وفد من حزب الله زار الجماعة الاسلامية في صيدا والنائب السابق سلام في بيروت
 


إدراج وكالات ـ وطنية بتاريخ 05/08/2006الساعة 14:27.
زار وفد من قيادة حزب الله في الجنوب برئاسة المسؤول السياسي الشيخ حسن عز الدين، قيادة "الجماعة الإسلامية" في صيدا، في حضور المسؤول التنظيمي الشيخ محمد عمار والمسؤول السياسي بسام حمود، وجرى خلال اللقاء البحث في التطورات السياسية والميدانية في الجنوب.

ونوه الشيخ عز الدين باسم حزب الله بمواقف "الجماعة الإسلامية" التي "تؤكد أصالة ومبدئية لطالما تحلت بها الجماعة وكانت السباقة عند الملمات لتقديم كل ما يلزم وفق ما تقتضيه الظروف". بدوره، أكد حمود "أن المقاومة في لبنان وفلسطين والعراق وغيرها من البلاد الإسلامية المحتلة هي ثقافة إيمانية وليست تجارة سياسية، وعليه فإن الجماعة الإسلامية في لبنان تعتبر أنها جزء لا يتجزأ من هذه المقاومة، وهي تقوم بالدور الذي يفرضه عليها واجبها الإسلامي بمقاومة المحتل بكل مستلزمات المقاومة من وحدة الصف والموقف إلى تأمين مستلزمات الصمود لأهلنا المقيمين والنازحين إلى صيدا، إلى المشاركة الفعلية في المقاومة المسلحة دفاعا عن أهلنا ووطننا".

كما زار وفد من حزب الله النائب السابق تمام سلام اليوم، في منزله ، وضم الوفد نائب بيروت في كتلة الوفاء للمقاومة الحاج امين شري وعضو المجلس السياسي الحاج محمود قماطي والسيد جعفر سليم.
وكانت مناسبة اطلع فيها سلام من الوفد على آخر المستجدات الميدانية والعسكرية اضافة الى الاتصالات الجارية على اكثر من صعيد لصد ومواجهة تداعيات العدوان الاسرائيلي. وبعد للقاء الذي استمر ساعة اكتفى النائب شري بالقول "ان تمام بك يعبر عن رأينا في كل ما يقوله".

وتحدث سلام فقال : "ان الزيارة كانت مناسبة للبحث في المستجدات الناتجة عن العدوان الاسرائيلي على لبنان والذي لم يوفر اي معلم انسائي ومدني الا واعتدى عليه ودمره في اطار هجومه العدواني المتمادي بغطاء اميركي واضح.وانني احيي المقاومة الباسلة التي تسطر الاعمال البطولية يوميا في اطار المعارك التي يخوضها "حزب الله" بشجاعة وثبات وارادة صلبة".

واضاف سلام : "انني اتوجه بالتحية ايضا الى كل اللبنانيين في جميع المناطق وكل الفئات على صمودهم وتضحياتهم من خلال موقف وطني موحد سيساعد لبنان على الخروج من محنته منتصرا على كل المظالم والمآسي باذن الله".

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية