الإمام الخامنئي: جهاد الشعب اللبناني وحزب الله مثال للمقاومة الإسلامية وأحياء الكرامة
 


إدراج وكالات ـ مهر بتاريخ 08/08/2006الساعة 15:58.
شدد قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى سماحة الإمام السيد علي الخامنئي اليوم على ضرورة دعم المقاومة الإسلامية في لبنان، وقال سماحته إن الدفاع عن حزب الله يعتبر امرا واجبا على المجتمعات الإسلامية.

وخلال استقباله اليوم عوائل الشهداء و علماء أهل السنة في ذكرى مولد الإمام علي بن ابي طالب عليه السلام قال الإمام الخامنئي:"ان الصمت و الفرقة والخلافات بين الشعوب المسلمة و العربية ستؤدي دون أدنى شك إلى حدوث شرخ واسع وخسائر جسيمة في هذه المجتمعات .

وتطرق سماحته الى الفضائل الأخلاقية التي كان يتحلى بها الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام واصفا الإمام علي بن ابي طالب "ع" بانه كوكب في سماء العدل والإنسانية وشخصية تجله كل الاحرار في العالم قائلا انه من اهم مهام الأمة الإسلامية الجهاد في سبيل الله والسعي إلى أحياء القيم الأخلاقية والأمجاد والتعويض عن التخلفات التي تعاني منها المجتمعات الإسلامية .

وأضاف آية الله السيد علي الخامنئي ان الإيمان و العبودية والطاعة لله عز وجل و الابتعاد عن مظاهر الدنيا و نصرة المظلومين والمستضعفين والحكمة والشجاعة كانت من اهم خصائص الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام الذي جعل كل أحرار العالم و البشرية جمعاء يحترمونه ويجلونه .

وشدد سماحته على ضرورة اتخاذ العبر والدروس من الرسول الأعظم "ص" والاولياء واصفا إياهم بأنهم قدوة للفداء والجهاد والتضحية قائلا ان الجهاد لا يقتصر على فترة الحرب بل يشمل أيضا فترة السلم حيث السيطرة على النفس و مواجهة الإغراءات يعتبر ان نوعا من الجهاد في سبيل الله .

وتطرق قائد الثورة الإسلامية إلى الأوضاع المزرية التي يعاني منها العالم الإسلامي قائلا ان الوضع في العالم الإسلامي بلغ الى درجة من الانهيار بحيث نرى ان في يوم الثالث عشر من شهر رجب " يوم مولد الإمام علي عليه السلام " تسفك دماء المسلمين في لبنان و فلسطين و العراق وأفغانستان ومن هذا المنطلق برزت ظاهرتان مأساويتان في صميم الأمة الإسلامية ينبغي الاهتمام بهما وعلى الأمة الإسلامية التوبة الى الله والإنابة بسبب حدوث هاتين الظاهرتين .

ووصف الإمام الخامنئي المجازر التي ترتكب على يد الصهاينة في لبنان وفلسطين من قتل ودمار بانها احدى الظاهرتين قائلا ان ما يجري اليوم في لبنان قد يحدث الى اي بلد إسلامي اخر وعلى هذا الأساس يجب على الأمة الإسلامية ان تعي بان القوي العالمية المهيمنة لا تاخذ مصالح المسلمين بعين الاعتبار فلذا على المسلمين ان يحافظوا على وحدتهم وتماسكهم.

وأضاف سماحة القائد ان الظاهرة المريرة الثانية في الظروف الراهنة هو الفرقة بين الدول الإسلامية وبالاخص الموقف المتفرج لعدد من الدول العربية ازاء هذا السلوك , وهو موقف خاطئ جدا ويلحق الضرر الفادح.

واكد قائد الثورة الإسلامية ان الدفاع عن حزب الله اللبناني يعتبر واجبا على جميع المسلمين مضيفا : ان بعض الدول الإسلامية التزمت الصمت بسبب تبعيتها لامريكا والقوى الاستكبارية لكن عليهم ان يعلموا ان امريكا لن تعير أهمية لهم مطلقا.

وأشار سماحته إلى ان بث الخلاف بين الشيعة والسنة من الأساليب الدائمة للأعداء لإعاقة المسلمين مؤكدا ان التفرقة هو سم زعاف للعالم الإسلامي وكل اجراء من شانه زرع الخلاف بين المسلمين واستغلال الأعداء لهذا الخلاف يعتبر خيانة للعالم الإسلامي.

وأكد سماحة آية الله العظمى الغمام الخامنئي صلابة مواقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية تجاه قضايا العالم الإسلامي بما فيها قضايا العراق وفلسطين ولبنان وأفغانستان موضحا ان امريكا بالتعاون مع الصهاينة وبعض الدول الخبيثة مثل بريطانيا يحاولون استئصال الإسلام من المنطقة , لان الإسلام قد تصدى لمطامعهم , ومع تأسيس النظام الإسلامي في إيران فقد تم احياء المشاعر الإسلامية والرغبة بالجهاد في سبيل الإسلام وأحياء الهوية والكرامة الإسلامية في العالم الإسلامي.

ووصف قائد الثورة الإسلامية جهاد الشعب اللبناني وحزب الله بانه مثال للمقاومة الإسلامية واحياء الكرامة الإسلامية مبينا ان جيش الكيان الصهيوني الذي كان معروفا بانه جيش لايقهر وتمكن خلال ستة ايام من الحاق الهزيمة بثلاثة جيوش عربية , عجز لحد الآن وبعد مرور نحو شهر من التغلب على حزب الله المجاهد في سبيل الله وتلقى الهزائم المتتالية بالرغم من استخدامه جميع امكانياته والمساعدات العسكرية الامريكية.

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية