"هآرتس": إسرائيل ستضطر إلى تقديم تنازلات والمحادثات حول مزارع شبعا ستكون الأصعب
 


إدراج صحيفة النهار بتاريخ 28/07/2006الساعة 07:02.
ذكرت صحيفة "هآرتس" امس ان موضوع خطر المواجهة مع سوريا استغرق وقتاً كبيراً من مناقشات الجلسة التي عقدها المجلس الوزاري الاسرائيلي المصغر أول من امس.

ونقلت الصحيفة ان البحث تناول سبل تهدئة المخاوف السورية والحؤول دون نشوب مواجهة غير مرغوب فيها. ورأى وزير الدفاع عمير بيرتس ان استدعاء واسعا لجنود الإحتياط سيزيد مخاوف سوريا من أن توجه العمليات العسكرية ضدها. وأضافت ان الوزير الوحيد الذي أيد هجوماً ضد أهداف سورية هو وزير الداخلية آفي ديختر. ففي رأيه أنه قبل توسيع العملية البرية يجب التفكير باليوم الذي يلي الحرب وبالاهداف التي ترغب اسرائيل في تحقيقها.

وكان مراسل الصحيفة في واشنطن شموئيل روزنر تناول في تقرير، الموقف الاسرائيلي من التسوية السياسية واحتمالات تفاوض الاميركيين مع سوريا، فكتب: "الواضح من اليوم ان ما تتمناه اسرائيل بالنسبة الى التسوية السياسية في لبنان لن يتحقق. ويمكننا الاستدلال من المحادثات الديبلوماسية في بيروت والقدس وروما على ان القدس ستضطر الى تقديم عدد من التنازلات في الايام والاسابيع المقبلة.

حزب الله لن يجرد من سلاحه في جميع الاحوال ليس في المدى المنظور. والقوة الدولية في حال مجيئها ستستخدم كقوة فصل على الحدود لا أكثر. والامل مرتبط الى حد بعيد بالنيات الحسنة لحزب الله ولسوريا وايران. ومن الصعب ان نرى عودة الجنديين المخطوفين من دون اطلاق سراح الأسرى.

ولكن المحادثات حول مزارع شبعا ستكون من اصعب المشكلات التي تواجهها اسرائيل. صحيح ان اسرائيل تعترف بأن المنطقة ليست لها، وبالتالي يجب الا تكون هناك مشكلة في نقلها الى طرف آخر.

ولكن يدرك الأميركيون ان تسليم مزارع شبعا الى لبنان سيبدو بمثابة انتصار لحزب الله، وسيقولون أنهم نجحوا في طرد اسرائيل من هناك بالقوة مما يناقض تماماً الرسالة التي تريد اسرائيل ايصالها عبر حربها.

ورغم ذلك فان مزارع شبعا مطروحة على الطاولة لأن اللبنانيين طلبوا ذلك من كوندوليزا رايس ويحظى طلبهم بأهمية كبرى اليوم. لقد دفعت الولايات المتحدة ثمناً باهظاً لدعمها غير المحدود للهجوم الاسرائيلي، وسوف تطلب ثمناً لذلك عبر تنازلات مؤلمة من اجل دعم حكومة لبنان.

أدركت الولايات المتحدة ان الهجوم الاسرائيلي لن ينجح في اقتلاع التنظيم الارهابي من جذوره وهي تتوقع ان تتولى ذلك الحكومة اللبنانية القوية في نهاية الامر... وعندما يحين وقت المفاوضات سيضطر الأميركيون الى تقديم تنازلات، والسؤال المطروح: هل سيضطرون الى معاودة محادثاتهم مع النظام السوري؟ ان من شأن ذلك ان يكون مريراً خصوصاً بالنسبة الى وزارة الدفاع ... ولكن هناك دلائل تشير الى انهم على وشك القيام بذلك.

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية