اليوم الثلاثون من الحرب المفتوحة على لبنان.. محرقة دبابات وقتلى العدو في الطرقات
 


إدراج المحرر + وكالات بتاريخ 10/08/2006الساعة 19:08.
.."انا أقول للصهاينة يمكنكم أن تأتوا الى أي مكان، يمكنكم أن تجتاحوا وأن تنزلوا قواتكم المحمولة جوا، وأن تدخلوا الى هذه القرية أو تلك النقطة (...) ولكن كل ذلك سيلحق بكم تكلفة باهظة، لن تستطيعوا البقاء في أرضنا، لو دخلتم أرض جنوبنا الغالي سنحولها الى مقبرة للغزاة الصهاينة".

هذا ما قاله الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، مساء أمس، وهذا ما حدث في عدد من المواقع في الجنوب اليوم، حيث ما يكاد الاسرائيليون ومراسلو وسائل الاعلام يعلنون عن تقدم اسرائيلي على هذا المحور، حتى تأتي الأنباء سريعا عن تصد بطولي ومواجهات عنيفة واحراق دبابات وآليات وقتلى وجرحى للعدو..وهذا ما حاولت آلة القتل والتدمير الاسرائيلية التعويض عنه، بالمزيد من الغارات والقصف البري والجوي، ومنشورات الحرب النفسية، ومحاولة زيادة الضغط باستهداف منارة بيروت، وانذار ثلاثة مناطق في الضاحية الجنوبية لبيروت، هي الأكثر كثافة سكانية، بضرورة إخلائها. فبعد ساعات من إعلان حكومة العدو قرار توسيع العمليات البرية في الجنوب، وبعد أيام من محاولات التنفيذ الفعلي لهذا التوسيع، ضغطت قوات العدو لتحقيق أي انجاز بري، ودفعت بالالاف من جنودها على محاور مرجعيون، وظن الجميع أن ما عجز عنه "الجيش الذي لا يقهر" في شهر، حققه اليوم، وتسابقت وسائل الاعلام في الاعلان عن وصول الاسرائيليين الى ساحة مرجعيون، لتعود بعد ذلك الى التفرغ لأخبار المواجهات.

فماذا في ما توفر لنا من معلومات عما حدث على محاور مرجعيون وبنت جبيل اليوم، والتي أجمع مندوبونا على أنها شهدت أعنف المواجهات منذ بداية العدوان؟

في مرجعيون تقدمت قوات الاحتلال الاسرائيلية ليل أمس وفجر اليوم الى ساحة مرجعيون, بعدما سلكت طريقا فرعية وليس الطرق الرئيسية، من المطلة الى سهل الخيام وبرج الملوك فبوليفار جديدة مرجعيون، وبدأت محاولة التقدم في اتجاه بلدة دبين, كما تقدمت نحو سهل الدردارة حيث دارت اشتباكات مع رجال المقاومة على محور سهل الخيام تل النحاس ليلا وفجرا, وسط غارات جوية حربية ومروحية وقصف مركز طاول محيط سراي مرجعيون.

وتمكنت المقاومة من تدمير دبابتين للعدو قرب سهل الخيام. وتوغلت القوات الغازية فجرا في محيط السرايا الحكومية في مرجعيون، حيث أطلقت النيران بشكل كثيف على السرايا، ما أدى الى احتراق عدد من الغرف، وآليات تابعة لقوى الامن الداخلي كانت متوقفة امام السرايا. وعند السابعة صباحا، دارت مواجهات بين رجال المقاومة والقوات الاسرائيلية على تلة البويضة المشرفة على مرجعيون. وقد دخلت القوات الاسرائيلية الى القليعة من دون دبابات، ودعت عبر مكبرات الصوت المواطنين الى التزام منازلهم وعدم الخروج الى الشوارع وعدم الوقوف على الشرفات.

وفي موازاة ذلك، تعرضت عند الثامنة والنصف صباحا بلدة الخيام، لقصف مدفعي مركز طاول الحي الغربي للبلدة، واستهدف أيضا سهل الخيام واطراف دبين وبلاط. وعند التاسعة صباحا دارت مواجهات عنيفة بين المقاومين وقوات العدو في مرجعيون وتحديدا بين المستشفى الحكومي والمدرسة الرسمية، وشوهدت آليات اسرائيلية عدة تحترق. كما دارت مواجهات مماثلة على مدخل بلدة الخيام، وعنفت المعارك على تلة البويضة. وأدت مواجهات عند العاشرة الا ربعا، على تل دبين على تخوم مرجعيون الى تدمير 3 دبابات للعدو.

واكد شهود عيان في المنطقة، حوالى العاشرة قبل الظهر، ان لا وجود للقوات الاسرائيلية عند نبع الدردارة عند المدخل الغربي لبلدة الخيام، وأن وجودها ينحصر في بلدات برج الملوك، القليعة ومرجعيون اي بعمق 10 كلم عن بوابة فاطمة المحاذية لمستوطنة المطلة. كما أكدوا ان النيران اندلعت في تجمع للآليات الاسرائيلية بين بلدتي القليعة ومرجعيون بعدما استهدفها رجال المقاومة بصواريخ مباشرة.

وحاولت قوات العدو عند الحادية عشرة والنصف، التقدم في اتجاه تلة الشريفي المشرفة على الخيام، فتصدى لها رجال المقاومة وخاضوا معها مواجهة عنيفة. وقصفت دبابة للعدو في جديدة مرجعيون محطة للوقود ومحلا تجاريا للمواطن ايليا ماضي، فأندلعت فيهما النيران. كذلك حطمت دبابة معادية سيارة "فان" مدنية كانت متوقفة في ساحة جديدة مرجعيون. وبعد الظهر،كما دارت اشتباكات عنيفة بين رجال المقاومة والعدو الاسرائيلي، على محور دير سريان - الطيبة، ونقل عن شهود عيان تأكيد رؤيتهم خمسة جنود اسرائيليين قتلى.

بيانات المقاومة الاسلامية
وأصدرت "المقاومة الاسلامية" سلسلة من البيانات، أعلنت فيها عن سير المواجهات، كالآتي:
- عند الساعة 3,50 (فجرا) مواجهات عنيفة مع قوة صهيونية تقدمت في اتجاه ساحة مرجعيون، وقد تمكن المجاهدون من تدمير دبابتي ميركافا واسقاط طاقمها بين قتيل وجريح".
- هاجم مجاهدو المقاومة عند الساعة 8,05 صباحا تجمعا لدبابات العدو الصهيوني في منطقة السدر على أطراف عيناتا، ودمروا دبابة ميركافا موقعين طاقمها بين قتيل وجريح.
- أعلنت المقاومة الاسلامية في بيان لاحق أن "رجالها ما زالوا يسطرون أروع الملاحم البطولية، محولين دبابات العدو الى توابيت متنقلة، فقد هاجم مجاهدوها عند الساعة 8,20 من صباح هذا اليوم بالأسلحة المضادة للدروع ومن نقاط عدة القوة الصهيونية المدرعة التي تغلغلت ليلا في سهل الخيام، وتمكنوا من تدمير 7 دبابات ميركافا موقعين طاقمها بين قتيل وجريح"، واستمرت المواجهات العنيفة "مع من تبقى من تلك القوة".
- تمكن المقاومون عند الساعة 8,40 من تدمير دبابة ميركافا، هي الثانية في منطقة السدر على أطراف بلدة عيناتا لهذا اليوم.
- وعند الساعة 10,20 دمر المجاهدون دبابة ميركافا ثالثة هذا اليوم، في منطقة "السدر" عند اطراف عيناتا، وقتل وجرح من فيها.
- عند الساعة 12,50 من ظهر هذا اليوم الخميس، حاولت قوة صهيونية التقدم بين بلدتي القنطرة وعدشيت القصير، فهاجمها المجاهدون بالاسلحة المناسبة، موقعين اصابات مؤكدة. بنت جبيل ومرجعيون وترافقت محاولات التقدم هذه والمواجهات، باعتداءات هستيرية على مختلف محاور وبلدات وقرى بنت جبيل ومرجعيون، طوال الليلة الماضية.
وعند السادسة صباحا، شن الطيران الحربي سلسلة غارات على محيط بلدتي دير انطار وبئر السلاسل وطريق عام بئر السلاسل - السلطانية.
وأغارت الطائرات عند الحادية عشرة على محطة للمحروقات عند مثلث فرون - قلاويه. وبعد نصف ساعة تعرضت بلدتا فرون والغندورية، لغارات وقصف مدفعي عنيف.
وبعيد الثالثة شن الطيران غارات متتالية على بلدتي تولين في قضاء مرجعيون وبرج قلاويه في قضاء بنت جبيل، ما أدى الى تدمير منزل المواطن أمين محمد علي من دون وقوع اصابات في الارواح.

النبطية
وفي منطقة النبطية، استهدف الطيران الحربي الاسرائيلي، عند الثامنة والربع من صباح اليوم، جسر الزهراني بثلاث غارات، أدت احداها الى احتراق سيارة مرسيدس كانت متوقفة عند مستديرة جسر الزهراني.
ونفذ الطيران المعادي عند الحادية عشرة والنصف قبل الظهر، ثلاث غارات متتالية على تلة علي الطاهر في كفرتبنيت. وترافق ذلك مع قصف مدفعي عنيف على بلدة القصيبة. وتعرضت بلدة سجد وأطراف عربصاليم وحبوش، لقصف بالقذائف العنقودية. وأدى القصف على كفرتبنيت الى استشهاد المواطن حسين محمد زيتون وجرح زوجته زينب عز الدين، اضافة الى اصابة منزل المواطن محمد احمد شحادة.
وبعيد الثانية عشرة ظهرا، أغار الطيران المعادي على خراج بلدة كفر رمان. وما لبث ان استهدف المنطقة عند الواحدة والنصف، مستخدماالقنابل العنقودية، ما أدى استشهاد المواطن عفيف سلامة وجرح تسعة مواطنين هم: امين علي احمد, علي محمد مدلج, اسمهان محمد علي احمد, فاطمة حبيب علي احمد, محمد علي احمد, حبيب علي احمد, ناهد شكرون وحسن محمد علي احمد. واستهدف القصف ايضا بلدة حبوش ما ادى الى تضرر منزل الرقيب اول في قوى الامن الداخلي حسن نعمة. كما طال طريق عام النبطية - كفر رمان، وطريق عام كفر رمان. وشنت الطائرات عند الثانية والنصف بعد الظهر، غارتين على بلدة انصار، فيما قصفت المدفعية مجر نهر الليطاني وأطراف يحمر.

صور
وكما في كل يوم، تركزت الاعتداءات العنيفة على مناطق صور، فشن الطيران الحربي الاسرائيلي خلال الليل الفائت, سلسلة غارات على محيط بلدات زبقين الحنية، العزية والقليلة. واستهدف محيط بلدتي عين بعال والحوش، بثلاث غارات متتالية. وطاولت غارات عدة بعيد الثانية فجرا الاودية المجاورة لبلدتي طيرفلسيه، ثم تجددت على البساتين المجاورة للحوش. وفي الثالثة والربع فجرا، أطلقت المروحيات ثلاثة صواريخ على مبنى في شارع صوت الفرح في مدينة صور.
ثم أغار الطيران الحربي قرابة الخامسة والنصف على أطراف بلدتي طورا وجناتا.
كما اغار على محيط بلدات طورا وجناتا دير قانون النهر. وترافقت هذه الغارات مع قصف مركز من البوارج طال معظم قرى القطاع الغربي من الناقورة ساحلا وحتى يارين جبلا. وسقط فجرا عدد من القذائف على محيط بلدتي بدياس وبرج رحال. فيما مشطت المروحيات بالرشاشات الثقيلة مجرى نهر الليطاني. وحلق الطيران المروحي والاستطلاعي ليلا وحتى السابعة من صباح اليوم في سماء مدينة صور. واستهدفت طائرة استطلاع من نوع "أم.كا" دراجة نارية، على طريق عام صور - الناقورة، ما أدى الى استشهاد سائقها.
كما تعرضت بلدة دير كيفا لغارات أدت الى تدمير عدد من المنازل. وقرابة التاسعة صباحا أغارت الطائرات، على دفعتين، على بلدة دير قانون راس العين وعلى بركها الواقعة بين صور ومخيم الرشيدية. وجددت عند العاشرة والدقيقة الثامنة والعشرين، إغارتها على منطقة رأس العين، واستهدفت أيضا منطقة المعلية. وسجل ما بين العاشرة والحادية عشرة والنصف، تنفيذ ثماني غارات على برك رأس العين والأطراف الشرقية لمخيم الرشيدية وأطراف باتوليه.

وفي العاشرة والدقيقة الأربعين، أغار الطيران الحربي المعادي لمرتين متتاليتين، على المنطقة الواقعة ما بين حناويه وقانا. وتزامن ذلك مع قصف مدفعي عنيف على قرى وبلدات: صديقين، قانا، حناويه، الرمادية، عين بعال، جبال البطم، زبقين، سهل القليلة، سهل المنصوري، العزية، المعلية والحنية. وأغارت الطائرات عند الحادية عشرة وخمس دقائق على مثلث دردغيا, شحور وعلى الطريق المؤدية الى بلدتي الحميري وطيرفلسيه.
وقصفت البوارج عند الحادية عشرة والثلث، بلدات: البازورية, طيردبا, الرمادية, جبال البطم, صديقين, رشكناناي, قانا, مزرعة مشرف ومحرونة. واستهدفت غارات جوية مكثفة وقصف مدفعي عنيف، عند الحادية عشرة والنصف، قرى وبلدات: معروب، باريش، دردغيا وصريفا. وبعد عشر دقائق أغارت الطائرات على محرونة ومزرعة مشرف. وتعرضت منطقة السكرة على مدخل بلدة البرغلية، عند الرابعة الا ربعا، لغارة أدت الى جرح المواطنتين حسناء ناصر الاحمد وام مصطفى شحادة، نقلتا الى مستشفى جبل عامل في صور.
وألقت مروحيات معادية قنابل حارقة فوق عدد من التلال والاحرج في مناطق دير قانون - راس العين، محرونة وبدياس. من جهة أخرى، لا يزال طيران العدو يمنع ايا من الهيئات والمنظمات الانسانية والاهلية، من اعادة بناء المعبر الوحيد الذي يسلكه الاهالي من صيدا في اتجاه صور، مما دفع بهذه الهيئات الى الاعتماد على رجال الاسعاف الذين ينقلون المساعدات مشيا وسباحة من ضفة نهر الليطاني الى الضفة الاخرى من جسر الخردلي شرقا حتى القاسمية غربا. وهي الطريقة التي اعتمدها الأهالي للعبور بين الضفتين.

جزين
وفي منطقة جزين تعرضت مناطق السريرة الجنوبية وبلدات: جل الشومر، المحمودية، حورتا، الوردية، القطراني وشبيل، لغارات وقصف مدفعي، طيلة ليل امس وحتى صباح اليوم. وعند الثالثة بعد الظهر أغار طيران العدو على مدخل بلدة كفرحونة. منارة بيروت واليوم، نفذ العدو الاسرائيلي تهديداته المتكررة بقصف مدينة بيروت، حيث اغار الطيران الحربي الاسرائيلي ظهرا على المنارة القديمة في محلة المنارة في بيروت. مع الاشارة الى انه سبق له خلال عدوانه المستمر منذ 12 تموز الماضي، أن قصف المنارة الجديدة في المنطقة نفسها.

عمشيت
وللمرة الثالثة منذ بدء العدوان، استهدفت المروحيات الاسرائيلية عند الثانية عشرة والثلث ظهرا، هوائيات الاذاعة اللبنانية في عمشيت بثلاثة صواريخ، من دون وقوع خسائر بشرية. وقد انقطعت الاتصالات الهاتفية على الفور، واستمر هذا الانقطاع لمدة ربع ساعة. الضاحية وكان القصف الاسرائيلي للضاحية الجنوبية مساء امس، أدى الى تدمير وتضرر عدد من المباني السكنية والاقتصادية على اوتوستراد السيد هادي نصر الله، ومنها مبنى "كما بلاست" المؤلف من عشر طبقات انهارت خمس منها، ومبنى "البنك الافريقي" المؤلف من عشر طبقات انهارت بالكامل.
ومنذ صباح اليوم، بدأت جرافات بلدية الشياح تعمل على فتح طريق سوق معوض الذي تعرض للقصف أيضا مساء أمس وانهار فيه مبنيان. "الحرص" الكاذب الى ذلك ألقت الطائرات المعادية عند الثانية بعد ظهر اليوم، منشورات فوق مناطق الضاحية الجنوبية وبيروت، اعلنت فيها عن استمرار نيتها العدوانية تجاه المواطنين المدنيين.
وذكرت المنشورات المعادية بالاسم مناطق: حي السلم، برج البراجنة والشياح، مدعية حرصها على اهالي تلك المناطق، بزعمها انها "تدعوهم الى اخلاء هذه الاحياء فورا"، بحجة "الحفاظ على سلامتهم"، متناسية المجازر المتنقلة التي اقترفتها في حق الاطفال والنساء والشيوخ في كل لبنان، غير آبهة بكل الاعراف والمواثيق الانسانية. يذكر هنا ان الطائرات الاسرئيلية سبق لها ان ارتكبت مجزرة في الشياح من دون ان تحذر الأهالي مسبقا، كما وانها في الليلة التي دعت فيها الى اخلاء حي معوض وحي ماضي وبئر العبد، قصفت منطقة الاوزاعي وجسور غزير والمعاملتين والفيدار والمدفون!؟.
تحذير في مكان وأكبر دليل على "الحرص" الكاذب ان الطائرات الحربية الإسرائيلية، ألقت عند العاشرة من قبل ظهر اليوم، منشورات فوق مخيم البداوي والمناطق المجاورة، حذرت فيه من أن "كل بيك آب أو شاحنة من أي نوع كانت، تتحرك في طريق البحر ابتداء من الساعة 20,00، ستقصف"، مشددة على "أن كل من يتحرك بأي بيك آب أو شاحنة، يعرض حياته للخطر".
..وتنفيذ في غيره وكانت الطائرات قبل هذا التحذير وربما أثناءه وبعده، واصلت استهدافها للشاحنات والسيارات وفي منطقة بعلبك، إذ بعد تحليق مكثف وغارات وهمية خلال الليلة الماضية، نفذ الطيران الاسرائيلي، عند السابعة صباحا وخلال خمس دقائق، ثلاث غارات على الطريق العام ما بين محلة التل الابيض عند مدخل مدينة بعلبك الجنوبي ومشارف بلدة مقنة مرورا ببلدة وادي الصفا "الجمالية"، واستهدف في إحداها بيك آب معد لتحميل الدجاج، وقد نجا سائقه رفيق المصري بأعجوبة إذ أنه ترجل منه عند سماعه هدير الطائرات.
كما استهدفت غارة شاحنة قرب مستشفى الريان في منطقة التل الأبيض ما أدى الى احتراقها واحتراق سيارة كانت تمر بالقرب منها. وفيما نجا سائق الشاحنة بأعجوبة أصيب في داخلها محمد حسين الفليطي وعبد الله محمد عز الدين، كما أصيب في السيارة مواطنان عرف منهما طلال رشيد زعيتر، ونقلوا جميعا الى مستشفى الريان في بعلبك. وأفادت قائمقامية بعلبك ان هذه الشاحنة، كانت متجهة الى مركز القائمقامية في السرايا لنقل حصص غذائية مقدمة من الهيئة العليا للاغاثة الى النازحين في بلدة عرسال.
كما أكد رئيس بلدية عرسال باسل الحجيري ان الشاحنة عائدة للمجلس البلدي وهي تستعمل لنقل المساعدات للنازحين"، مشيرا "الى ان الدخان الذي كان يتصاعد منها ناتج عن احتراق الوقود المزودة به، وكان في داخلها عضو المجلس البلدي عبد الله عز الدين والموظف في البلدية محمد الفليطي، وقد أصيبا بجروح، كما احترقت سيارة كانت تمر في المكان وفي داخلها مواطنان من آل زعيتر أصيبا بجروح بالاضافة الى اصابة المستشفى بأضرار".
وقصفت طائرة استطلاع اسرائيلية، عند التاسعة والثلث، سيارة "فان" معدة لتوزيع الخبز على طريق رياق بالقرب من مفرق بلدة علي النهري، ما ادى الى جرح السائق محمد رضا المصري وزوجته مريم حسين حرب، ولدى تجمع مواطنين من بلدة علي النهري لمساعدة الجريحين، أطلقت الطائرة صاروخا جديدا ما ادى الى اصابة 10 اشخاص بجروح حال اثنين منهم خطرة، وتم نقل الجرحى الى مستشفى رياق الحكومي للمعالجة.
والجرحى هم: زهير علي ملدان ومحمد علي البيطار وحالتهما خطرة، هيثم عباس طالب، حسين علي عمرو، احمد محمد مهدي، احمد علي زين الدين، محمد احمد العوطة، احمد علي جمعة، قاسم محمد مهدي، ومحمد علي مهدي، اضافة الى سائق "الفان" وزوجته.
وما لبث الجريح البيطار أن توفي متأثرا بالجروح البليغة التي أصيب بها في صدره. وفي عكار، حلق الطيران المعادي بكثافة اعتبارا من الثالثة بعد الظهر. الرد على الاعتداءات وردا على الاعتداءات الاسرائيلية المتواصلة على لبنان ومدنييه، قصفت المقاومة عند الساعة 10,00 مستعمرتي العدو الاسرائيلي في نهاريا وكفرجلعادي، بصلية من الصواريخ.
وعند الساعة 11,15، أطلقت صليات من الصواريخ، مستعمرات العدو الاسرائيلي في كريات شمونة والشومرة، وأعادت استهداف مستعمرتي نهاريا وكفرجلعادي. واستهدفت عند 11,20 مستعمرة كرمائيل بعدد من الصليات. وقصفت المقاومة عند الأولى الا ربعا مستعمرة نهاريا ومدينة عكا، بصليات من الصواريخ. وأطلقت عند الأولى والثلث صليات أخرى على مستعمرات: كابري, ليمان, شلومي، كريات شمونة, دان ورمات نفتالي.
واستهدفت عند الثانية الا ربعا مستعمرات: كريات شمونة, مرغليوت، كفرجلعادي، المطلة ومسكفعام، بعشرات الصواريخ.

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية