مفكرون عرب يحذرون من الحياد في الصراع مع العدو الصهيوني
 


إدراج المحرر الإقليمي +وكالات بتاريخ 17/07/2006الساعة 10:28.
صدر بيان باسم عدد من المفكرين العرب انتقدوا فيه المواقف الرسمية العربية الممتنعة عن الوقوف إلى جانب المقاومة الباسلة في كل من لبنان وفلسطين، وحملات النقد التي وجهت إلى حزب الله في عمليته الناجحة ضد العدو الصهيوني، وفي موقفه المشرف من عدوانه الهمجي على لبنان.

ورأى الموقعون على البيان في ما يخص الصراع العربي الإسرائيلي ان الحياد أو حتى الوساطة من جانب أي طرف عربي هو جريمة لا تغتفر، وأكدوا الاعتزاز بأداء المقاومة الوطنية اللبنانية والفلسطينية، وأن الأمة العربية ما زالت تملك العديد من الأوراق التي تتوزع على الصعيدين الاقتصادي والسياسي، وتمكنها من الدفاع عن حقوقها والذود عن شرفها، واعتبروا ان مقاطعة “اسرائيل” وطرد ممثليها من العواصم العربية الموجودين فيها هما الحد الأدنى للالتزام بالموقف الوطني الشريف، كذلك يعتبرون أن فضح التواطؤ الأمريكي الراعي للعدوان الإسرائيلي، موقف يجب أن تجهر به العواصم العربية.

وقع على البيان حتى ساعة توزيعه مساء أمس عبر البريد الإلكتروني كل من: عزيز صدقي، يوسف القرضاوي، حسام عيسى، رضوي عاشور، حمدي قنديل، عبدالوهاب المسيري، طارق البشري، حسن نافعة، جميل مطر، محمد ابوالغار، محمد عمارة، يوسف شاهين، أيمن يسري الجمل، منصور حسن، محسنة توفيق، ابراهيم درويش، محمد سليم العوا، عبدالعظيم أنس، مدحت أبوالفضل، صلاح الدين حافظ، علي الغتيت، بهاء طاهر، يحيى الجمل، سلامة أحمد سلامة، مني مكرم عبيد، سامي شرف، جمال أسعد، جمال بدوي، حامد الموصلي، رفيق حبيب، مجدي مهنا، حسن حنفي، جلال أمين، سعيد اسماعيل علي، رفعت سيد أحمد، هاني شكر الله، صافيناز كاظم، حمدي السيد، ضياء رشوان، يوسف العقيد، عمرو الشوبكي، أحمد فؤاد نجم، نبيل عبدالفتاح، عاطف البنا، عبدالعظيم انيس، نادر فرجاني، يحيى الرفاعي، جمال الغيطاني، أحمد العسال، بلال فضل، محمد فائق، فهمي هويدي.

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية