يحيدوا عن خط المقاومة، وهذا ما ساهم بقوة في صناعة هذا النصر".

أضاف: "بما ان هذه الحرب كانت حرب ابادة للمقاومة وحزب الله بقرار اميركي وتنفيذ اسرائيلي، فان انتصار الشعب اللبناني هو ليس على اسرائيل فقط، بل على اميركا وادارتها وجيشها ايضا، فالمقاومة تطمئنكم على مصير سلاحها، هذا السلاح الذي صنع العزة والكرامة ودافع عن الامة، انه أمانة في اعناقكم وفي أعناق كل شريف، ولذلك نحن معنيون في هذا الموضوع بان نكون اصحاب قناعة ورؤية واضحة وقلب مطمئن، ولا داعي لان يجرنا احد الى المكان الذي يريده حول سلاح المقاومة".

انتشار الجيش
وحول انتشار الجيش اللبناني في الجنوب قال:" لقد انتشر هذا الجيش الوطني بقرار الحكومة اللبنانية بتحفظ وزيرين، وبموافقة من وزراء المقاومة ووزراء حركة امل، اما بالنسبة الى الحديث عن الدولة، فحزب الله جزء من الدولة، وأي قرار يقال عنه انه قرار الدولة، فان لحزب الله ولحركة امل شراكة واضحة في صناعة هذا القرار".

أضاف: "يتحدثون عن الدولة وكانهم هم الدولة ونحن لا علاقة لنا بها، نحن العمق الوطني للدولة، العمق الذي صنع الحرية والسيادة والاستقلال الحقيقيين للدولة، وليس العكس، واذا كان هناك من نقاش يجري حول المقاومة، فهذا النقاش قد بدأ حول الاستراتيجية الوطنية الدفاعية للدفاع عن لبنان، فنحن جزء من الحكومة والبرلمان ، من الدولة، وكل حديث آخر نتمنى من اصحابه ان يستفيقوا حتى لا تتطابق تحليلاتهم ومواقفهم وتصريحاتهم مع آخرين".

وتابع النائب الحاج حسن:" يتحدثون عن بسط سيادة الدولة، ونحن نقول لهم نعم، نريد ان تبسط الدولة سيادتها، ولكن السؤال الحقيقي والاساسي عن بسط سيادة الدولة هل يكون فقط بانتشار القوى الامنية ؟ أليست الدولة هي اهتمام بالمواطنين ؟ وهل تستطيع الدولة ان تقول انها راضية عن اداء الهيئة العليا للاغاثة خلال الحرب؟ او انها راضية عن مبادرتها بالاعمار بعد توقف القتال؟ بالاصل هل تستطيع ان تقول انها كانت راضية عن نفسها بالانماء في منطقة بعلبك - الهرمل؟ وهل الدولة هي فقط امن وعسكر وجيش وقوى امن داخلي ؟ اذا كانت هكذا فهي ليست دولة، بل تصبح عندئذ سلطة امنية، الدولة تكون بالسلطة الامنية والسلطة القضائية العادلة والانماء المتوازن الذي لم نعرفه حتى اليوم، والاغاثة العاجلة للنازحين التي لم نعرف حقيقة واقعها ومبادرتها للاعمار.

اضاف: "كنت اتمنى ان يكون حماس بعض الوزراء في بعض الامور ليثير حماستهم في موضوع الاعمار والنازحين. فاذا كان الموضوع موضوع مال، فبعض المال قد حضر ولكن، فليعلم اي مسؤول ان من أولى واجباته الآن ان ينزل ليقوم بمسح واحصاء الاضرار. واكد النائب الحاج حسن ان "هذا النصر الذي حصل هو نصر لكل اللبنانيين مسلمين سنة وشيعة، مسيحيين ودروزا، ولكل اللبنانيين من كل الاحزاب والفئات التي شاركت في المقاومة او التي قدمت المساعدات للنازحين او حتى اولئك الذين وقفوا على الحياد"، مشيرا ايضا الى انه "نصر لكل الامة التي رفعت رايات حزب الله وامينه العام الذي اصبح رمزا للحرية والعزة والكرامة".

وختم: "سوف يكون لهذا النصر آثار على كل مدى، قريب ومتوسط وبعيد، في لبنان والعالم العربي والاسلامي وفي كيان العدو، واولى هذه الآثار سقوط مشروع الشرق الاوسط الجديد والفوضى البناءة والمشاريع الاميركية".
 

المصدر:خاص.  بتاريخ 20/08/2006  الساعة 02:50
 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية