تحطيم أسطورة الميركافا
 

 
إدراج وكالة الأنباء القطرية بتاريخ 06/08/2006الساعة 08:07.
اعترفت "إسرائيل" والمحللون العسكريون ان مقاتلي حزب الله دمروا عملياً سمعة دبابات ميركافا التي توصف بأنها مفخرة الجيش الإسرائيلي وأنها “قلعة برية متحركة”.
وأوردت شبكة سي ان ان الاخبارية الامريكية تقريرا اشارت فيه الى ان الصواريخ المضادة للمدرعات المعقدة تمثل افتك الاسلحة التي يستخدمها مقاتلو حزب الله خلال المواجهات العسكرية مع القوات الإسرائيلية في جنوب لبنان. ونقلت عن خبراء عسكريين قولهم ان السلاح دليل آخر على أن "إسرائيل" تواجه قوة جيدة التجهيز وليس شرذمة من المقاتلين.
وأكد جيش الحرب الإسرائيلي استخدام حزب الله صواريخ "ميتيز ام" الروسية بجانب امتلاكه صواريخ "ميلان" الأوروبية الصنع. وأقر بأن تلك الصواريخ قتلت خلال اليومين الماضيين فقط سبعة من جنوده، كما أعطبت ثلاثا من دبابات ميركافا الإسرائيلية الصنع التي تعد مفخرة جيش الحرب ودليل جبروت وتفوق وقوة آلته العسكرية.
ويقول المحللون العسكريون إن ميركافا قلعة منيعة متحركة صممت لحماية طاقمها العسكري، لذلك يحق لمقاتلي حزب الله ان يفخروا بتحطيم هذه الاسطورة عندما حاولت التقدم الى بلدة شيحين وتصدى لها المجاهدون ما أدى لتدمير دبابتي ميركافا.
وأكد جيش الحرب الإسرائيلي مقتل اربعة من جنوده الخميس وثلاثة الجمعة.
ونقلت وسائل الاعلام العبرية أن غالبية الجنود الإسرائيليين الـ 44 الذين قتلوا خلال المواجهات الجارية منذ قرابة الشهر، فتكت بهم الصواريخ المضادة للمدرعات، وهم داخل قلاعهم الحصينة المتحركة.
وقال يوسي كوبرواسر العسكرى البارز في الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية والذي تقاعد مؤخرا ان مقاتلي حزب الله يملكون بعضا من أحدث الصواريخ المضادة للمدرعات في العالم، واشار الى أنهم ليسوا ميليشيات بل فرقة مشاة تملك جميع وحدات الدعم اللازمة.
وقال العقيد المتقاعد عيران ليرمان على حد علمي فإن مقاتلي حزب الله مجهزون بصورة جيدة كأي وحدة في الجيش، وهم ليسوا شرذمة مهترئة بل ميليشيات منظمة.

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية