حملة من الإقالات في قيادة الجيش الإسرائيلي بسبب فشلهم في تحقيق
نصر على حزب الله، وتكبدهم خسائر فادحة
 


إدراج شبكة فراس برس الفلسطينية بتاريخ 08/08/2006الساعة 17:10.
كشف موقع 'إسرائيل نيوز' الإخباري ، اليوم الثلاثاء، أن عمليات تغيير واسعة تمت في قيادات الجيش الإسرائيلي خلال الساعات الماضية، وعقب تمكّن حزب الله اللبناني من تصفية 12 جندياً يوم الأحد الماضي بصواريخ الكاتيوشا خلال تواجدهم بكتيبتهم في كفار جلعاد شمال الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وبحسب الموقع فإنه تم نقل العقيد يوسي بكر إلى منصب رئيس سلاح المظلات ليكون القائد الأعلى للسلاح خلال الحرب الدائرة في لبنان، بعد فشل سابقيه في المهام الموكلة إليهم.
وتم تحويل العقيد يوسي هيمان للعمل بجهاز الأمن القومي بدلاً من منصب رئيس وحدة المظليين.

وتم نقل العميد تسيقو تامير من منصب رئيس وحدة جولاني – وحدة النخبة بجيش الاحتلال - لمهام وحدة العمليات العسكرية بغزة، أما أفيف كوخافي رئيس وحدة العمليات بغزة فسوف يسافر للولايات المتحدة لدراسة بحثية هناك على غرار بعض الوزراء والقادة العسكريين مثل شاؤول موفاز، وبنيامين نتنياهو وموشيه يعالون رئيس هيئة الأركان العسكرية السابق.

وتُشير التقديرات الصادرة من وسائل الإعلام العبرية أن عمليات التغيير والتبديل في مهام ومناصب القادة بالجيش في هذه الآونة تأتي لإنقاذ جيش الاحتلال الإسرائيلي من مأزقه بلبنان.

في ذات السياق، بدأت قنوات التلفزة الإسرائيلية في بث برامج ساخرة من قادة وضباط جيش الاحتلال الإسرائيلي، على خلفية الفشل العسكري في لبنان، واستمرار تكبّد الجيش لمزيد من الخسائر على المستوى البشري والمادي.

ويأتي رئيس هيئة الأركان الجنرال، دان حالوتس، على قائمة أكثر المسئولين الإسرائيليين الذين يتعرضون للانتقادات التليفزيونية بالقنوات الإسرائيلية.

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية