شعبية بلير تنخفض لأدنى مستوياتها جراء العدوان الإسرائيلي على لبنان
 


إدراج وكالات ـ"كونا" بتاريخ 31/07/2006الساعة 16:23.
كشف استفتاء للرأي العام نشر في لندن اليوم ان شعبية رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وصلت لادنى مستوياتها منذ استلامه رئاسة الوزارة في المملكة المتحدة جراء تنامى عدم رضى المواطن البريطاني عن سياسته تجاه الازمة في الشرق الأوسط.

ونقلت صحيفة (فاينانشال تايمز) عن الاستفتاء الذي اجرته مؤسسة (موري) هذا الشهر ان شعبية بلير بلغت ادنى مستوياتها اثر قيام بريطانيا والولايات المتحدة بمنع الدعوات الدولية المطالبة لوقف اطلاق النار بين لبنان واسرائيل.

واضافت الصحيفة ان بلير يواجه اتهامات داخل مجلس الوزراء بسبب التقارب الكبير بينه وبين الرئيس الامريكي جورج بوش مما افقده مساندة الشعب البريطاني لمساندته استراتيجية بوش بشكل اكبر مما كان عليه جراء دخول بريطانيا في الحرب في العراق منذ ثلاثة اعوام.

واضافت الصحيفة ان نتائج الاستفتاء يتطلب قيام حزب العمال بدعوة بلير اعلان موعد اعتزاله العمل السياسي خلال مؤتمر انتخابات الحزب السنوي في سبتمبر القادم.
وبين الاستفتاء ان 67 في المائة من المشاركين غير راضين عن اسلوب بلير في اداء عمله فيما اعرب 23 في المائة من المشاركين عن رضاهم عن ادائه بالاضافة الى ان اقل من النصف من مناصري حزب العمال اعربوا عن تاييدهم لسياسات بلير.

وكان اوضح دليل على الانقسام الذي يعاني منه بلير داخل مجلس الوزراء البريطاني هو تصريح وزير الخارجية البريطاني السابق ووزير الشؤون البرلمانية جاك سترو وعدد من الوزراء تجاه العدوان الاسرائيلي على لبنان والذي وصفه "بغير الملائم".
وحذر سترو من ان استمرار العمليات العسكرية الاسرائيلية ضد لبنان سيسهم بتدهور الوضع وتزعزع الامن في لبنان كما نادى العديد من النواب في حزب العمال بالوقف الفوري للحرب.

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية