مستوطنو كريات شمونة: أخرجونا من هنا!

 

إدراج وكالات بتاريخ 04/08/2006الساعة 14:24.
وجّه مستوطنو مستعمرة كريات شمونة في شمالي فلسطين المحتلة، نداء استغاثة لإخراجهم من "كابوس" يحدّق بهم، بعدما أقفلت مرافق المدينة العامة وتحوّل النقص في المواد الأساسية إلى أزمة.

وأصبحت كريات شمونة التي يستوطنها 25 ألف نسمة، والتي تبعد ثلاثة كيلومترات فقط عن لبنان، أحد المواقع الأكثر استهدافاً من صواريخ "حزب الله". وقد هرب نحو 60 في المئة من مستوطنيها، فيما اضطر الباقون للبقاء.

وتقول موظفة خطوط الطوارئ التي أنشئت خصيصاً للمستوطنة هين سيمحا "يتصل بي العديدون عبر الخط الساخن للإفادة عن النقص الذي يعانوه على مستوى الغذاء والكهرباء والصحة". وتقول سيمحا "إنهم غاضبون جداً، لانهم يعتبرون اننا نتركهم يتعذبون هنا".

ويقول أحد المتحدثين باسم بلدية كريات شمونة ياريف امياد، إن الحكومة الاسرائيلية لم تتخذ إجراءات لإجلاء السكان، والمجالس البلدية ليس لديها الإمكانيات لتأمين نقل وإيواء المحتاجين. وقد أدّى إقفال المرافق العامة إلى تحول عملية توزيع للمؤن نظمها متبرع فرنسي، الى فوضى عارمة بسبب التدافع والمشاجرات. ويقول رجل في الاربعين من عمره عاطل عن العمل "إننا جائعون، ولقد تخلّت عنا الدولة.

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية