اليوم السابع والعشرون من الحرب المفتوحة على لبنان.. مذابح متنقلة
 


إدراج الوكالة الوطنية للإعلام بتاريخ 07/08/2006الساعة 17:44.
تدمير 4 منازل على عشرات المواطنين في حولا والحرائق تحاصر الناجين
7 شهداء في الغسانية و5 بينهم 4 أطفال في حاروف و4 في كفر تبنيت
10 شهداء و4 جرحى و13 اصابة غير محددة في تدمير 5 منازل في الغازية
سبعة وعشرون يوما، ولم يشبع الوحش من دماء الأطفال والنساء والعجائز، فأطلق انيابه الحديدية الباردة تنهش اللحم الطري والأجساد الملتفة على البراءة لحمايتها.

قانا الأولى والثانية، النبطية الفوقا الأولى والثانية، الدوير الأولى والثانية، عيترون الأولى والثانية والثالثة، اسعاف المنصوري وبيك آب مروحين، صريفا، حاريص، النبي شيت، مركز الدفاع المدني في صور، القاع وحولا الأولى والثانية..104 نصفهم من الأطفال، 60 ثلثهم أطفال، 12 معظمهم أطفال، 23 من الأمهات وأطفالهن..عائلات أبيدت، وأحياء أزيلت.
وتتراكم الأسماء والأرقام، والوحش الجهنمي لا يزال يسعى سائلا: هل من مزيد؟
عناوين اليوم السابع والعشرين كثيرة: حولا العنوان الأكبر بمذبحة حصدت عشرات المواطنين، والغازية عنوان آخر بعائلاتها المعجونة بركام ثلاثة أبنية، ثم الغسانية بشهدائها السبعة.. واليوم لم ينته بعد.
مذابح بالجملة فقد أغارت الطائرات المعادية ست مرات على منازل في محيط النادي الحسيني في البلدة، مدمرة بالكامل 4 منازل فيما طال التدمير الجزئي عددا آخر من المنازل التي كان يحتمي فيها عشرات المواطنين، مشيرين الى وجود حوالى 25 شخصا في منزل واحد يخص المواطن زياد موسى عبود.
ولم تستطع فرق الدفاع المدني الوصول بسبب القصف المدفعي الذي تتعرض له البلدة.

وأكد أحد أبناء البلدة، من المقيمين فيها، في اتصال هاتفي أجرته معه الوكالة الوطنية للاعلام، ان هناك حوالى 60 مواطنا تحت أنقاض المنازل المدمرة. وفي التفاصيل التي أوردها ان مدفعية الاحتلال أطلقت على البلدة حوالى 500 قذيفة ما بين الساعة العاشرة مساء أمس وحتى السابعة صباح اليوم، ما دفع بعدد من العائلات، وجلهم من رعيان المواشي، الى ترك منازلهم التي تعرضت للقصف على أطراف البلدة، ولجأوا الى حي الحمارة بالقرب من حسينية البلدة، ظنا منهم أن العدو لن يقصف أماكن دينية, لكن الطيران الغادر باغتهم بين الثانية عشرة والنصف والأولى ظهرا، بست غارات، ما أدى الى تدمير عدد من البيوت على رؤوس هذه العائلات التي عرف منها عائلات: علي موسى دياب، محمد الحاج الملقب ب"خسكل"، وزياد موسى عبود.

وتلقت الوكالة الوطنية للاعلام، نداء استغاثة من البلدة المنكوبة، ذكر خلاله المتصل أن حرائق عدة اندلعت في الاماكن المستهدفة، مبديا تخوفه من ان تأتي النيران على الاحياء والجرحى في المنطقة.

وحتى بعد الظهر، لم تكن فرق الانقاذ تمكنت من دخول البلدة، التي وجه أهاليها العديد من النداءات والمناشدات لفرق الدفاع المدني اللبنانية والدولية، للعمل على الوصول الى المنازل المدمرة ومعرفة مصير الموجودين تحت الركام. واشتكوا من ان القوات الدولية لم تستجب لنداءاتهم المتكررة. ويشار هنا الى ان بلدة حولا من اوائل البلدات الجنوبية التي نفذت فيها عصابات "الهاغانا" الاسرائيلية في العام 1948، مجزرة أودت بحياة 148 شهيدا.

وظهر اليوم، ارتكبت قوات العدو مجزرة جديدة في بلدة الغازية في قضاء صيدا، وأفادت غرفة عمليات الدفاع المدني التابعة لكشافة "الرسالة الاسلامية"، بأن الطيران الحربي الاسرائيلي أغار أولا، على ثلاثة منازل في منطقة الغازية فاستشهد كل من حسين جوني واحمد غدار. ثم اغار على منزل أخر لآل بدران ما ادى الى استشهاد ثمانية مدنيين واصابة أربعة آخرين، وقد تم سحب جثة شابة في العشرين من عمرها.

ويعمل فريق الدفاع المدني على سحب أشلاء باقي الجثث. واستهدفت غارة ثالثة منزلا فيه ما بين 10 و13 شخصا، وافيد عن اصابتهم جميعا وتعمل فرق الانقاذ على اخلاء المصابين. وكان الطيران المعادي أغار عند الثانية والثلث فجرا، على الأحياء السكنية في بلدة الغسانية في قضاء صيدا أيضا، ما أدى الى استشهاد سبعة مواطنين وجرح تاسع. والشهداء هم: عبد الله خليل طعمة وزوجته فاطمة مخدر وولدهما محمد البالغ من العمر 8 سنوات الذين قضوا تحت أنقاض منزلهم، سليمان حمود، محمد حمود، حسين عامر ونور صالح، والجريح علي حمود.

وأدت غارة صباحا على بلدة كفر تبنيت في قضاء النبطية، الى استشهاد 4 مواطنين عرف منهم: حسين تامر ياسين وزينب حمامص. وأصيب 15 آخرون بجروح عرف منهم: فاطمة توبة, آية ياسين, غفران ياسين, عبد الكريم ياسين, زينب ياسين, كاتيا ياسين, بتول ياسين, ضحى ياسين, محمد جابر, فاطمة تامر ياسين ورقية ياسين. كما أدت غارة على منزل صالح حرب في حي القلع في حاروف - قضاء النبطية أيضا الى استشهاد الطفلتين الشقيقتين سارة وفاطمة محمد كركي البالغتين من العمر 6 و8 سنوات، وجرح احمد السيد وخليل السيد.
واستشهدت امرأة وطفلاها في غارة على حي هونين بين الدوير وحاروف.
المزيد من الدمار
الى ذلك وزعت قوات العدو اعتداءاتها التدميرية على كل مناطق الجنوب، والضاحية الجنوبية لبيروت وعدد من مناطق البقاع. وفي منطقة مرجعيون، تعرضت بلدة القليعة عند العاشرة الا عشر دقائق لقصف مدفعي عنيف.

وشن الطيران الحربي الاسرائيلي غارات على المحمودية ودبين وبلاط. وجدد طيران العدو اعتدءاته عند الثانية عشرة الا ربعا، فنفذ عشرات الغارات على اطراف مرجعيون، دبين، بلاط، الطيبة، مركبا والمحمودية. وترافق ذلك مع قصف مدفعي ثقيل طاول الاحياء السكنية للبلدات المذكورة. وتعرضت بلدة القليعة، للمرة الاولى منذ بدء العدوان، لقصف مدفعي أدى الى احتراق سيارة ومنزل.

وأغار الطيران الحربي الاسرائيلي عند الواحدة وأربعين دقيقة، على منطقة المحمودية، ثم على منطقة بين بلاط ودبين ومحيط مرجعيون. وتعرضت المحمودية عند الخامسة الا ربعا، لقصف مدفعي. بنت جبيل وفي منطقة بنت جبيل واصلت الطائرات الحربية المعادية غاراتها على بلدات: كفرا، السلطانية وبئر السلاسل، في ظل قصف مدفعي لبلدات: برعشيت، شقراء، صفد البطيخ واطراف بلدة تبنين.

النبطية
وسجل شريط الاعتداءات في منطقة النبطية، قيام طيران العدو بين الرابعة والسابعة صباحا، بتنفيذ أكثر من 17 غارة على النبطية ومحيطها. وتركز القصف على مكتب العلامة السيد محمد حسين فضل الله في النبطية، فدمره واصيبت المنازل القريبة بأضرار بينها مبنى السراي.

كما تركز القصف الجوي على سنتر رمال التجاري والسوق التجاري وحي البياض ومرج زبدين - حاروف وحاروف.واستهدفت غارة أخرى منزل الشيخ عادل نادر في بلدة تول. وتعرضت منطقتا علي الطاهر والدبشة، عند العاشرة والدقيقة الخامسة والثلاثين، لقصف مدفعي عنيف ومركز.
وطاول القصف عند الثانية عشرة والربع ظهرا، بلدات القصيبة وجبشيت وعدشيت، وأطراف يحمر ومجرى نهر الليطاني ومحيط بريقع.

فيما شنت الطائرات المعادية، غارات على كفر رمان ومزرعة ياسين في شوكين، اضافة الى خط التابلاين، ما تسبب بأضرار كبيرة. كما أغار الطيران المعادي عند الثانية الا ربعا على دفعتين على خراج بلدة ميفدون. واستهدف عند الساعة الثالثة الوادي الأخضر في اقليم التفاح، بغارتين أيضا.
وعند الرابعة الا خمس دقائق بعد الظهر، أغارت الطائرات الاسرائيلية على بلدة كفرصير، ما أدى الى تدمير عدد من المنازل وتضرر عدد آخر، عرف من أصحابها: عفيف سبيتي، رائف سبيتي وابوشريف سبيتي.
وفي الخامسة الا ربعا تعرض مجرى نهر الليطاني والزفاتة، لقصف مدفعي.

صور
وأحصى مندوبو الوكالة الوطنية للاعلام في منطقة صور، حدوث الاعتداءات الآتية: أغار الطيران الاسرائيلي طوال الليلة الماضية، على محيط بلدات: معركة, البازورية, وادي جيلو, البرج الشمالي, دير كيفا وصديقين.
فيما قصفت المدفعية البرج الشمالي ومحيط بلدات: بدياس, برج رحال, طير دبا, أرزون, الحميري, الحلوسية, باريش, معروب, إضافة الى عدد من قرى القطاع الغربي.
وألقت الطائرات القنابل المضيئة طوال الليل فوق اطراف صور. وشن طيران العدو بين السادسة والسابعة من صباح اليوم، أكثر من 30 غارة على أطراف بلدات: قانا,الرمادية ورشكناناي.

وقصفت المدفعية عند الساعة السابعة بلدتي صديقين وقانا. ثم بلدة بدياس. وبعد ذلك، أغار الطيران الاسرائيلي خمس مرات متتالية على بلدة زبقين. وترافق ذلك مع قصف من المروحيات لمحيط بلدتي عيتيت ودير عامص.
وأدى قصف على بلدة طير حرفا الى تدمير منزل كانت في داخله ثلاث نسوة مسنات لم يعرف مصيرهن، كما أعلن مختار البلدة قاسم حيدر عن وفاة امرأة نتيجة نوبة قلبية، وناشد المعنيين المساعدة.
وفي العاشرة والربع قبل الظهر، نفذ الطيران الحربي غارات على منطقة رأس العين، والاحياء السكينة ما بين بلدتي كفرا ودير عامص.

وترافق ذلك مع قصف مدفعي طاول المنطقة الواقعة ما بين البرج الشمالي والحوش. وبعد ربع ساعة سقطت سبع قذائف مدفعية على شاطىء منطقة رأس العين. ثم تعرض محيط بلدات: القليلة، المنصوري، مجدل زون ومزرعة بيوت السياد، لقصف مدفعي عنيف.
واعتبارا من الحادية عشرة بدأت بوارج العدو بقصف الساحل الممتد من البياضة حتى تخوم مخيم الرشيدية، أي الساحل المقابل لبلدات: المنصوري، المعلية، العزية، الحنية، القليلة، رأس العين ومفرق الشعيتية- الكنيسة. وتعرضت قرى: عين بعال، الحوش، باتوليه، المنصوري، مجدل زون، البرج الشمالي، اعتبارا من الثانية عشرة ظهرا، لقصف مدفعي عنيف استمر حوالى ساعتين. وتزامن ذلك مع غارات وهمية فوق منطقة صور.
وبعد الظهر، استهدف طيران العدو مبنى كبيرا على مدخل طريق العباسية - صور، بغارتين متتاليتين. وعند الساعة الثالثة والربع سجل قصف عنيف لقرى: البياضة، القليلة، الحنية، العزية، الكنيسة، الشعيتية، المالكية، حناويه، باتوليه، زبقين، جبال البطم، صديقين والمنصوري.
ثم أغار الطيران الاسرائيلي على مفرق بلدة المنصوري. جزين ونفذ الطيران الحربي الاسرائيلي، عند العاشرة والنصف قبل الظهر، خمس غارات على جل الشومر في محيط بلدة السريرة، وغارة على المحمودية والوردية ومجرى الليطاني.

الضاحية الجنوبية
وكما في الجنوب كذلك في الضاحية الجنوبية، تواصلت الاعتداءات التدميرية، حيث جدد الطيران الحربي الاسرائيلي، عند الخامسة صباحا، غاراته مستهدفا على التوالي مناطق: حارة حريك، المشرفية، حي ماضي، حي معوض، ومحيط كنيسة مار مخايل. وشب حريق في مستودع للأدوية خلف وزارة العمل.
وتم تدمير مبنى من ست طبقات قرب وزارة الموارد سابقا.

وتضررت المباني المحيطة والسيارت الموجودة في المنطقة، حيث اغلقت الطريق بين كنيسة مار مخايل والمشرفية من كثرة الركام. وعرف من الشهداء الذين سقطوا في الغارة التي استهدفت شارع عبد النور مساء امس، الشهيد عماد ضيا. الشوف واغار الطيران المعادي فجرا على هوائي في جبل الباروك.

وبعد ظهر اليوم، أطلقت طائرة اسرائيلية صاروخا على طريق ترابية بين غابة أرز عين زحلتا ورأس الجبل، محدثة حفرة ادت الى قطع الطريق. البقاع - راشيا وفي منطقة راشيا استهدف الطيران المعادي عند الثالثة فجرا طريق عام بئرزاي للمرة الرابعة منذ بدء العدوان، واحدث فجوة بعمق 10 امتار.

كذلك أغار على طريق بيادر العدس, طريق عيتا الفخار - ينطا, وطريق ترابية تربط عيتا الفخار بطريق عام راشيا, طريق بكا - ينطا - دير العشائر - جبل الكنيسة, وطريق راشيا - كفرمشكي, ما ادى الى قطع هذه الطرقات وفصل القرى عن بعضها البعض, فضلا عن تضرر عدد من المنازل. وحوالى الحادية عشرة قبل الظهر أغار طيران العدو على بلدة كفر مشكي.

وفي البقاع الغربي أغار الطيران، عند العاشرة قبل الظهر، على منطقة الدلافة، وعلى طريق عام السلطانية - قليا. ثم نفذ قبيل الحادية عشرة ثلاث غارات على قليا وزلايا. وعند الرابعة والنصف بعد الظهر، أغار على مدخل بلدة لبايا -الطريق العام.
وامتدت الاعتداءات اليوم الى قرى جديدة في منطقة بعلبك، حيث أغارت الطائرات المعادية، عند الثانية فجرا على وادي النحاسة، وادي اللجوج في بلدة نحلة، والطريق الجردية التي تصل بلدة نحلة بالاراضي السورية، وطريق جردية بين النبي سباط والطيبة جنوبي شرقي مدينة بعلبك.

وقصفت الطائرات الحربية عند الثالثة والربع فجرا مستودعات مؤسسة الموسوي لمواد البناء على طريق عام رياق - بعلبك، ما أدى الى تدميرها واصابة المنازل والمحال التجارية المجاورة بأضرار جسيمة.
وعند الاولى بعد ظهر اليوم حلق الطيران الحربي الاسرائيلي فوق مناطق عدة من البقاع الشمالي، فيما واصل طيران الاستطلاع تحليقه فوق مدينة الهرمل، منذ مساء أمس وحتى بعد ظهر اليوم.

مواجهات
في غضون ذلك، تواصلت المواجهات العنيفة بين رجال المقاومة وقوات اسرائيلية في عدد من النقاط الحدودية، ونقل مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في تبنين، عن شهود عيان، ان رجال المقاومة الاسلامية تصدوا لمجموعات اسرائيلية مؤللة عند المدخل الجنوبي لبلدة حولا وعلى محيط مدينة بنت جبيل وعلى تلة الراهب في عيتا الشعب وعلى المدخل الغربي لبلدة دبل وعلى محيط بلدة عيترون، حيث اشتبكوا معها بمختلف انواع الاسلحة الصاروخية والمدفعية والرشاشة وكبدوها خسائر في المعدات والارواح. وذكر ان المعارك عند تخوم بلدتي حولا والعديسة استمرت بعد الظهر، واستخدم فيها مختلف انواع الاسلحة الرشاشة والصاروخية. واعترف جيش العدو بمقتل ضابط وجنديين في المواجهات في حولا.

وأعلنت "المقاومة الاسلامية" في سلسلة بيانات اليوم، عن ردودها على العدوان، ونتائج ضرباتها للقوات الاسرائيلية المتسللة الى عدد من النقاط الحدودية، وذلك وفق الشريط الآتي:
- استهدف المجاهدون عند العاشرة ليل أمس وبعد منتصف الليل، آلية مدرعة صهيونية على طريق دبل، ما أدى الى تدميرها وقتل وجرح من في داخلها".
- بدأت عند الساعة 1,30 فجرا اشتباكات عنيفة بين المقاومين الأبطال وقوات مشاة صهيونية حاولت التقدم في اتجاه بلدة عيتا الشعب، حيث تمكن المجاهدون من ايقاع عدد كبير من الاصابات في صفوف قوات العدو.
- تمكن المجاهدون عند الثالثة فجرا، من تدمير دبابة صهيونية على أطراف بلدة دبل. كما تصدوا لقوة مشاة صهيونية حاولت التسلل في اتجاه بلدة عيناتا، وخاضوا معها مواجهة عنيفة.
- عند الساعة 3,20 فجرا، وبعد محاولة أولى فاشلة، حاولت قوة جديدة للعدو التسلل في اتجاه بلدة حولا، فتصدى لها المجاهدون من جديد، ودارت مواجهات معها.
- رصد المجاهدون عند الساعة 3,20 فجرا تسلل مجموعة من نخبة قوات العدو الى أحد المنازل الواقعة عند أطراف بلدة حولا، فهاجموا المنزل وتمكنوا من قتل أربعة جنود صهاينة أحدهم برتبة ضابط.
- استهدفت المقاومة الاسلامية عند الساعة 12,35 من ظهر اليوم، قوة صهيونية في منطقة عين ابل بالاسلحة المناسبة. وفي تمام الساعة 12,40 وقعت قوة صهيونية بكمين محكم جنوب شرقي بلدة عديسة، وسقط للعدو ثماني اصابات بين قتيل وجريح، ولم يتم سحبهم حتى هذه الساعة".
- تصاعدت عند الساعة 13,05 الاشتباكات في محور العديسة، وتخللها قصف مدفعي حيث حاول العدو سحب القتلى والجرحى من ارض المعركة.
..وقصف مستعمرات
وردا على الاعتداءات واستهداف المدنيين في لبنان، قصفت المقاومة الاسلامية عددا من الأهداف الاسرائيلية داخل فلسطين المحتلة، وفق الآتي:
- استهدفت المقاومة الاسلامية عند الساعة 11,40 قبل ظهر اليوم الاثنين مقر قيادة المنطقة الشمالية لجيش العدو الاسرائيلي في صفد، بالصواريخ، وتزامن هذا مع استهداف قاعدة عيلبون بالقصف الصاروخي.
- استهدفت المقاومة الاسلامية عند الساعة 12,50 ظهر اليوم، بصلية من الصواريخ، مركز قيادة اللواء الشرقي لجيش العدو في كريات شمونة، وكذلك مركز كتيبة مرج هونين وثكنة خربة المنارة. نعي شهيدين ونعت "المقاومة الاسلامية" الشهيدين المجاهدين أحمد عنيسي "حبيب" وابنه علي أحمد عنيسي "كرار".
ووزعت عنهما النبذتين الآتيتين:
- الشهيد أحمد عنيسي من مواليد شحور عام 1952, متأهل وله خمسة اولاد, التحق في صفوف التعبئة العامة في حزب الله عام 1997، خضع للعديد من الدورات العسكرية، وشارك في مهمات جهادية مختلفة.
- الشهيد علي عنيسي من مواليد شحور عام 1988، عازب، التحق في صفوف التعبئة عام 2004، خضع للعديد من الدورات العسكرية، وشارك في مهمات جهادية مختلفة.

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية