تأمين المواد التموينية وخدمات صحية وانشطة ترفيهية للاطفال:
مؤسسات حزب الله: جهود جبارة لاغاثة النازحين وتأمين احتياجاتهم
 


إدراج خاص الانتقاد بتاريخ 28/07/2006الساعة 09:11.
تستمر جهود المؤسسات الاجتماعية الرديفة للمقاومة في إغاثة أهلنا النازحين من قراهم في كافة المناطق اللبنانية من خلال استنفار جهود مئات الأخوة لتأمين المواد الأولية والمواد الغذائية والطبابة.

وتتوزع فرق الإغاثة إلى مربعات على مستوى مناطق العاصمة بيروت وجبل لبنان والشمال إضافة إلى المناطق الأخرى، وتتولى الفرق أعمال استقبال النازحين وتأمين المساكن لهم، الاحصاء، تأمين المواد الأولية الضرورية للعيش من فرش وأغطية وغيرها، تأمين حصص المواد الغذائية، واللوازم المختلفة.

ويتطلب العمل للوصول الى هذه النقطة إلى وجود كادر بشري كبير يقوم بتحضير المساعدات الغذائية الاساسية والتي تشمل جميع الاحتياجات معلبات، غاز، خبز، مياه للشرب، خضار متنوعة، إضافة إلى لوازم الأطفال ومن ضمنها الحليب.

كما أن هناك فرقاً أخرى تقوم بإحضار وتجهيز هذه المواد من المستودعات التي تبيعها وهو الأمر الذي تواجهه صعوبات غير عادية في ظل قيام العدو بتقطيع أوصال المناطق واستهداف الطرقات والمستودعات الغذائية.

ويقول المسؤول الاعلامي في منطقة بيروت غسان درويش انه جرى تقسيم منطقة جبل لبنان الجنوبي الى 8 مربعات ابتداء من إقليم الخروب حتى بعبدا وجوارها وكل مربع فيه فريق مسؤول عن استقبال النازحين والاهتمام بالملف الصحي والتغذية والتوزيع والأرشفة وتوثيق المعلومات، إضافة إلى فريق عمل علمائي ولجان نسائية مهمتها التواصل والوقوف عند احتياجات الناس.

ويشير إلى أن هذه المربعات استوعبت حتى الآن نحو 30 ألف عائلة موزعة في نحو 270 مركزاً في جبل لبنان الجنوبي إضافة الى عدد كبير من المنازل. وجرى حتى الآن توزيع أكثر من 30 الف حصة تموينية، 27 ألف فراش إضافة إلى التقديمات الطبية التي يقوم بها فريق من الأطباء والصيادلة إضافة إلى عدد كبير من الأطباء الذين يعملون بشكل فردي بالتعاون مع اللجان الصحية في الهيئة الصحية الإسلامية، ويبلغ معدل الحالات التي تستفيد من الخدمات الصحية أكثر من 500 حالة من ضمنها حالات تحوّل إلى المستشفيات.

وإضافة إلى تأمين الاحتياجات التموينية تقوم لجنة الإمداد بتأمين الأدوات المنزلية ومواد التظيف والأغطية، كما يجري توزيع بعض المساعدات المالية للعائلات المعدمة.

ويشير إلى أننا ونظراً لاتساع منطقة العمل في الجبل فقد اعتمدنا اللامركزية في المخازن بما يسهل العمل بشكل أكبر، وجرى تأليف لجان خاصة للعمل في صيانة الكهرباء والماء لمراكز النازحين إضافة إلى فريق آخر يقوم بالتنسيق مع الوزارات والمستشفيات لتسهيل أمور الناس خصوصاً في المعاملات الرسمية.

وفي بيروت لا يختلف الأمر كثيراً من حيث التقديمات، حيث يتوزع نحو 20 ألف نازح على 127 مدرسة، يقدم لهم يومياً 3000 حصة تموينية و2000 فراش، كما يجري تقديم نحو 12000 وجبة طعام يجري تقديمها من المطاعم للنازحين في المراكز، بالاضافة إلى مساعدات ألبسة وعناية صحية من خلال العيادات النقالة يستفيد منها جميع النازحين حتى في المنازل.

وإلى مساعدات الإغاثة فان هناك لجان ثقافية ولجان للعلاقات تقوم بزيارة الفعاليات والجمعيات والأندية في مناطق النزوح، وتقوم اللجان الثقافية بأنشطة متنوعة من الصلوات والدروس ووضع الناس بصورة الوضع العام إضافة إلى أنشطة ترفيهية للأطفال من ضمنها دفاتر للرسوم.

ولا بد من التنويه بأن هناك لجان خاصة تقوم باستقبال التبرعات العينية والمادية للاغاثة، وقد وصلها تبرعات كثيرة من جهات شعبية عربية واسلامية وهيئات وجمعيات إنسانية.

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية