التجمع لدعم المقاومة: الجيش ابعد من الانزلاق الى العبث السياسي

اصدر "التجمع الوطني لدعم خيار المقاومة" بيانا اكد فيه التزامه ب"خيار وثقافة المقاومة" وقال: "لا بد لنا ان نبارك الانتصار الذي حققته المقاومة من جانب اثباتها كمدرسة في الاداء النهج في المستوى المحلي والاقليمي والدولي".

لقد كشفت عمق الترهل والخذلان في المشهد الرسمي الهزيل والمشين والمهين واوقفت المد الممنهج والمبرمج للمشروع الاميركي الصهيوني في ظل التحدي الداخلي والعدوان الخارجي الذي لن يتورع، على الرغم من اصابته في عموده الفقري، من بث سمومه اذ ابقى الباب مشرعا امام فوضاه الخلاقة تعزيزا لأمن الكيان الصهيوني المهزوم في اسطورته وادارته ومؤسساته".

وتابع البيان: "ان التجمع الوطني لدعم خيار المقاومة يربأ بالمقاومة وكله ثقة بايمان ان تبقى المقاومة في جهوزيتها تقديرا لانتصارها حيث الصراع المفتوح سيأخذ اشكالا متباينة وباوراق مختلفة في محاولات بائسة لتطويق هذا الانجاز التاريخي، مع يقيننا ان المقاومة كفيلة وجديرة بصد ودحر كل المخططات بسلاح الحق والايمان وما تمتلكه من ارادة وفعل قدرة وما تمثله من استمرار يساعد في عملية تصاعد مشروعها الذي هو مشروع الوطن السيد الحر المستقل العربي والاحرار والشرفاء والمناضلين والمجاهدين على مستوى الامة والعالم". وأهاب التجمع بمؤسسة الجيش اللبناني "ان تبقى على الوعد الصادق والعهد بالتزامها الوطني وهي ابعد من ان تنزلق الى العبث السياسي".

وقال: "ان الانتصار الذي حققته المقاومة رسم معلما جديدا لا بل تاريخيا جديدا لعصر جديد يتمثل بثقافة المقاومة في مواجهة ثقافة الهزيمة والاستسلام والتبعية وهذا يستدعي جهدا تاريخيا يطال ما هو مدمر في البناء والسياسة على قدم وساق مصونا كوحدة الوطن في دولة قادرة مقاومة تكون بمستوى الانجازات وباتجاه مواطن عزيز كريم ومستقبل واعد".

المصدر:الوكالة الوطنية للاعلام.  بتاريخ 18/08/2006  الساعة 06:02
 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية