إسرائيل تواجه خصماً لم تواجه مثيلاً له
 


إدراج موقع قناة المنار بتاريخ 07/08/2006الساعة 20:30.
لم تستطع الرقابة العسكرية الحديدية التي فرضها الجيش الاسرائيلي الحؤول دون خروج الكثيرين عن صمتهم والتحدث جهارا عن المازق الذي اوقعتهم فيه حكومة ايهود اولمرت.

ففي وقت عقد الاخير جلسة خاصة في مكتبة بمشاركة وزير الحرب عمير بيرتس ومسؤولين عسكريين لبحث امكانية القيام بعمليات عسكرية نقلت صحيفة يدعوت احرونوت ان التوجه هو عدم التعامل مع مقتل خمسة عشر اسرائيليا يوم الاحد كحادث خارج المألوف مشيرة الى انه سيتم تجميد الخطط التي قدمها الجيش لضرب البنى التحتية للكهرباء في جنوب لبنان.

وتقول مصادر اسرائيلية انها تنتظر طبيعة القرار الذي سيصدر عن مجلس الامن كاشفة ان وزيرة الخارجية الاسرائيلية ومساعدي وزيرة الخارجية الاميركية غونداليزا رايس يعملون على التخفيف من صيغة القرار لعدم ايجاد الشعور انها كتبت من قبل محام عن الحكومة الاسرائيلية.

وقال عمناوئيل روزن المحلل السياسي: "رايس تقول انه يجب الوصول خلال يوم او يومين لوقف لاطلاق النار لانها تلقت رسالة من اولمرت، تفيد بان اهداف العملية قد تحققت وهي ليست الاهداف والانجازات التي اعتقدناها.

وفي المقابل فان التعرض للضربات في العمق اخذ بالتحول الى مشكلة وعدد المصابين والضحايا يرتفع لذلك حان الوقت من جهة اسرائيل لوقف العملية التي استنفدت وقتها ولا يمكن تحقيق اكثر مما تحقق" من جهته قال يال سيزس المتخصص في شؤون الشرق الاوسط: "اعتقد اننا سنعود الى الوضع السابق لعملية اسر الجنديين، ونأمل ان نجد سنوات من الهدوء لاننا سنعيد الى حزب الله الاسرى في الصفقة التي ستحصل"

وقال رفيق دروكر المحلل السياسي: "السيناريو الاكثر تفاؤلا هو ان ناخذ بقرار مجلس الامن ونقول اننا انتصرنا في هذه الحرب ونخرج من لبنان" وياتي ذلك بعد الرد الصاروخي المرتفع الوتيرة من قبل حزب الله كما ونوعا على المستوطنات، فضلا عما يتكبده جيش العدو في المعارك البرية من خسائر بشرية وفشل عملاني وبعد ان تحولت الحياة في شمال فلسطين المحتلة الى جحيم لا يطاق بحسب المعلقين الصهاينة.

ويدرس اولمرت اعداد خطة لاجلاء المستوطنين في الشمال وقال مسؤول في المكتب ان عدد طالبي الاخلاء مذهل، اما النازحون عن المستوطنات فقد رفضوا العودة اليها" وقالت مستوطنة من سكان مستعمرة نهاريا وهي تبكي: "لا اريد العودة الوضع هناك مخيف وانا اخاف العودة " وقال مستوطنة اخرى: "لن اتحرك من هنا حتى يؤمنوا لي مأوى وحتى تنتهي هذه الحرب".

صحيفة يدعوت احرونوت اعتبرت انه على خلاف أي خصم واجهته اسرائيل في تاريخ حروبها فان حزب الله يرفض الاستسلام ولا يبدي أي اشارة ضعف ويرمز باصرار على استمراره بتشكيل الخارطة مضيفة ان امين عام حزب الله نجح في ان يوقع في اسرائيل ما لم يستطع ان يوقعه أي من الزعماء العرب في الماضي.

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية