القدس تغني لنصر الله
 


إدراج صحيفة السفير بتاريخ 08/08/2006الساعة 06:19.
تتردد في أرجاء سوق القدس القديمة أغنية تمجد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله وفيها "صواريخك إسرائيل تحكي عنها جيل بعد جيل"، فيما يتغنى السكان الفلسطينيون بJ"صموده في وجه إسرائيل".

وأوضح صاحب متجر لبيع الأسطوانات، فضل عدم كشف اسمه تجنباً لتعرض محله لعملية دهم إسرائيلية، أن الأغنية التي تؤديها فرقة فلسطينية بيعت منها خلسة مئات النسخ بين أشرطة وأقراص مدمجة في المدينة القديمة.

وأفاد العديد من التجار أن الشرطة الإسرائيلية قامت خلال الايام الماضية بتفتيش متاجر عدة للموسيقى بحثاً عن اسطوانات تتغنى بحزب الله وبأمينه العام. ويتردد من آلة الأشرطة الموسيقية القديمة في متجر صغير "الكاتيوشا اكبر دليل انه ارهب الصهيونية".

والجميع في أزقة القدس القديمة يتكلم عن الحرب الجارية بين إسرائيل وحزب الله في لبنان، فيتحلق التجار في مجموعات صغيرة أمام ابواب متاجرهم مطلقين شتى الافتراضات والتكهنات حول سير المعارك فيجمعون كلهم على انتصار حزب الله وحسن نصر الله.

ومنذ اندلاع النزاع قبل 28 يوماً تراجعت الاعمال، غير ان اصحاب المتاجر يؤكدون انهم لا يأبهون لذلك.
ويقول جبرا ناظمي (25 عاما) جالساً في متجره للاقمشة "انني سعيد لرؤية الجنود الإسرائيليين يتساقطون كالذباب. اما مقاتلو حزب الله الذين يسقطون فهم شهداء يذهبون الى الجنة".

وفي الشارع التجاري الصغير المؤدي الى باحة المسجد الاقصى يشاهد اصحاب المتاجر الذين يملكون اجهزة تلفزيون على شاشاتهم قناة "الجزيرة" الفضائية القطرية او قناة "المنار" التابعة لحزب الله.
وعند كل إعلان عن مقتل جندي اسرائيلي او سقوط صواريخ على مدينة إسرائيلية يعلو السرور وجوه المشاهدين.

ويقول احد التجار "بالأمس وزع جاري حلوى عندما اعلن التلفزيون مقتل 12 جندياً اسرائيلياً دفعة واحدة". ويوضح خالد التميمي (42 عاما) صاحب متجر للملابس "ان الناس معجبون بنصر الله. انه شخص يقف في وجه اسرائيل التي تحتلنا منذ نحو اربعين عاماً". وهو يرى ان الفلسطينيين من شدة خيبة املهم من الرؤساء والملوك العرب يرفعون الى مصاف الابطال "اي زعيم معاد لإسرائيل والولايات المتحدة".
ويضيف "انظروا الى (الرئيس الفنزويلي) هوغو شافيز. إننا نحترمه لأنه تبنى مواقف معادية لإسرائيل وللأميركيين".
واعتبر التميمي ان القادة العرب "متواطئون" مع الهجوم الاسرائيلي على لبنان.
وقال بحماس عارم "ان نصر الله هو بالتأكيد بطل، خصوصاً اذا ما قارناه بخائن مثل...
وقال جواد الريشق (54 عاما) "كانت إسرائيل تعتبر اكبر قوة عسكرية في الشرق الاوسط وحسن نصرالله أذل هذه القوة". ويوافقه الرأي ماجد ابو صبيح صاحب متجر للأقمشة ويقول "لم يستطع العرب منذ اربعين عاماً ان يهزموا إسرائيل. نصرالله فعل ذلك".
وعلى مسافة بضعة متاجر يجلس رائد امام مدخل متجره يقرأ صحيفة "القدس"، كبرى صحف الاراضي الفلسطينية وهو مستغرق في مقالة بعنوان "استراتيجية حزب الله تربك إسرائيل وتسقط عقيدتها العسكرية.

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية