إسرائيل في طريقها الى الاستسلام !
 


إدراج وكالات بتاريخ 05/08/2006الساعة 15:35.
موسكو ـ سعيد طانيوس
تحت هذا العنوان كتب المحلل الروسي المعروف الكسندر خرامتشيخين، في صحيفة ازفستيا الواسعة ‏الانتشار يقول: لا جدال في ان اسرائيل هي القوة العسكرية الاضخم في المنطقة، وما من بلد في ‏الشرق الاوسط مستعد لمحاربتها. لكن وعلى الرغم من ذلك، فان اسرائيل اليوم معرضة لخطر ‏الهزيمة التي ستعني زوال دولة اسرائيل. واضاف، لقد اثبتت تجارب العقدين الاخيرين من الزمن ‏ان السلاح الديمغرافي والاعلامي الدعائي هو اقوى من السلاح الناري. وبدأ الفلسطينيون ‏يتغلبون على اسرائيل اولا على حساب نسبة الولادات المرتفعة، ثم على حساب التأهب لتقديم ‏حياتهم فداء من اجل النصر. ووقفت وتقف وراءهم ابان ذلك جميع البلدان العربية والاسلامية ‏تقريبا.‏

ووجدت اسرائيل نفسها في النهاية امام خيارين لا ثالث لهما: ابادة من تواجههم او ‏الاستسلام. وسلكت اسرائيل خيار الاستسلام بتوقيع اتفاقيات اوسلو، مثلا، والانسحاب من ‏لبنان في عام 2000 تاركة حلفاءها.‏ ومنيت اسرائيل بالهزيمة في حرب المعلومات ايضا، فحتى الاسرائيليين اصبح كثيرون منهم ينظرون ‏نظرة سلبية الى ما يفعله جيشهم.‏

وكان عشرة جنود اسرائيليين قد قتلوا واسر ثلاثة آخرون في معركة اوقعت قتيلين في صفوف ‏العدو، وهو ما شكل عارا على الجيش الاسرائيلي، وكان سبب الحرب على جبهتين معاً لبنان ‏وغزة.

كما الحقت عارا به اصابة احدث سفينة حربية اسرائيلية بصاروخ حزب الله. وتابع هذا ‏المحلل الروسي قائلا، اذ تدمر اسرائيل اليوم البنية التحتية اللبنانية تخسر الحرب على ‏الصعيد الاعلامي اكثر فأكثر، فيما يحيط مزيد من الغموض بالاهداف التي تسعى اسرائيل الى ‏تحقيقها خلال هذه الحرب.. فهل تريد احتلال لبنان جزئيا او كليا لكي تنسحب ثانيا؟ ‏
وختم قائلا: المشكلة هي ان اسرائيل لن تجد قريبا مكانا تنسحب اليه.‏

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية