رويترز:"اسرائيل" تواجه عدوا خفيا في جنوب لبنان

 

إدراج وكالات ـ رويترز بتاريخ 02/08/2006الساعة 03:35.
يمكن للمرء سماع صدى دوي انطلاق الصواريخ في الجو في جنوب لبنان ولكن عندما ينظر الى الجبال بحثا عن مصدر الصوت لا يرى الا اشجار الزيتون يحركها النسيم فيصدر عنها حفيف ولا يرى اي صواريخ ولا اي مسلحين يجوبون شوارع القرى.

وعمليا فان "اسرائيل" تقاتل عدوا خفيا. فمقاتلو حزب الله المدربون تدريبا عاليا والمتواجدون على ارضهم في تلال وكهوف جنوب لبنان يستطيعون اطلاق الصواريخ ثم يختفون عن الانظار.

و"اسرائيل" التي تتفوق على حزب الله بما تملكه من سلاح جوي وتكنولوجيا تحارب قوة مقاتلة تعتمد على معرفتها بتضاريس المنطقة والارض وتأييد غالبية السكان في المنطقة وعلى الكمائن لدى دخول القوات البرية.

وتقصف الطائرات الاسرائيلية الجبال او الطرقات والجسور والقرى المجاورة احيانا بعد ثوان او دقائق من اطلاق صواريخ حزب الله لكن كما اظهر مقتل 54 مدنيا في قانا لا يمكن العثور على الاهداف بسهولة من الجو ومحاولة الوصول اليها برا تكبد الاسرائيليين خسائر في الارواح.

وقال المتحدث السابق باسم قوة حفظ السلام الدولية العاملة في جنوب لبنان تيمور غوكسل: "حزب الله يمارس حرب عصابات بطريقة تتسم بالذكاء. هم يعرفون عدم قدرتهم على مواجهة "اسرائيل" في الساحة المفتوحة مع ما تملكه من قوة جوية لذا فهم ينتظرون ان تتوغل داخل لبنان حيث يعرفون الارض وينصبون الكمائن.
"لهذا لا تتوغل "اسرائيل" كثيرا داخل الاراضي اللبنانية فلديها القوة لكنها تعرف بالفخاخ المنصوبة لها."

وقال مصدر في حزب الله انه عندما انسحب مقاتلو الجماعة من مارون الرس في الاسبوع الثاني للحرب فخخوا منازلهم في القرية الحدودية الامر الذي ادى الى مقتل اسرائيلي وجرح ثلاثة.
ونصب حزب الله كمينا الاسبوع الماضي قتل فيه ثمانية جنود وجرح 22 في مدنية بنت جبيل المجاورة التي تمكنت "اسرائيل" من حصارها لكنها لم تتمكن من اخذها على الفور.

وتقاتل اسرائيل حزب الله بقوة تفوق 6000 جندي تساندهم دبابات وغطاء جوي على خمس جبهات في جنوب لبنان. ولكن برغم توغل "اسرائيل" عبر الحدود في مناطق مختلفة فقد تجنبت حتى الان القيام بغزو واسع النطاق تعرف من التجربة انه قد يورطها في حرب تستمر سنوات.
وتقول دورية جينز العالمية لشؤون التمرد والارهاب ان حزب الله يعتبر أقوى مجموعة مسلحة غير رسمية في المنطقة حيث زودته ايران بصواريخ غير موجهة بعد الانسحاب الاسرائيلي.
وقالت في تقرير مشيرة الى الجناح العسكري لحزب الله "مقاتلو المقاومة الاسلامية يعتبرون من بين اكثر المقاتلين من نوعهم التزاما وتدريبا وحماسا."

واضافت "الاساليب التي يستخدمها افراد المقاومة الاسلامية والتي تزداد تطورا باطراد تدل على انهم دربوا باستخدام الكتيبات العسكرية الاسرائيلية والامريكية مع التركيز في هذا التدريب على أساليب الاستنزاف وسرعة الحركة وجمع المعلومات والمناورات الليلية."

وتابع غوكسل ان حزب الله لديه ما لا يزيد على 700 مقاتل متفرغ حسب تقديراته لكنه يستطيع تعبئة ما يقرب من سبعة الاف رجل مدرب بسهولة. وقال ان مقاتلي حزب الله يحاربون في وحدات مستقلة كل واحدة تضم قرابة 20 مقاتلا وهذه طريقة يصعب معها على "اسرائيل" شل قدرة حزب الله.
وقد دمرت "اسرائيل" المقر القيادي لحزب الله ومنازل القادة والمسؤولين وشركاتهم ومكاتبهم ولكن الصواريخ ما زالت تتساقط على شمال "اسرائيل".

وختم غوكسل: "استمرار القتال يوما بعد يوم هو بحد ذاته انتصار لحزب الله لان هذه حرب غير متكافئة الى حد بعيد...
"ينبغي لاسرائيل ان تبرهن على انها ضربت اسلحة حزب الله او استولت عليها وقد فشلت في ذلك حتى الان. حاولوا ان يفعلوا ذلك من الجو ولكن لم يستطيعوا العثور عليها لذلك هم يدخلون الان برا."

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية