النائب قاسم هاشم: الانزال قرب بوداي يبين أن العدو لا تردعه الا قوة المقاومة


رأى النائب قاسم هاشم في تصريح اليوم أن "الانزال بالقرب من بوداي فجرا خطير بكل المقاييس الوطنية والدولية وهو يبين الطبيعة العدوانية لهذا العدو والبعيدة عن كل الالتزامات، اذ انه لا يقيم وزنا للمواثيق والقرارات. فما حصل يبين أن العدو لا تردعه الا القوة الذاتية التي أثبتت جدارتها قوة المقاومة وحضورها". وقال: "لهذا وبعيدا عن أي حسابات للبعض اليوم، تأكد لجميع اللبنانيين أن المقاومة ما زالت حاجة وضرورة وطنية. واليوم المسؤولية كبيرة على الحكومة اللبنانية للاسراع في تقديم شكوى عاجلة الى مجلس الأمن الدولي لتضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته وفضح دور المتواطئين والمتآمرين على وطننا في هذا العالم الذي ساند العدوان الأخير، لأننا نخشى أن يفسر البعض القرار 1701 بتأمين الحدود مع العدو وطمأنته ليتسنى له أن يسرح ويمرح وينتهك ما يشاء في عمق الوطن وداخله".

واعتبر أن "محاولة البعض تفسير حضارة أبناء شبعا باتباع أصول ولياقات الضيافة للجيش الوطني بين أهله وعلى أرضه، على أمل أن نكون معا جيشا وشعبا ومقاومة داخل مزارع شبعا وهي محررة من رجس الاحتلال، فليبتعد البعض عن تفسيراته وتحليلاته ومخيلاته البعيدة، فشبعا وأبناؤها مقاومون مؤمنون بأن خيار المقاومة هو طريق تحرير أرضهم، أما الأساليب والآليات البالية فالتجربة معها مريرة وسياسات البعض الخبيثة هي سياسات انهزامية مستندة الى ارتباطات وارتهانات ورهانات خاطئة لم تجلب لوطننا الا الويل والخراب".

المصدر:الوكالة الوطنية للاعلام.  بتاريخ 19/08/2006  الساعة 00:45
 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية