الشيخ قاسم: أميركا و"إسرائيل" لن تكسبا من العدوان
 


إدراج وكالات ـ"الوطنية" بتاريخ 30/07/2006الساعة 16:19.
أعلن نائب الامين العام لحزب الله، الشيخ نعيم قاسم، أن أميركا و"اسرائيل" ليس لديهما الحق في الحصول على مكاسب سياسية من الحرب.

وقال لوكالة "رويترز" "ليس من حق أميركا و"اسرائيل "أن تحصلا على نتيجة لهزيمتهما، فليس هناك فوز (عسكري) لأميركا و"اسرائيل" حتى يكون لهما مكاسب سياسية في هذا الاتجاه".

أضاف "نحن لم نعتدِ وانما وقف حزب الله في الموقع المقاوم والمدافع عن شعبه ووطنه ضد العدوان وطالبنا من اللحظة الاولى بوقف العدوان من دون قيد أو شرط. هذا هو مطلبنا من موقع القوة وليس من موقع الضعف لان العدوان عبثي ولن يحقق مكاسب ميدانية ليستثمرها سياسيا".

وأوضح قاسم أن الحزب أبدى ملاحظاته على بعض المقترحات التي تقدم بها رئيس الوزراء فؤاد السنيورة لوقف إطلاق النار. لكنه قال ان "الامور تحتاج الى مزيد من التوضيح والنقاش والتفصيل لكن رأينا أن الخروج بموقف وطني واحد يستلزم أن نعطي الصورة الايجابية في أننا نتابع معاً من خلال الحكومة على قاعدة ان تستمر النقاشات التفصيلية في داخلها لبلورة بعض القضايا التي هي محل تساؤل أو لم يتم الاتفاق عليها".

وقال ان "ما جرى في جلسة مجلس الوزراء الاخيرة هو انه تم نقاش مجموعة من الافكار طرحها الرئيس السنيورة في مؤتمر روما، وقد أبدى الحزب ملاحظاته وطرح بعض الاسئلة، اذ ان أموراً تحتاج الى مزيد من التوضيح والنقاش والتفصيل لكن رأينا ان الخروج بموقف وطني واحد يستلزم أن نعطي الصورة الايجابية في اننا نتابع معا من خلال الحكومة".

من جهته، انتقد عضو "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب حسين الحاج حسن، أركان 14 آذار لعدم إصدارهم أي موقف ضد أميركا ومواقفها وتحميلها مسؤولية ما يجري بدلا من اتهامهم سوريا وإيران. وأكد ان المحاسبة تتم لاحقا، فلا أحد يعتبر نفسه بمنأى عن سيف المحاسبة.

الى ذلك، جال النائبان حسن فضل الله وأمين شري، على عدد من عوائل شهداء المقاومة في المواجهات الاخيرة، وجرى التأكيد على مواصلة الصمود في وجه العدوان الاسرائيلي.

وأكد فضل الله للاهالي "ان لدينا أولويتين الآن، الصمود على الجبهة في مواجهة العدوان واستيعاب الوضع الانساني الناشئ عن العدوان، وهذا ما نسعى اليه مع كل الخيرين في لبنان ومع الاهالي أنفسهم الذين يقدمون صوراً بطولية للصمود والتحمل".

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية