بوش يأمل بقوات فرنسية إضافية: سيدرك لبنان أن حزب الله خسر الحرب!


رأى الرئيس الاميركي جورج بوش، امس، ان اللبنانيين والعالم أجمع سيدركون لاحقا ان حزب الله لم يخرج منتصرا من الحرب مع اسرائيل، ووصفه بانه "قوة عدم استقرار"، مشيرا الى ان "جذور المشكلة" تتمثل في ان الحزب هو "دولة ضمن الدولة". وشدد بوش على ان بلاده لن تسمح لسوريا وإيران بالاستفادة سياسيا من الوضع في لبنان.

وسئل بوش عما اذا كان بإمكانه ان يقول ان حزب الله مني بهزيمة ساحقة بينما هو يساهم في اعادة اعمار البلاد وقوته العسكرية لم تمس، فأجاب ان "ردة الفعل الاولية، بالطبع، لحزب الله وداعميه تتمثل في إعلان النصر. واعتقد أنني كنت سأقوم بالأمر نفسه لو كنت مكانهم. لكن أحيانا يستغرق الأمر وقتا ليدرك الناس باتزان من هي القوى التي تخلق الاستقرار.

وحول القوة الدولية في لبنان، قال بوش "سنستمر بالعمل مع أصدقائنا وحلفائنا للتوضيح ان الوقت قد حان الان لمعالجة جذور المشكلة، وهي ان حزب الله هو دولة ضمن الدولة وخصوصا في جنوب لبنان.

وحول مشاركة باريس في القوة، قال بوش "قالت فرنسا انها سترسل بعض الجنود. نأمل ان ترسل المزيد. لقد بلغتنا مؤشرات مختلفة من فرنسا. امس (الاول)، ادلوا بتصريحات واليوم (امس)، أدلوا بتصريحات. إننا نعمل مع فرنسا، فرنسا (بلد) صديق وحليف ولديه حصة كبيرة في مستقبل لبنان".

المصدر:وكالات.  بتاريخ 19/08/2006  الساعة 00:52
 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية