المقاومة الإسلامية اعلنت قتل 14 جنديا وجرح 6 وتدمير15 دبابة اسرائيلية
ودكت بصليات من الصواريخ قواعد العدو العسكرية وتجمعاته ومستوطناته
 


إدراج المقاومة الإسلامية بتاريخ 10/08/2006الساعة 21:56.
وزعت المقاومة الإسلامية مساء اليوم بيانا جاء فيه:
"في الاسبوع الثاني لاعلان الاحتلال توسيع حربه البرية، وفي أعقاب قرار حكومة العدو تنفيذ عدوان واسع على لبنان، حول مجاهدو المقاومة الاسلامية قرى الجنوب الحدودية الى أولى المقابر للغزاة الصهاينة، فتساقط الجنود الاسرائيليون بالعشرات.

هذا في وقت، دكت فيه المستعمرات، لتؤكد ان لا أمن للصهاينة ما دامت حكومتهم تعتدي على لبنان وترتكب المجازر بحق شعبه. وإذ اعتمد الجيش الاسرائيلي في ساعات الليل الماضية، سياسة الالتفاف على القرى متسللا من خطوط مكشوفة تحت وابل من القصف المدفعي العنيف وغطاء جوي كامل، بهدف فرض طوق على بعض المناطق وإيهام الجمهور الاسرائيلي بالتالي بأنه يحقق انجازات على الأرض بعد إخفاقه الشهير في بنت جبيل وغيرها، فإنه مع انبلاج ساعات فجر النهار تبينت صورة مغايرة، حيث غطت سحب دخان الدبابات الاسرائيلية المحترقة محاور الجبهة التي تقدم الاحتلال باتجاهها، فيما فر جنوده مذعورين يملأ صراخهم أرض المعركة.

وفي مجريات المواجهات التي تكبد بها العدو المزيد من الخسائر في الجنود والدبابات نورد الوقائع التالية:
1- محور مرجعيون: شن العدو هجوما مدرعا بهدف الالتفاف على بلدة الخيام ومحاصرتها، فدفع بقوات مدرعة كبيرة سلكت طريق تل النحاس - برج الملوك - القليعة نحو بلدة مرجعيون.
ولدى وصول تلك القوة الى كمائن متقدمة للمقاومة، استهدفها المجاهدون بهجمات صاروخية حيث دمروا دبابتين في سهل الخيام ثم أعقبوها بتدمير دبابتين أخريين عند أطراف مرجعيون. ومن جهة ثانية ترك المجاهدون قوة اسرائيلية متبقية تتقدم باتجاه مرجعيون، فدخلت الى ساحتها والى المنطقة الواقعة في محيط المدرسة.
وفي توقيت واحد فاجأ مجاهدو المقاومة الاسلامية تجمعا للآليات والدبابات الاسرائيلية بهجوم ناري منسق وكثيف، فدمرت سبع دبابات ظل بعضها يحترق لساعات، فيما فر الجنود الذين استطاعوا النجاة سالكين سيرا على الاقدام بعض الطرقات باتجاه ثكنة الجيش في مرجعيون، حيث احتجزوا هناك عشرين عنصرا من القوة الامنية المشتركة كرهائن، مستخدمين اياهم كدروع بشرية.

2- محور مركبا: شهدت الاطراف الشرقية لبلدة مركبا اعنف المواجهات اليوم مع قوات الاحتلال، حيث وقعت قوة صهيونية في كمين محكم لمجاهدي المقاومة، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة سقط للعدو فيها عشرة جنود قتلى بينهم اربعة سقطوا داخل دبابة ميركافا اشتعلت فيها النيران بعد تدميرها.

3- محور عيناتا: خاض مجاهدو المقاومة على هذا المحور اشتباكات مع قوات الاحتلال منذ ساعات الفجر، حيث حاولت الدبابات التقدم الى مرتفع السدر لفرض سيطرتها النارية على البلدة، الا ان محاولات الدبابات الاسرائيلية باءت بالفشل تباعا وتم تدمير ثلاث دبابات في المنطقة المذكورة.

4- محور الطيبة: تسللت قوة مشاة معادية من مشروع الطيبة باتجاه المنازل القريبة، فباغتها المجاهدون بنيرانهم الرشاشة والصاروخية، مما اسفر عن سقوط اربعة قتلى وستة جرحى للعدو.
وقد ترافقت هذه المواجهات مع قصف مركز بالصواريخ، استهدف قواعد العدو العسركية وتجمعاته ومستوطناته في الشمال، حيث دك المجاهدون بصليات من الصواريخ، كل من: مربض المدفعية للعدو في مستعمرة المطلة، مستعمرات كابري، ليمان، شلومي، كريات شمونة، دان، رمات نفتالي، شامير، بقعين هداسا، نهاريا، مدينة عكا، مرغليوت، كفر جلعادي، مسكفعام، الشومرة، كرمائيل، كفر افراديم، الغوش، عين يعقوب وغنتون.

ان المقاومة الإسلامية تؤكد لاهلها وشعبها العهد الذي قطعته لقائدها سماحة السيد سماحة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بأن تجعل من ارض الجنوب مقبرة للغزاة، وليس ما حصل من تصدي بطولي وايقاع خسائر فادحة للعدو في مرجعيون، وسهل الخيام، ومركبا، وعيناتا والطيبة، الا اول الغيث الذي سيلاحق العدو في كل قرية يحاول جنوده التسلل اليها".

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية