الأحزاب والقوى في الشمال: محاولات ضرب المقاومة تقويض لقوى الممانعة
 


إدراج وكالات ـ وطنية بتاريخ 11/08/2006الساعة 16:55.
أصدرت الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية والإسلامية في الشمال بيانا اليوم رأت فيه انه مع " بداية الشهر الثاني من الحرب المفتوحة على لبنان، تمعن العدوانية الصهيونية في تماديها وشراستها، بما يتخطى تقاليد واعراف الحروب عبر التاريخ، وذلك عبر تفويض غير مباشر من المجتمع الدولي، والنظام الرسمي العربي المرهون للابتزاز الاميركي، المعطل لكل قرار دولي، لا يضمن تمييز نتائج العدوان لمصلحتها".

وتساءل البيان:"على ماذا تعتمد الإدارة الاميركية في هذا الرهان الخاسر في لغة المنطق وحقائق التاريخ حتى تلقى بثقلها وراء هذا المخطط العدواني؟ واي شرق اوسط جديد هذا الذي تتحالف فيه الغطرسة الاميركية المخادعة مع العدوانية الصهيونية الشرسة، واي ديموقراطية واصلاحات هذه التي يتضمنها المخطط الاميركي الذي يبيت السيطرة الكاملة على مقدرات المنطقة".

اضاف البيان :"ان المحاولات الجارية لضرب المقاومة في لبنان يراد لها ان تشكل خطوة باتجاه تحويل لبنان الى منصة لضرب قوى الممانعة ومحاصرتها وتقويض المقاومة في فلسطين والعراق، وصولا الى فرض المشاريع الاميركية بالشراكة مع الكيان الصهيوني، الا ان الصمود الشعبي الرائع والالتفاف حول المقاومة واحتضانها عناصر حاسمة في مواجهة هذه الاستهدافات . كما ان صمود ابطال المقاومة البواسل وجعلهم الارض تميد تحت اقدام الغزاة, اعطى للصراع دلالاته العميقة في مواجهة الغطرسة التي تعودت الانتصار في كل الحروب التي خاضتها. وختم البيان داعيا "الى اطلاق اوسع حملة شعبية للتعبير عن الوحدة الوطنية".

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية