من الصعب ان تحقق رايس حلم الشرق الاوسط
 


إدراج صحيفة الشعب الصينية بتاريخ 05/08/2006الساعة 00:55.
تعليق: صحيفة الشعب الصينية
قامت وزيرة الخارجية الامريكية بجولتها هذه فى الشرق اوسط, وعادت الى وطنها بدون النجاح تقريبا.
تكبدت خسارة فادحة لسمعة الولايات المتحدة مع وقوع مجزرة بلدة قانا, ووقعت فى عزلة لم يسبق لها مثيل مرة أخرى منذ اندلاع حرب العراق.
وأدرك المجتمع الدولي وخاصة الدول الإسلامية والعالم العربى إدراكا واضحا الانحياز العشوائى الامريكى إلى اسرائيل بصورة متزايدة.

وبالنسبة الى مقتل الجماهير الشعبية واصابتها, اعربت حكومة بوش بنغمة عالية عن اهتمامها وحزنها من ناحية, ومن ناحية اخرى منعت وقف اطلاق النار, ونقلت على عجل الى اسرائيل مزيدا من القنابل. حتى
حلفائها الاروبيين لا يوافقون ولا يتابعون هذا الموقف الامريكى, كما يجعل ذلك بعض الدول العربية الموالية لها تبتعد عنها.
بعد وقوع مجزرة بلدة قانا, حتى رئيس الوزراء اللبناني الموالي للولايات المتحدة رفض ان يجتمع مع رايس أيضا.
لأجل التخلص من الضغط الدولي والعزلة الدولية, بدأت رايس تضع // مشروعا للحل الكامل// , يتضمن ثلاث مبادئ: أحدها انهاء النزاع بالعنف, والاخر, تحديد المبدأ السياسي للحل النهائي, والثالث, تأسيس القوات المتعددة الجنسيات للاستقرار.

ومهمات القوات الرئيسية هى تأييد أعمال المساعدات الانسانية, ومساعدة المتشردين فى عودتهم الى ديارهم, ولكن المهمة الأهم هى مساعدة قوات الحكومة اللبنانية في تقدمها الى الجنوب وتجريد حزب الله من السلاح, وتوسيع المنطقة العازلة فى جنوب لبنان لضمان سلامة اسرائيل.

وتجدر الاشارة الى انه اولا, هذا الاتفاق هو اتفاق ضمنى فقط توصلت إليه رايس مع اسرائيل، لكن رايس عجزت عن زيارة لبنان, ولا نعرف رأي حكومة لبنان.

ثانيا, المهمات الثلاث المذكورة آنفا تم اعلانها حسب ترتيبها من رايس, وليس ترتيبا لحل المسألة, لان الولايات المتحدة واسرائيل تتمسكان دائما بمرابطة القوات المتعددة الجسيات وتجريد حزب الله من السلاح أولا وقبل كل شىء, ثم ستحقق اسرائيل وقف اطلاق النار.
ومن المتوقع إحالة مشروع رايس إلى مجلس الامن الدولى يوم الاربعاء القادم ولا نعرف متى يستمر الجدل فى ذلك.
ولكن, اذا وافق مجلس الامن الدولى على هذا المشروع, فربما لا يفي ذلك بما تريد الولايات المتحدة اثناء تنفيذه.
أولا, من الصعب تدمير حزب الله تدميرا تاما. لان حزب الله له مقاعد في برلمان لبنان وله وزراء فى حكومة لبنان, ولا يتمتع بالاساس الجماهيرى العميق فى المسلمين الشيعة فى لبنان فحسب, بل ارتفعت نسبة تأييده الى اكثر من 80 بالمائة فى لبنان كله بعد وقوع مجزرة بلدة قانا، ولا يمكن الغاؤه تماما.
ان حزب الله نتاج لاحتلال القوات الاسرائيلية جنوب لبنان عام 1982, طالما تظل اسرائيل تحتل مزارع شبعا فى جنوب لبنان, فلحزب الله رايته المشروعة لمكافحة الاحتلال.
حتى رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة الموالى للولايات المتحدة اعلن ان حزب الله منظمة مقاومة شرعية فى لبنان, وان تجريده من السلاح بالقوة سيثير الحرب الاهلية.
اذا لم تقدر القوات الاسرائيلية القوية على دحره, فكيف نرى انه سيستسلم الى القوات المتعددة الجنسيات؟
طبعا, من المحتمل ان يتم طرده من جنوب لبنان وبناء المنطقة العازلة هناك, ولكن, اذا لم تنسحب اسرائيل من مزارع شبعا, فلحزب الله الحق فى وجوده.

اعلن بوش ورايس علنا عن ان هذا ليس الا هدف قصير الاجل للولايات المتحدة, والهدف الامريكي الطويل الاجل هو استغلال هذه الفرصة السانحة للقضاء على حزب الله وحماس بيد اسرائيل, وعزل وضرب والضغط على سوريا وايران فى نفس الوقت, لتغيير تشكيلة السياسة الجغرافية فى الشرق الاوسط, وبناء // شرق اوسط جديد// موال للولايات المتحدة. ولكن الاجراءات الامريكية القصيرة الاجل تخالف الهدف الامريكي الطويل الاجل.

ان انحياز الولايات المتحدة العلني وتجاهلها التام للارواح والممتلمات فى لبنان جعلا شعور الجماهير الشعبية العربية بمقاومة الولايات المتحدة يزداد.، كما اوقعا بعض الدول العربية الموالية للولايات المتحدة تقع في موقف حرج, وان غضب الجماهير يجعل حكوماتها لا تعرب عن تأييدها للسياسة الامريكية, ناهيك عن ان هؤلاء الزعماء يعرفون ان خطة الاصلاح الديمقراطى الامريكية تهدف مباشرة الى حكمهم.
هل تنجح الولايات المتحدة فى تنفيذ استراتيجية الديمقراطية الشرق الاوسطية الامريكية بدون تأييد الجماهير الشعبية العربية والحكومات العربية.

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية