الشيخ قبلان انتقد استمرار صمت العالم ومجلس الامن عن الجرائم الاسرائيلية واعلن رفض
الشروط والاملاءات والضغوط نيلا من سيادة لبنان واستقلاله ووحدته
 


إدراج وكالات ـ "الوكالة الوطنية بتاريخ 06/08/2006الساعة 13:41.
وجه نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى سماحة الشيخ عبد الامير قبلان، في تصريح اليوم، دعوة الى المجتمع الدولي بمؤسساته الرسمية والاهلية، والى الدول العربية وشعوبها لتتحرك بسرعة وفاعلية وترفع الصوت عاليا منددة بالعدوان الاسرائيلي الهمجي على لبنان الذي يستهدف تدمير هذا الوطن وقتل شعبه".

وسأل سماحته:" متى يتحرك هؤلاء جميعا لوقف المجازر والجرائم التي ترتكبها اسرائيل بحق المدنيين الابرياء وتدمر المنازل على ساكنيها، وتقتل الاطفال وتشرد مئات الآلاف من المواطنين ، واين مدعي حماة الديموقراطية والعدالة والمدافعين عن حقوق الانسان في العيش بأمان وسلام وطمأنينة".

وتساءل:"لماذا يستمر صمت الدول الكبرى ومعها مجلس الامن والامم المتحدة وكل مؤسساتها ازاء هذه المجازر الاسرائيلية المتواصلة التي لم تشهد الدول والشعوب مثيلا لها؟ ولماذا تقف مع الظالم ضد المظلوم ومع المغتصب الحقوق المرتكب المجازر المحتل للاراضي والقاتل للاطفال ضد الابرياء والمدنيين التواقين الى استعادة حقوقهم المغتصبة، الرافضين للظلم والظلمة والمحتل".

وطالب "اصحاب الشأن والربط والحل من الدول الكبرى التي تسعى الى وقف اطلاق النار ان تضغط على اسرائيل ومنعها من استهداف الآمنين وضرب البنى التحتية وتقطيع أوصال الوطن وتدميره".

واكد "ان لبنان يريد من هؤلاء العمل على تحرير ارض وسحب المحتل لقواته العسكرية المغتصبة واستعادة الاسرى والمعتقلين اللبنانيين واسترجاع كافة الحقوق .

ورفض الشيخ قبلان "الشروط والاملاءات والضغوط التي تتعرض لسيادة لبنان واستقلاله ووحدته"، داعيا اللبنانيين الى "التماسك لتجاوز هذه المرحلة الخطيرة والصعبة التي يمر بها الوطن".

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية