النائب رعد:المقاومة مستمرة في مواجهتها للعدوان مهما تمادى الصهاينة
ولن نقبل بأي شرط مذل يتعارض مع المصلحة الوطنية والسيادة والاستقلال
 


إدراج وكالات ـ وطنية بتاريخ 26/07/2006الساعة 17:53.
أدلى رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب الحاج محمد رعد اليوم بتصريح جاء فيه:
"لقد بات واضحا ان الحرب الصهيونية التي يخوضها العدو ومن ورائه الإدارة الاميركية ضد لبنان، تستهدف أساسا تدمير الإرادة الوطنية اللبنانية الحرة والمستقلة وإخضاع اللبنانيين وإذلالهم وابتزازهم ليكونوا رأس جسر لتحقيق المشروع الاميركي- الصهيوني في تشكيل ما تسميه رايس الشرق الأوسط الجديد وهو العنوان الديبلوماسي للسيطرة الاستعمارية على لبنان والمنطقة".

وأضاف رعد : "ازاء أهداف هذه الحرب المتوحشة لم يعد من الجائز ان يراهن احد في لبنان على مكتسبات واوهام فئوية ينسج مواقفه السياسية طمعا في الحصول عليها. ولم يعد من الحكمة ان يطرح احد أفكاره الخاصة ويقدمها على اساس انها مسلمات ليوظفها الاميركيون وليستفيدوا منها لمنح العدو الصهيوني فرصة تلو أخرى كي يتمادى في تدمير ما تبقى من البلاد على أمل ان تتحقق أوهامه في إضعاف إرادة الصمود والمقاومة لدى اللبنانيين. ان الموقف الذي التزمته الحكومة اللبنانية هو تحقيق وقف فوري شامل للنار والشروع في التفاوض غير المباشر لتبادل الأسرى والمعتقلين، وكل ما عدا ذلك لا يعبر الا عن وجهات نظر خاصة من هنا وهناك".

وختم الحاج رعد: "ان المقاومة مستمرة في مواجهتها للعدوان مهما تمادى الصهاينة فيه، ولن نقبل بأي شرط مذل يتعارض مع المصلحة الوطنية والسيادة الوطنية والاستقلال الوطني. ان شعبنا اللبناني العظيم في صموده وتضحياته وتضامنه الوطني لن يعوضه عن الدمار الذي حل بمدنه وقراه وبالبنية التحتية للبلاد، وعن القتلى والجرحى الذين أصيبوا بفعل العدوان، الا إسقاط أهداف العدو الصهيوني من الحرب وانتصار إرادة اللبنانيين المقاومة لمشاريع الهيمنة والتسلط والاذعان".

 

 

 

 
    عملية الوعد الصادق   الصفحة الرئيسية