خبيرة بريطانية : إسرائيل أساءت تقدير قوة حزب الله كليا
 


إدراج صحيفة الانوار بتاريخ 06/08/2006الساعة 10:39.
قالت الخبيرة البريطانية روزماري هوليس مديرة الابحاث في المعهد الملكي للشؤون الدولية في لندن "تشاتام هاوس" "ان اسرائيل اساءت تقدير قدرة حزب الله لكنها ما زالت تسعى الى تحقيق نجاح ما في لبنان".
ونقلت وكالة "فرانس برس" حوارا مع هوليس على النحو التالي:
كيف تفسرين الصعوبات العسكرية التي تواجهها اسرائيل في مواجهة حزب الله?
- انها حرب عصابات تقليدية لا يمكن فيها الانتصار الا باللجوء الى عمليات تدمير مروعة وعلى حساب خسائر باهظة. اسرائيل لا ترى ان حزب الله مجرد جيش من رجال حرب العصابات. فهو مدرب ومنظم ولديه شبكة قيادة وجيد التسلح الى اقصى حد. الا ان حزب الله يحتفظ بخاصية حرب العصابات فهو يختبىء بين السكان. كما ان الاسرائيليين يفتقرون الى المعلومات المؤكدة. لقد اساءوا كليا تقدير حجم ترسانة حزب الله وحجم مخزونه من السلاح والذخيرة. ولم يدركوا مدى تجذره في الجنوب اللبناني. اخيرا فان رئيس الوزراء ايهود اولمرت ليس عسكريا. وقد انساق الى رأي قائد اركانه وهو رجل من السلاح الجوي اقنعه بان القوة الجوية يمكن ان تحقق اكثر مما تستطيع بالفعل. وهذا ايضا خطأ تقليدي يتكرر منذ اختراع القوات الجوية.

هل يمكن ان تشن اسرائيل عملية برية واسعة النطاق?
- يقول بعض الخبراء الاستراتيجيين الاميركيين انه كان على اسرائيل شن حرب برية في الحال. هذا حقيقي، لكن مستوى القوة الذي يتطلبه سحق مثل هذا العدو كبير الى حد ان اغلبية كبيرة من الاسرائيليين لن تكون على استعداد للقبول بها. وعلى الصعيد العسكري فان ما يفعله الاسرائيليون منطقي. لقد قطعوا الطرق واغلقوا منافذ الدخول الى لبنان لانهم يعلمون ان حزب الله في حاجة الى امدادات من السلاح والوقود وبسبب وجود صحافيين في لبنان فانهم اكثر حذرا من البريطانيين والاميركيين في العراق.

ما هي الافاق المتاحة لاسرائيل حاليا?
- لقد فوجىء الاسرائيليون بقوة وطبيعة حزب الله ما دفعهم الى التقليل من طموحاتهم. انهم يأملون الان في الحصول على نوع من النجاح، في نظرهم على اي حال، قبل ان يصبح وقف اطلاق النار، الذي يريدونه ايضا، لا مفر منه. وقد يتمثل (هذا النجاح) في اسر او اغتيال الامين العام لحزب الله حسن نصر الله او خفض عدد الصواريخ التي يطلقها حزب الله او الاستيلاء على بعض مخابىء حزب الله على طول الحدود اللبنانية-الاسرائيلية.

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية