غالبية الإسرائيليين يعتبرون الحرب مع المقاومة هزيمة ويطالبون بالتحقيق مع حكومة اولمرت
 


ظهرت استطلاعات للرأي في الكيان الإسرائيلي أن ثلثي الإسرائيليين يعتبِرون أن الحرب مع المقاومة لم تحقق أهدافها وطالبوا بالتحقيق في أسباب هذه الهزيمة. كما أظهر الاستطلاع انخفاض شعبية رئيس الوزراء إيهود أولمرت، ووزير حربه عمير بيريتس.

وأشار استطلاعان نشرتهما صحيفتا (معاريف) و(يديعوت احرونوت) على التوالي، إلى أن شعبية أولمرت انخفَضت إلى 40 بالمائة مقابل 77 بالمائة في الأيام الأولى من العدوان على لبنان. وأعرب 72 بالمائة عن عدم رِضاهم عن أداء وزير الحرب عمير بيريتس، فيما ارتفَعت الأصوات المطالبة باستقالة قائد الأركان دان حالوتس.

وکشفت النتائج ان بين 67 و69 بالمائة من الإسرائيليين يؤيدون تشکيل لجنة تحقيق, مقابل 28 بالمائة، عارضوا ذلك، ولم يعبر الباقون عن اي رأي.

وأجرى الاستطلاعين معهدان مستقلان استجوبا 500 شخص يشكلون عينة تمثيلية للمستوطنين الإسرائيليين (80 بالمائة من سكان كيان الاحتلال الإسرائيلي), بهامش خطأ يبلغ 4,5 بالمائة.

و في السياق، ذکر تقرير اخباري إسرائيلي اليوم الأربعاء أن مسؤولين سياسيين وعسكريين کبار أعربوا عن اعتقادهم بأنه ينبغي على رئيس أركان الجيش الجنرال دان حالوتس الاستقالة من منصبه على خلفية بيعه محفظة أسهمه قبيل بدء العملية العسكرية الإسرائيلية في لبنان.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية في الوقت نفسه عمن وصفتهم بمقربين من حالوتس قوله انه يرفض أن يکون کبش الفداء في أعقاب الإخفاقات العسكرية الإسرائيلية في الاعتداءات على لبنان.

من جانب آخر قال نائب رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي شمعون بيريتس إن إسرائيل حققت أهدافها في الحرب على لبنان، لكن بيريس الذي يجول في ست مدن امريكية لجمع تبرعات لمستوطنات الشمال اعترف أن هذه الحرب لم تكن سهلة، فيما اعترف وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي السابق سلفان شالوم بأن حزب الله ما زال قويا.

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية